الأحد 9 مايو 2021
الرئيسية - أخبار اليمن - عشية  الهجوم عليها..عبدالملك يوجه رسائل هامة للحوثيين من مأرب ويؤكد ان صمودها يسجل لحظات فارقة في تاريخ الجمهورية
عشية  الهجوم عليها..عبدالملك يوجه رسائل هامة للحوثيين من مأرب ويؤكد ان صمودها يسجل لحظات فارقة في تاريخ الجمهورية
الساعة 01:48 صباحاً (متابعات)

 

أكد رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، أن مأرب تسجل دائما في تاريخ الجمهورية لحظات فارقة، وهي تكتب الان ملاحم بطولية للنصر وعلى صخرتها تنكسر أوهام مليشيا الحوثي الكهنوتية ومشروعها المدعوم إيرانيا، على طريق استكمال استعادة الدولة وانهاء الانقلاب.



 

ووجه رئيس الوزراء لدى ترؤوسه في محافظة مأرب اجتماعا مشتركا لقيادة السلطة المحلية والتنفيذية بالمحافظة، تحية اجلال واكبار لكل المرابطين في كل وادي وجبل وسهل دفاعا عن الجمهورية وعن الدولة، في أهم معركة من معارك الجمهورية.. ناقلا للجميع تحيات فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، واعتزازه وتقديره لكل الجهود التي يبذلونها في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ الوطن. وفقا لوكالة سبأ

 

وأشار الى ان وجوده بينهم وفي هذا التوقيت هو شرف للوقوف على الملاحم البطولية والاسطورية التي تسطرها مأرب بتكاتف من جميع أبناء الشعب اليمني في هذه اللحظات حتى تحقيق الانتصار الكبير باستعادة الدولة وانهاء الانقلاب الحوثي الكهنوتي وقال "شرف لنا أن نكون معكم في هذا التوقيت، التاريخ يكتب في لحظات نادرة وكتب أن مأرب تسجل دائما في تاريخ الجمهورية لحظات فارقة منذ عام 2015 إلى الان، يمكن في هذه اللحظات الشرف كل الشرف لجنودنا المرابطين في كل وادي وجبل وحيد دفاع عن الجمهورية وعن الدولة، هذه مراتب الشرف الأولى في أهم معركة من معارك الجمهورية".

 

وأكد الدكتور معين عبدالملك، ان على صخرة مأرب تكسرت أوهام الكهنوت في 2015 والآن، كما تكسرت في الضالع و تعز وتهامة والساحل الغربي وفي البيضاء والجوف وفي كل مكان.. مشيرا الى ان من راهنوا على ضعف مأرب بعد استشهاد اللواء الركن عبدالرب الشدادي كانوا واهمين، بل تجسدت روحه في ألف رجل وألف قائد..

 

وأضاف "خسرنا قادة كثير في هذه المعركة في هذه الأيام منهم الوائلي، عبدالغني شعلان وغيرهم ولن نعدد الآن أسماء كثير من قادة الألوية والمشائخ وأبنائهم في معركة التحم فيها الجيش والقبائل والشعب اليمني، بطريقة أسطورية سيسجلها التاريخ".

 

وأوضح رئيس الوزراء ان التاريخ يكتب الان في مأرب، وكل اليمن تتابع معركتها وتساندها.. لافتا الى ان حضوره مع عدد من أعضاء الحكومة هو لكي نكون جزء من هذه اللحظة التاريخية، مؤكدا ان التعبئة العامة والتفاعل الشعبي غير المسبوق يؤكد أهمية معركة مأرب كبوابة لانتصار اليمن واستعادة الدولة والجمهورية والقضاء على المشروع الإيراني.

 

وتطرق الدكتور معين عبدالملك، الى أوهام وظنون مليشيا الحوثي التي تحطمت في مأرب وعاد بعدها للحديث عن قبول مبادرات السلام.. وقال " نحن نقبل مبادرات السلام لأننا أساساً نسعى للسلام على الجميع ان يعي سواء في الداخل او الخارج والعالم اجمع ان هذه الحرب من بدأها هي مليشيا الحوثي انطلاقا من دماج وعمران وأشعل جذوة الحرب في اليمن عقب انقلابه على السلطة الشرعية واجتياحه للعاصمة صنعاء أواخر العام 2014م".

 

وأكد رئيس الوزراء ان قبول الحكومة الشرعية باي مبادرات للسلام ليس من منطلق ضعف، بل لأننا فعلاً نريد السلام وانهاء معاناة شعبنا اليمني التي تسببت بها الحرب الحوثية.. وقال "الموضوع مختلف تماماً، الحوثي يسوق ضلالاً للناس يسوقهم للقتل، ونحن نقول لكل هؤلاء المغرر بهم وابائهم لا تلقوا بأبناء اليمن إلى هذه المحرقة مع فئة ضالة".

 

وأضاف " شهداء الجمهورية والدفاع عن الدولة والشرعية هم شهداء من أجل الحياة، نحن نقول شهداء من أجل الحياة لأنه في حياة تبنى الان في مأرب، هناك جامعة فيها قرابة عشرة الاف طالب، في المقابل عندما اشاهد كرئيس للحكومة جامعة مثل جامعة صنعاء العريقة تضمحل وتطفو وجامعات أخرى غيرها في مناطق سيطرة الحوثيين هناك قتل للحياة".

