الجمعة 26 فبراير 2021
الرئيسية - تقارير وحوارات - السعودية تكفل أكثر من 1000 يتيم في المهرة …ولا زال العطاء مستمر
السعودية تكفل أكثر من 1000 يتيم في المهرة …ولا زال العطاء مستمر
السعودية تكفل أكثر من 1000 يتيم في المهرة
الساعة 12:45 مساءً (متابعات )

أولت المملكة العربية السعودية اهتمامًا بالوضع الإنساني والتنموي في كافة المحافظات اليمنية من ضمنها محافظة المهرة، وقامت مؤخرًا بالإعلان عن مشروع تمكين الأيتام وتعزيز صمودهم ، عبر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، والذي يهدف إلى تقديم الرعاية التكاملية لأسر الأيتام والتعافي الاقتصادي.

يسعى المشروع إلى تأمين الرعاية الصحية والتعليمية وضمان الوصول للخدمات التعليمية وتخفيف المعاناة عن الأيتام، وتأمين مقومات الحياة الكريمة لهم عن طريق دفع كفالة لكل يتيم ودمجهم في المجتمع لمدة سنة، يستفيد منها 1.000 يتيم ويتيمة في ثلاث محافظات يمنية من ضمنها محافظة المهرة.



من جانبه أشاد نائب محافظة المهرة سالم نيمر بالأعمال التي تقوم بها المملكة العربية السعودية تجاه إخوانهم وأشقائهم اليمنيين في كافة المحافظات اليمنية ومحافظة المهرة.

الجدير بالذكر أن هذا المشروع ليس الأول من نوعه الذي تقدمه المملكة العربية السعودية في هذا المجال، بل قدمت مشروع "بذرة أمان" لحماية ورعاية الأيتام وأسرهم في اليمن لعام 2020م الذي استفاد منه 600 يتيم ويتيمة من محافظات عدن، ومأرب، وصنعاء، والبيضاء، والجوف، والساحل الغربي، بالتعاون مع ائتلاف الخير للإغاثة وذلك تزامنا مع اليوم العالمي لليتيم الذي يوافق الخامس من أبريل 2020م، إذ جرى توفير الإيواء والسكن للأيتام وأسرهم، وتوزيع حقائب نظافة متكاملة لشهري أبريل ومايو، مع إجراء فحوصات طبية شاملة للأيتام، وتعزيز الإجراءات الصحية بالتزامن مع انتشار جائحة كورونا في العالم بهدف سلامة الأيتام وأسرهم.

وقدمت المملكة في عام 2019م مشروع "لست وحدك" في محافظة مأرب لحماية أسر الأيتام المتضررين من الأحداث الحاصلة في اليمن، وقد استفاد منه 420 يتيمًا ويتيمة بحضور وكيل محافظة مأرب الدكتور عبد ربه مفتاح ووكيل محافظة صنعاء عائض عصدان وعدد من المسؤولين وممثلي منظمات المجتمع المدني وجمع من الأهالي وذوي الأيتام ممن شملهم المشروع.

وفي عام 2018م، أعلنت المملكة العربية السعودية متمثلة بمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية عن إطلاق وتنفيذ دورات مشروع "مهارتي بيدي" لتحسين سبل العيش للأيتام، الذي يهدف إلى إيجاد فرصٍ اقتصادية ومهنية لتحسين سبل العيش والمساهمة في التعافي الاقتصادي المبكر من خلال تأهيل وتدريب وتمكين الشباب الأيتام والنساء مهنيًا واقتصاديًا، وتم خلالها تنفيذ دورتين بعنوان "دورة في مجال البيطرة" بالتنسيق مع مكتب وزارة التعليم الفني والتدريب المهني التي استفاد منها 22 متدربًا، ودورة أخرى بعنوان "صيانة وبرمجة الجوالات" استفاد منها 42 متدربًا.

عمدت المملكة العربية السعودية خلال الأعوام الماضية إلى إيجاد المشاريع الاستراتيجية التي تخدم المتضررين من المدنيين في كافة المحافظات اليمنية بسبب انقلاب الميليشيا الحوثية الإرهابية على الحكومة الشرعية؛ للتخفيف من معاناتهم و تحسين مستوى الخدمات وتهدف إلى تسهيل حياة المواطن اليمني وتلبية احتياجاته، ويعكس ذلك حقيقة موقف المملكة الأخوي ومساهمتها في توفير الدعم اللازم الذي يحتاجه الشعب اليمني.


آخر الأخبار