الاثنين 14 يونيو 2021
الرئيسية - صحافة - السلطات المصرية تفرج عن صحافية وزوجها أوقفا قبل عام ونصف بتهمة نشر أخبار كاذبة
السلطات المصرية تفرج عن صحافية وزوجها أوقفا قبل عام ونصف بتهمة نشر أخبار كاذبة
الساعة 08:39 مساءً (متابعات)

 

بعد عام ونصف على توقيفهما في الحبس الاحتياطي، تم الإفراج عن الصحافية سولافة مجدي وزوجها المصور الصحافي حسام الصياد المحبوسين بتهمة نشر أخبار كاذبة ونشر نقيب الصحافيين المصريين ضياء رشوان على حسابه على "فيس بوك"، "الحمد لله والشكر للنيابة العامة والسلطات القضائية المختصة والجهات المعنية لإخلاء سبيل الزميل حسام الصياد وزوجته الزميلة سولافة مجدي".



وتم إلقاء القبض على مجدي والصياد، وهما صحافيان حران يعملان لصالح العديد من الصحف، في تشرين الثاني/نوفمبر 2019 في مقهى بضواحي القاهرة، وظلا منذ ذلك الحين محبوسين احتياطيا قيد التحقيق في اتهامات بنشر أخبار كاذبة والانضمام إلى جماعة إرهابية من دون إحالتهما إلى المحاكمة.

ويحق للنيابة العامة إطلاق سراح المحبوسين احتياطيا في أي وقت.

 وبحسب القانون المصري، يمكن أن يستمر الحبس الاحتياطي لمدة عامين في كل قضية.

وليل الاثنين الثلاثاء أفرجت النيابة العامة أيضا عن الصحافي المعارض خالد داوود بعد أن أمضى أكثر 18 شهرا في الحبس الاحتياطي.

ويذكر أن داوود أوقف في أيلول/سبتمبر 2019 مع عدد من الشخصيات المعارضة على خلفية اتهامهم بـ"نشر أخبار كاذبة" و"التعاون مع جماعة إرهابية"، بعد أيام من احتجاجات صغيرة نادرا ما تحصل، مناهضة لحكم الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي.

وعمل داوود صحافيا في صحيفة "الأهرام ويكلي" الصادرة بالإنكليزية وتولى رئاسة حزب الدستور (الليبرالي) لفترة خلفا لمؤسس الحزب محمد البرادعي، حائز جائزة نوبل للسلام وأبرز الشخصيات المعارضة التي لعبت دورا هاما في إسقاط الرئيس حسني مبارك عام 2011.


آخر الأخبار