 

وتابع " شهداؤنا يضحون من أجل الجمهورية، الشرعية هي الدولة والجمهورية مش أشخاص، فالاشخاص ياتون ويرحلون، لكن من يغرر بهم الحوثيين يضحون من اجل ماذا؟ من اجل سلالة كهنوتية؟! على أبنائنا وكل الشعب اليمني ان يعرفوا جيدا ذلك، هذه لحظات للتاريخ والتاريخ لا يكتب إلا في لحظات نادرة".

 

وأعرب الدكتور معين عبدالملك، عن ثقته منذ اليوم الأول من تصعيد الحوثيين على مارب أنها عصية، كما هي كل مناطق اليمن عصية.. متعهدا بتخليص العاصمة صنعاء من الكابوس الانقلابي بتعاون كل أبناء اليمن ورجال القبائل والمقاومة الشعبية والتفافهم وراء الجيش الوطني.

 

ولفت الى ان ما تروجه مليشيا الحوثي حول الحصار وهم وكذب وتضليل للناس فهم من يفرضون هذه الحالة العبثية، وقال " نحن نتحدث من سابق على فتح مطار صنعاء، ويجب ان يعرف كل أبناء شعبنا في مناطق سيطرة الحوثيين الوهم الذي يحاول يروج له الحوثيين عن الحصار وهم من يفرضوا الحصار وهذه الحالة العبثية والوضع الاقتصادي الصعب، حتى مرتبات موظفي الدولة التي بدأنا ندفعها في 2019 عرقلها باجراءاته العبثية".

 

وشدد رئيس الوزراء على انه لا تهاون في ثوابت الدولة والجمهورية، لكن في الجانب الإنساني حريصون على أبنائنا على امتداد الوطن من صعدة إلى المهرة، ولا يستطيع احد ان يزايد علينا في ذلك.. مؤكدا ان هذه معركة مصيرية وفخامة الرئيس رفض وهو لا يزال في صنعاء ان يقدم أي تنازلات.. وقال "بدأت المعركة في مأرب وأنتم عارفين كيف كانت صعدة والان مأرب أقوى وكل مناطق الجمهورية أقوى، مبادرات السلام لأنه فعلا احنا حريصين على الناس لكن الثوابت واضحة فمشروع حياة ومشروع موت، وهناك فرق بين من يضحي من أجل الجمهورية الشهداء الذين يتساقطوا كل يوم لكن في سبيل الدولة والجمهورية والحرية، ومن يضحي من اجل سلالة كهنوتية".

 

وأكد الدكتور معين عبدالملك، ان الدولة معهم بكل إمكانياتها، والصعوبات التي تحدث عنها محافظ مأرب سنتعاون ونعمل على حلها.. وقال "نرى ان المعركة بيد والبناء بيد لكن الان الأولوية للمعركة وأنا تحدثت في المكلا قبل ان أكون بينكم هنا وتكلمت في كل مكان أن الأولوية الان للمعركة في مأرب في الضالع في تعز وفي الساحل الغربي وفي كل مكان الأولوية دائماً للمعركة، لكن في هذه اللحظات الملحمة تسطر هنا في مأرب".

 

وأضاف " مأرب ستظل أمنة مستقرة، لم تعد مارب كما كانت في السابق أصبحت فيها الان من كل اليمن، نازحين من كل مكان وجدوا الأمن والأمان والحرية، يدركون بوجود مكان ومناخ افضل لتربية أبنائهم وتدريسهم وتعليمهم معنى الحرية بعيدا عن الفكر الضال".

 

وجدد رئيس الوزراء ان تعاطي الحكومة الشرعية مع السلام هو لتثبت للعالم ان المشكلة هي في مليشيات الحوثي والخلل ان هذه المليشيات تدعو كل يوم للموت، ونحن حريصين على ان لا نفقد أجيال اكثر، فالبلد بحاجة إلى تعليم، وهناك ظروف اقتصادية صعبة جداً تطحن المواطن، واي سلام تحت الثوابت المتوافق عليها فنحن معه.. " يعرف العالم الان مأرب في القاموس السياسي والعسكري والإنساني وفي قاموس السلام أيضاً، والمستقبل لهذا البلد لذلك لهذا دلالات مهمة في المرحلة القادمة".

وأكد رئيس الوزراء الحرص على الحفاظ على التوافق السياسي والبلد، وأولويات المعركة، وعدم الانزلاق الى أي معارك جانبية، وقال "معركتنا واضحة وأي تشتت في هذه المعركة بتكون نتائجه كبيرة، وأنا جئت في هذه الظروف لكني على يقين ومطمئن للوضع في مأرب ومطمئن لرجال مأرب وقبائل مأرب والشعب اليمني التي وفرت إسناد وهذه المواقف من قبائل مأرب سيكفيها مدى التاريخ، موقفها مع الجمهورية، كل قبائل مأرب بدون استثناء".

 


آخر الأخبار