السبت 31 يوليو 2021
الرئيسية - طب وصحة - حمية البحر الأبيض المتوسط تقلل خطر الإصابة بفقدان الذاكرة والخرف
حمية البحر الأبيض المتوسط تقلل خطر الإصابة بفقدان الذاكرة والخرف
الساعة 04:49 مساءً (وكالات)



جدت دراسة جديدة أن الوجبات المستوحاة من الأطعمة التقليدية من منطقة البحر الأبيض المتوسط قد تقلل من خطر الإصابة بالخرف عن طريق التدخل في تراكم نوعين من البروتينات، الأميلويد والتاو، في اللويحات والتشابكات التي تعتبر السمات المميزة لمرض الزهايمر، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
وقال الدكتور ريتشارد إيزاكسون، مدير عيادة الوقاية من مرض الزهايمر في كلية طب وايل كورنيل ومستشفى نيويورك بريسبيتريان: «تستمر الأدلة في إثبات أهمية ما تأكله عندما يتعلق الأمر بصحة الدماغ».
وأوضح إيزاكسون، الذي لم يشارك في الدراسة: «في هذه الدراسة المهمة، أظهر الباحثون أنه من الممكن ليس فقط تحسين الوظيفة الإدراكية - وخاصة الذاكرة - ولكن أيضاً تقليل خطر الإصابة بالزهايمر والخرف».
وأضاف: «في كل نقطة من حالات الامتثال الأعلى للنظام الغذائي، كان لدى الناس سنة إضافية أقل من شيخوخة الدماغ، وهذا مذهل. معظم الناس لا يدركون أنه من الممكن السيطرة على صحة دماغهم، لكن هذه الدراسة توضح ذلك تماماً».
* ما هي حمية البحر الأبيض المتوسط؟
لا تضم القائمة اليومية لأولئك الذين يعيشون على شاطئ البحر الأبيض المتوسط اللازانيا والبيتزا.
والنظام الغذائي الحقيقي هو عبارة عن طبخ بسيط يعتمد على النباتات، حيث تركز غالبية كل وجبة على الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة والفاصوليا والبذور، مع القليل من المكسرات والتركيز الشديد على زيت الزيتون. نادراً ما يتم استهلاك الدهون بخلاف زيت الزيتون، مثل الزبدة. ولا يتم استخدام السكر المكرر أو الدقيق.
قد يكون للحوم مظهر نادر في الأطباق. بدلاً من ذلك، قد تشمل الوجبات البيض ومنتجات الألبان والدواجن، ولكن بكميات أصغر بكثير من النظام الغذائي الغربي التقليدي. ومع ذلك، فإن الأسماك، المليئة بأحماض «أوميغا 3» المعززة للدماغ، تعتبر عنصراً أساسياً.
* فحوصات الدماغ والسائل النخاعي
الدراسة، التي نُشرت أمس (الأربعاء) في مجلة «نيورولوجي»، المجلة الطبية للأكاديمية الأميركية لطب الأعصاب، فحصت 343 شخصاً معرضين لخطر الإصابة بمرض الزهايمر وقارنتهم بـ169 شخصاً عادياً.
أولاً، اختبر الباحثون المهارات المعرفية لكل شخص، بما في ذلك اللغة والذاكرة والوظيفة التنفيذية، واستخدموا فحوصات الدماغ لقياس حجم الدماغ. تم اختبار السائل الشوكي من 226 مشاركاً أيضاً بحثاً عن المؤشرات الحيوية لبروتين الأميلويد والتاو.
ثم سُئل الناس عن مدى اتباعهم حمية البحر الأبيض المتوسط. بعد تعديل عوامل مثل العمر والجنس والتعليم. ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين لم يتبعوا النظام الغذائي عن كثب ظهرت عليهم علامات تراكم الأميلويد والتاو في السائل الشوكي أكثر من أولئك الذين التزموا بالنظام الغذائي.
بالإضافة إلى ذلك، بالنسبة لكل نقطة فقدها الشخص عند فشله في اتباع نظام البحر الأبيض المتوسط الغذائي، كشفت فحوصات الدماغ سنة إضافية من شيخوخة الدماغ في المناطق المرتبطة بمرض الزهايمر، مثل الحُصين.
وقال مؤلف الدراسة توماسو بالاريني، من المركز الألماني للأمراض العصبية التنكسية في بون، في بيان: «تضيف هذه النتائج إلى مجموعة الأدلة التي تظهر أن ما تأكله قد يؤثر على مهارات ذاكرتك لاحقاً».
وقال إيزاكسون: «يبقى سؤال واحد بلا إجابة: (لماذا تحمي حمية البحر الأبيض المتوسط بالضبط من مرض الزهايمر؟».
وأضاف أنه في حين أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات، فمن المحتمل أن «مجموعة من العوامل تعمل معاً بشكل متآزر مثل تقليل الالتهاب، وزيادة مضادات الأكسدة الوقائية، وتزويد الدماغ بالدهون الصحية من الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من أوميغا 3. وكذلك الدهون الأحادية غير المشبعة من زيت الزيتون».
* علاقة مترابطة
هذا ليس البحث الأول الذي يجد صلة بين صحة الدماغ والنظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط.
وجدت دراسة أجريت على ما يقرب من 6 آلاف أميركي من كبار السن الأصحاء بمتوسط عمر 68 عاماً أن أولئك الذين اتبعوا حمية البحر الأبيض المتوسط أو حمية «مايند» المماثلة انخفض لديهم خطر الإصابة بالخرف بمقدار الثلث.
وقالت المؤلفة الرئيسية كلير ماكيفوي، الأستاذة المساعدة في جامعة كوينز بلفاست، لشبكة «سي إن إن» عندما نشرت الدراسة: «يرتبط تناول نظام غذائي صحي قائم على النباتات بتحسين الوظيفة الإدراكية وتقليل خطر الإصابة بالضعف الإدراكي أثناء الشيخوخة بنحو 30 إلى 35 في المائة».
وأوضح إيزاكسون: «في هذه الدراسة، بينما قلل النظام الغذائي المتوسطي من المخاطر بشكل عام، كان أقوى عامل في ذلك هو الاستهلاك المنتظم للأسماك».
وقال ماكيفوي إنه كلما استمر الأشخاص في اتباع هذا النظام الغذائي، أصبح أداؤهم الإدراكي أفضل.
وأولئك الذين اتبعوا النظام الغذائي بشكل هامشي استفادوا أيضاً، ولكن بهامش أقل بكثير. كان هؤلاء المشاركون في الدراسة أقل عرضة بنسبة 18 في المائة لإظهار علامات ضعف الإدراك.


آخر الأخبار