السبت 31 يوليو 2021
الرئيسية - طب وصحة - الدولة الأكثر تلقيحاً في العالم تشهد أسوأ تفشٍّ لفايروس كورونا
الدولة الأكثر تلقيحاً في العالم تشهد أسوأ تفشٍّ لفايروس كورونا
الساعة 09:33 مساءً (متابعات)

 

استطاعت جزر سيشل أن تصبح الدولة الأكثر تلقيحاً ضد فيروس «كورونا» المستجد، حيث تم تطعيم أكثر من 60% من سكانها بالكامل، وهو تقريباً ضِعف معدل التطعيم في الولايات المتحدة، لتتفوق على دول مثل إسرائيل وبريطانيا، ولكن رغم نجاحها سجّلت أكبر عدد من الإصابات، واضطرت إلى إعادة فرض بعض القيود، حسب صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية.



 

وقالت الصحيفة إن رئيس جزر سيشل وافيل رامكالاوان، كان قد صرح للصحافيين في وقت مبكر من هذا العام مع البدء في تقديم اللقاحات مجاناً لمواطنيه بأن بلاده تخطط للوصول إلى مناعة القطيع في غضون أسابيع، وكان ذلك هدفاً طموحاً لدولة صغيرة منعزلة جغرافياً في المحيط الهندي.

 

وأوضحت أن جهود جزر سيشل كانت ناجحة في البداية حتى أصبحت الدولة الأكثر تلقيحاً، لكنّ هذا النجاح تم تقويضه هذا الأسبوع بعودة الإصابات مجدداً، ورغم أن عددها منخفض نسبياً قرابة 100 حالة يومياً فإنه يمثل مشكلة كبيرة في بلد يقل عدد سكانه عن 100 ألف، ولهذا يعد تفشي «كورونا» في سيشل الأسوأ من نظيره في الهند، لقلة عدد السكان.

 

 

كانت السلطات قد أعلنت إعادة فرض القيود وإغلاق المدارس وتطبيق ساعات محدودة للمتاجر والمطاعم مع اقتراب مركز العلاج الرئيسي لمرضى «كورونا» من طاقته الاستيعابية بالإضافة لانتقال العدوي للأطباء والممرضات من المرضي.

 

وقالت الصحيفة الأميركية إنه حتى الآن، عدد الوفيات في جزر سيشل منخفض نسبياً -28 من بين أكثر من 6000 إصابة، لكن الارتفاع المفاجئ في الإصابات قد يؤكد أيضاً أن اللقاحات المستخدمة ذات فاعلية منخفضة نسبياً حيث استخدمت لقاح «سينوفارم» بنسبة 60% والباقي لقاح «أسترازينيكا».

 

 

وذكرت الصحيفة أن هذا الارتفاع جاء بعد شيء آخر ألا وهي عودة السياح إلى سيشل، لكن حتى الآن لا توجد أدلة واضحة تربط بين الاثنين، بعد ما يقرب من عام من الضوابط الصارمة على الحدود.

 

وكانت السلطات في جزر سيشل قد أعلنت في وقت مبكر من هذا العام أنها ستفتح أبوابها مرة أخرى أمام السياح بداية من 25 مارس (آذار). وقالت الحكومة إنه لن تكون هناك ضرورة للحجر الصحي وإن السياح لن يحتاجوا إلى التطعيم، على الرغم من أنهم سيحتاجون لإظهار نتائج فحص «بي سي آر» التي أُخذت قبل أقل من 72 ساعة قبل السفر.

 

 

ومع ذلك، فإن ارتفاع عدد الإصابات يهدد بإعادة إغلاق البلاد أمام السياحة، وقالت هوانغ بوي إنه في حين أن اللقاحات يمكن أن تساعد في منع الوفيات، كان هناك اتفاق متزايد بين الفرق الطبية على أنها وحدها لا تستطيع إيقاف تفشي المرض.


آخر الأخبار