السبت 16 يناير 2021
الرئيسية - علوم وتكنولوجيا - واتساب: ما هي سياسة التطبيق الجديدة؟ وما الفرق بينه وبين تطبيق "سيغنال"؟
واتساب: ما هي سياسة التطبيق الجديدة؟ وما الفرق بينه وبين تطبيق "سيغنال"؟
الساعة 09:32 مساءً (وكالات)

مرة أخرى يثار الجدل حول سياسة الخصوصية على تطبيقات المراسلة الفورية، خاصة بعد إعلان "واتساب" منع مستخدميه الذين يرفضون الموافقة على شروطه الجديدة من استعمال حساباتهم اعتبارا من الثامن من فبراير/ شباط القادم.

وبمجرد أن يلج المستخدم تطبيق "واتساب" تظهر أمامه رسالة تطلب منه تحديث سياسة الخصوصية الخاصة بالتطبيق.



وتسمح السياسية الجديدة لـ"واتساب" بمشاركة بعض بيانات مستخدميه مع شركة "فيسبوك" المالكة للتطبيق وتخصيص مساحة للتفاعل مع الإعلانات.

وقوبلت التغيرات الجديدة بانتقادات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ اتهم معلقون التطبيق بانتهاك خصوصيتهم.

كما اشتكى بعض مستخدمي التطبيق من تفعيل شروط الاستخدام الجديدة من دون الاطلاع علي تفاصيها.

في حين نشر مغردون قائمة تطبيقات قالو إنها "تتمتع بخاصية تشفير قوية وتراعي الخصوصية كتطبيق "تليغرام".

وفي تغريدة مختصرة على تويتر، نصح رئيس تيسلا، ألون ماسك، متابعيه باستخدام تطبيق "سيغنال".

وعلق آخر :" ما سبب هذا "الخوف" من تعديلات الخصوصية في واتساب؟ برأيي، الموضوع لا يعدو كونه تنافس على السوق؟"

فما الفرق بين واتساب وسيغنال؟ وما البيانات التي سيشاركها واتساب مع فيسبوك؟

ماذا نعرف عن تحديث واتساب الجديد؟
يعد تطبيق واتساب أحد أكبر التطبيقات التابعة لشركة فيسبوك. ويبلغ عدد مستخدميه في مختلف أنحاء العالم حوالي 2.2 مليار، وهو التطبيق الأكثر تنزيلا على الهواتف الذكية.
وتنص الشروط الجديدة على جمع معلومات ومشاركتها مع شركات فيسبوك الأخرى كرقم الهاتف، وصورة الحساب، ونشاطات المستخدم على التطبيق إضافة لتحديد المعرف الرقمي (IP) لجهاز الحاسوب أو هاتف المستخدم وموقعه ولغته.

كما تشمل أيضا جمع معلومات حول معاملات الدفع والبيانات المالية الخاصة بالمستخدمين.
وتهدف شركة فيسبوك إلى "تطوير خدمات البيع والكسب عبر السماح للمعلنين بالتواصل مع زبائنها عن طريق "واتساب"، أو حتى بيع منتجاتهم مباشرة عبر المنصة".

وقالت إدارة "واتساب" في بيان أرسلته إلى وكالة الأنباء الفرنسية، إن "البيانات التي قد يجري تشاركها بين "واتساب" وباقي تطبيقات "فيسبوك" لن تشمل مضمون الرسائل التي تبقى مشفرة".

لكن يبدو أن تلك التطمينات لم تبدد شكوك مستخدمي التطبيق الذي قرروا اللجوء إلى تطبيق "سيغنال" بعد أن دعا أيلون ماسك متابعيه باستخدامه.

يذكر أن ماسك الذي يتربع على عرش أغنياء العالم، يحظى بمتابعة أكثر من 40 شخص على تويتر.

وحمل أكثر من 100 ألف شخص تطبيق "سيغنال " على أجهزتهم خلال اليومين الماضيين، في حين تم تحميل "تيليجرام" حوالي مليوني مرة، وفقا لشركة تحليل البيانات Sensor Tower.

وبدورها أعلنت شركة سيغنال عن وجود ضغط شديد على منصتها.


ما أوجه الاختلاف بين "سيغنال وواتساب"؟
وطرح تطبيق "سيغنال" لأول مرة عام 2014.

وتتلقى الشركة المالكة للتطبيق تمويلا من منظمات غير ربحية تُنعى بضمان حرية التعبير. وهو تطبيق شائع الاستخدام بين الصحفيين.

ويُعتقد أنه من الصعب على طرف ثالث اختراق محادثات "سيغنال".

إلا أن شركة تجسس إسرائيلية قالت إنها تقنياتها تمكنت من اختراقه، حسبما نقله تحقيق لصحيفة آهارتس أواخر العام الماضي.

هناك العديد من أوجه التشابه بين تطبيقي و"اتساب" و"سيغنال"، فكلاهما يستخدم نفس تقنية التشفير "طرف إلى طرف" مما يعني أنه لا يمكن فك تشفير الرسائل أثناء إرسالها بين الأجهزة.

لكن الاختلافات بينهما جذرية بحسب ما قاله صانع المحتوى التقني أسامة عصام الدين في حديث مع مدونة ترند.

ويفسر قائلا "يستخدم تطبيق "سيغنال" نظام تشفير خاص مفتوح المصدر مما يتيح للخبراء فرصة فحص الكود الأساسي في أي وقت، في حين لا يسمح تطبيق واتساب بفحص الكود الخاص به بسهولة".

كما يسمح "واتساب" بتخزين كم هائل من البيانات المتعلقة بالمستخدم ونشاطاته. وسيجمع المزيد من المعلومات مع التحديث القادم لمشاركتها مع مجموعة فيسبوك.

ولن "يجمع واتساب البيانات الحقيقية للمستخدم بل سيستعمل البيانات الوصفية وهي عبارة عن خوارزميات ستصف لشركات فيسبوك الأخرى اهتماماتك ونشاطاتك" بحسب ما قاله الخبير التقني أسامة عصام الدين.

"فعلى سبيل المثال إذ أردت شراء جهاز معين أو زيارة مسرح، فيحلل واتساب اهتماماتك ويرسلها إلى فيسبوك لكي يستطيع عرض الإعلانات التي قد تجذبك".

وعادة ما تستعين بعض الشركات التجارية بـ "واتساب" للتواصل مع عملائها، لذلك طرحت مجموعة فيسبوك قبل سنوات تطبيق "واتساب للأعمال" لجني المزيد من الأرباح.

ولكن الأمر يختلف تماما مع سيغنال، فلن يحتفظ بمعلومات عنك أو نشاطاتك، ولن يشاركها مع طرف ثالث .

كما ينفي القائمون على التطبيق وجود خطة لتضمين الإعلانات على الأقل في الوقت الحالي.


آخر الأخبار