السبت 21 مايو 2022
الرئيسية - أخبار السيارات - "هوندا" تودع أيقونتها أس 660 بطراز خاص
"هوندا" تودع أيقونتها أس 660 بطراز خاص
سيارة رياضية
الساعة 08:16 مساءً

قرر عملاق صناعة السيارات اليابانية هوندا إنتاج نسخة خاصة من الموديل أس 660 مودولو إكس فيرجين زد، لتودع الشركة بذلك أيقونتها المكشوفة والمزودة بسقف تارغا والتي تم إنتاجها لأول مرة في العام 2015.

وتعتمد السيارة الجديدة على طراز أس 660 مودولو إكس الذي يندرج ضمن فئة سيارات كيه اليابانية. وتم اختيار هذه المركبة بأكملها بشكل غير معهود مع طلاء أزرق مائي أقل حيوية، وقد أضيفت زخارف سوداء مختلفة حول الجسم، مما يمنح الناس شعورا أكثر ثباتا ويعزز أيضا المظهر العام للسيارة خلال السير على الطرقات.



وستستمر السيارة الجديدة في استخدام محرك توربو بثلاث أسطوانات سعة 0.66 لترا بقوة 65 حصانا وعزم دوران يصل إلى 104 نيوتن متر، بما يتناسب مع ناقل حركة يدوي بست سرعات بدلا من ناقل حركة متغير باستمرار “سي.في.تي” وذلك على عكس النماذج القياسية.

وأوضحت الشركة اليابانية أن السيارة الخاصة التي ستعوض المركبة القديمة التي تم بناؤها بعد الحرب العالمية الثانية، وتم تخصيصها منذ ذلك الوقت للمدن المزدحمة، تقف على عجلات خفيفة مطلية باللون الأسود بقياس 15 بوصة في الأمام و16 بوصة في الخلف.

كما تتميز المركبة التي بدأ التفكير فيها بعد مقترح لصناعة منتج للاحتفال بالذكرى الخمسين لقسم البحث والتطوير في شركة هوندا بالتوقيعات الخاصة واسم النسخة المطلي بالكروم الداكن مع الجناح الخلفي الذي أضفى على السيارة المزيد من الطابع الرياضي.

وتزدان المقصورة الداخلية بحليات كربونية مع الأسطح المصنوعة من الجلد الصناعي الأحمر العنابي على مقاعد ألكانتارا الرياضية ومقود رياضي ولوحة القيادة بتصميمها الخاص، ويظهر اللون الأحمر أيضا على السجاد وفي غطاء قسم السقف، ويظهر ملصق الموديل الخاص على الكونسول الأوسط.

وبالإضافة إلى ذلك تم ترصيع حامل التخزين خلف المقود بلوحة أس 660 مودولو إكس فيرجين زد، والتي ترمز أيضًا إلى الهوية الفريدة للسيارة.

أما المقاعد فتزيّنت بتطريز أحمر اللون تم استخدامه أيضا على الغطاء الجلدي للمقود وذراع تغيير التروس، وهنالك أيضا لوحة تعريفية داخل السيارة تحمل رقمها الخاص، بالإضافة إلى نظام مكابح متطور من نوع سيتي بريك وشاشة عرض مركزية.

وفي حين أن هناك الكثير من التكهنات بأن هوندا اضطرت إلى سحب القابس بسبب تشديد متطلبات الانبعاثات، إلا أن السبب وراء القرار لا يزال غير واضح. كما تم الحديث عن الصعوبات المرتبطة بإضافة ميزة الكبح التلقائي في حالات الطوارئ باعتبارها مشكلة محتملة.

 


آخر الأخبار