الجمعة 22 يناير 2021
الرئيسية - أخبار اليمن - القيادية المؤتمرية حنان حسين تكشف تفاصيل ماحدث يوم انتفاضة الرئيس صالح والخيانة التي تعرض لها وكانت سبب مقتله
القيادية المؤتمرية حنان حسين تكشف تفاصيل ماحدث يوم انتفاضة الرئيس صالح والخيانة التي تعرض لها وكانت سبب مقتله
الساعة 04:49 مساءً (متابعة خاصة)

كشفت القيادية في حزب المؤتمر الشعبي اليمني حنان حسين تفاصيل ماحدث يوم انتفاضة 2 ديسمبر التي اعلنها الرئيس الراحل علي عبدالله صالح.

وروت في مقال لها رصده محرر بوابتي وجاء فيه تفاصيل ذلك اليوم وموقف المشائخ وقيادات المؤتمر وسبب خذلانها لصالح.



تفاصيل يوم ال2 ديمسبر 2017

بعد القاء الشهيد الزعيم خطابه الاخير .

كنت في مقر جمعية كنعان لفلسطين الذي يحتوي على مقر ملتقى الرقي والتقدم و شقتي . وقناة اليمن اليوم تواجدت في المقر بعد قصف عطان و تهدم مقرهم

. حدث الاتي :

محاصرة قناة اليمن اليوم

مشائخ الطوق اغلقت هواتفها

اغلب قيادات المؤتمر كانت تلفوناتها مغلقة إما خيانة واما خوفاً واما انتظار كفة من ستنجح ) .

انقطاع التواصل مع الامدادات .

كنت في لقاء مباشر لتغطية الحدث تم قطع البث نصف المقابلة يعني انقطع بث القناة وكنت انا الضيفة الوحيدة التي تغطي الحدث مع المذيع

ذخيرة قناة اليمن اليوم المخصصة للحراسة من العميد طارق صالح ظلت في الكونتيرا واختفاء قائد الحراسة مع المفاتيح ورفض الحضور لفتح الغرفة واعطاء الاسلحة ( الله اعلم لماذا رغم الاتصالات المتكررة منا له الكلمة التي كان يرددها ( ها امممم ها امممم ) !!!! يمكن بلع لسانه !!! .

انتهت الذخيرة الموجودة مع طاقم الحراسة .

انقطع التواصل مع اللجنة الدائمة لطلب الامدادات

الساعة الرابعة تقريباً بدأ قصف جماعة الحوثيين على مبنى القناة استمر حتى الثامنة مساءاً بجميع انواع الاسلحة

حدثت اصابة لبعض افراد الحراسة بعد انتهاء الذخير هرب البعض والقي القبض ع البعض وسلم انفسهم البعض الاخر.

حوصرت في بدروم القناة مع 45 اعلامي من قناة اليمن اليوم بعد اقتحام الحرثيين القناة الساعة ثمانية . اصعب ساعات واصعب يوم مر عليا لأنه نتيجة القصف المتواصل بجميع انواع الاسلحة لم اتمكن من الخروج من المقر .

دخل الحوثيين يرددون صرختهم طلبوا من الجميع الاستسلام .

من الساعة ثمانية بعد دخولهم وحتى الساعة ال12 منتصف الليل كنت مابين حالة الذعر والانهيار العصبي والصدمة وعدم التصديق لما حدث والاغماء والترجي لقائد المجموعة ( المشرف) ان يسمح لي بالخروج لأنني قلت له انا مخرجة لا علاقة لي بشيء اقتنع وصدقوني كوني المرأة الوحيدة بينهم وخصوصاً بعدما كسروا باب شقتي وعرفوا انني اسكن في المبنى . حاولت الخروج قبل مجيء وزير الاعلام كما قالوا لنا خوفاً من اذا عرفني سيتم اعتقالي كوني ظهرت في المقابلة واهذه الصور علماً ( ان الصور حملت فيها السلاح وجهاز الرادار فقط لدقيقة ىقت الصورة والا لاعلاقة لي بالسلاح ولا اجيد اطلاق رصاصة واحدة ومجرد طلقة رصاص امامي تصيبني بالاغماء والجميع في القناة يعرف ذلك فقط من الحماسة حينها.


آخر الأخبار