الاربعاء 20 يناير 2021
الرئيسية - إقتصاد - بن عديو يشكر السعودية عقب تدشينه العمل في ميناء جديد بالمحافظة
بن عديو يشكر السعودية عقب تدشينه العمل في ميناء جديد بالمحافظة
شبوة افتتاح ميناء قنا بن عديو
الساعة 08:03 مساءً (متابعات خاصة)

شكر محافظ شبوة، محمد صالح بن عديو، السعودية، لمساهمتها في إنجاز افتتاح المرحة الأولى من ميناء قنا.

وقال بن عديو في تغريدة على تويتر:" نقدم الشكر والتحية لكل من ساهم في هذا  المنجز بداية بالراعي والموجه فخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي ودولة رئيس الوزراء والاشقاء في المملكة العربية السعودية واﻹخوة في الوزارات المعنية واللجان المتخصصة التي عملت على دراسة المشروع من كل جوانبه وكل من ساهم بدور أو رأي فيه".



وتسيطر قوات إماراتية على ميناء بلحاف النفطي في ذات المحافظة منذ ست أعوام وترفض إخلاءه.

وقال محافظ شبوة خلال تدشين العمل في الميناء الجديد :" نعلن بأننا قد خطونا خطوات متقدمة ومهمة نحو تشغيل ميناء قناء ليصبح ميناء بحري نفطي وتجاري يشكل إضافة مهمة في مشروع نهضة محافظة شبوة الذي نتطلع ونطمح ونسعى اليه".

وتختص المرحلة الأولى منه باستيراد المشتقات النفطية، حيث تم البدء بتفريغ أول باخرة من النفط وصلت الميناء.

وقال بن عديو إن " فكرة مشروع ميناء قنا هي في الحقيقة استعادة لتاريخ مجيد، فقد كان هذا الميناء واحداً من أهم الموانئ التجارية منذ آلاف السنين.. إلا أنه بقي معطلاً لفترات طويلة تعاقبت فيها أنظمة حكم مختلفة وبقيت شبوة محرومة منه ومن فوائده ونحن اليوم نسعى لاستعادة هذا الدور".

وأكد أن وجود ثلاثة مواني في سواحل شبوة هي ميزة مهمة للمحافظة وتشغيلها والاستفادة من خدماتها سيرفد الاقتصاد الوطني بشكل عام ومحافظة شبوة بشكل خاص بالإيرادات وتشغيل الآلاف من العاطلين عن العمل وإنعاش الحركة.

وأوضح أن بداية تشغيل هذا الميناء لتوفير المشتقات النفطية في مرحلته الأولى سيضع حدا لمعاناة كبيرة واجهها المواطن، وايضا توفير مادة الديزل لتشغيل محطة توليد الكهرباء ونعتقد أن خدمات الميناء ستتجاوز محافظة شبوة ليستفيد منها المواطن في المحافظات المجاورة.

وأشار الى أنه في المراحل القادمة سيتم استكمال بقية منشآت الميناء من أرصفة ومخازن وصوامع ورافعات وغيرها، مشددا على الشركة المنفذة أن تضاعف الجهود وساعات العمل لاستكمال بناء خزانات الخزن الاستراتيجي وبذل الجهود للبدء في المرحلة الثانية المتضمنة بناء الأرصفة والمخازن والصوامع وتوفير مستلزمات العمل، ليكون الميناء مستعداً للتصدير والاستيراد لكافة أنواع البضائع واستقبال كل أنواع السفن خدمة للوطن والمواطن بشكل عام.

وحذر المحافظ من أسماهم "بعض لصوص الأراضي والبلاطجة ومدعيي الحقوق والملكية" الذين قاموا بوضع علامات في محيط الميناء بجانب الخط العام خلال الأسابيع الماضية، وقال إن عليهم أن يزيلوا كل ما عملوه لكون هذه المنطقة صناعية سيادية لا تتبع لأحد.

وقال: قد وجهت القوات المسلحة والأمن بإزالة كل هذه الاستحداثات وإلقاء القبض على مزوري الوثائق والاستمارات لكوننا لن نسمح باي عبث أو ممارسة أعمال اللصوصية تحت أي مسمى كان لأن شبوة اليوم غير شبوة الأمس ومن أنذر فقد أعذر.

 


آخر الأخبار