الاربعاء 23 يونيو 2021
الرئيسية - علوم وتكنولوجيا - بين فضح رسائل المستخدمين أو الإغلاق.. «واتساب» مُهدد في هذه الدولة
بين فضح رسائل المستخدمين أو الإغلاق.. «واتساب» مُهدد في هذه الدولة
الساعة 04:55 مساءً (وكالات)

تحدد دعوى قضائية في الهند أقامتها “واتساب” WhatsApp الأسبوع الماضي، مستقبل الإنترنت – إما مجاني ومنفتح، أو محبط ومسيطر عليه.

وقالت واتساب في الدعوى، إنها تريد الحد من الأخبار المزيفة وغيرها من الأمور السيئة، بعد أن أدخلت حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي قواعد جديدة في فبراير من شأنها إجبار منصات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك، على تتبع رسائل الدردشة، من بين أشياء أخرى.



ومع انتهاء مهلة الثلاثة أشهر للامتثال، قدمت واتساب التماسها في محكمة دلهي العليا. حيث تجادل الشركة الأميركية بأن مطالبة رئيس الوزراء بتتبع مصدر الرسالة ليس له عقوبة قانونية. مبررة ذلك، بأنه لا يحمي الناس مثل الصحفيين والنشطاء السياسيين من الإجراءات التعسفية للدولة.

وأكدت واتساب أن الاحتفاظ بسجل للرسائل سيتطلب منه كسر التشفير من طرف إلى طرف وحفظ مليارات الرسائل المرسلة من قبل أكثر من 500 مليون مستخدم في الهند، وفقاً لما ذكرته “بلومبرج”.

وتتكون رسائل الإنترنت من جزأين: الرأس والحمولة. حيث يمكن اعتبار الرأس غير مشفر، والذي يمكن قراءته بواسطة أي جهاز توجيه يمر عبره، بمثابة مظروف يعرض معلومات التعريف، مثل عناوين IP الأصلية والوجهة. وأما الحمولة هي الرسالة نفسها. فإذا كانت غير مشفرة، يمكن لأي شخص قراءتها على طول الطريق. أما إذا كانت الرسالة مشفرة، فسيتم خلطها باستخدام خوارزميات يصعب اختراقها.

وفي تبرير غريب، تدعي الحكومة الهندية إن أخذ نسخة لكل رسالة – مما يجعلها قابلة للتتبع – لا يشمل المحتوى. لكن واتساب دافعت بأنه سيظل يقوض عملية تشفير طرف إلى طرف E2E، مما يشكل خطراً جسيماً على الخصوصية، وسيفتح واتساب وتطبيقات الدردشة الأخرى، ليس فقط للتدخل الحكومي، ولكن أيضاً لهجمات القراصنة.

كما تتطلب القواعد الجديدة، من منصات التواصل الاجتماعي الكبرى والموجودة في الهند تعيين مسؤول امتثال ومسؤول تظلم ومسؤول اتصال على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، وهو أمر قبلته منصات التواصل على مضض.

لكن إمكانية التتبع معركة أكبر، وكان واتساب جاهزاً لذلك. كما أشار الموقع الإخباري The Morning Context، فإن قواعد المنصات الرقمية في الهند تشبه إلى حد كبير تلك التي أقرها مجلس الشيوخ البرازيلي في يونيو من العام الماضي. هذا القانون، PLS 2630/2020، المعروف أكثر بقانون الأخبار الكاذبة، يطلب من الشركات تخزين الرسائل "المُعاد توجيهها على نطاق واسع"، بسلسلة اتصالات كاملة، لمدة ثلاثة أشهر. لا تنص النسخة الهندية على فترة احتجاز، ولا تقتصر على انتشار الرسائل. حتى لو بقيت الحمولة مشفرة، فإن المحفوظات الهائلة إلى الأبد ستكون محدودة الاستخدام. سيؤدي أخذ لقطة شاشة أو نسخ رسالة ولصقها ببساطة إلى بدء السلسلة من نقطة الصفر.

القلق الأكبر بالنسبة للهند ليس أن حكومة مودي تأخذ ورقة من قواعد اللعبة البرازيلية، لكنها تجر البلاد إلى الوراء إلى الصين عام 2006. وذلك عندما كانت بكين تشغل The Great Firewall، وهو مشروع ضخم من شأنه أن يمنع المعلومات الخارجية من التدفق إلى الأمة والسماح للسلطات بالسيطرة على ما يتم مشاركته داخلياً. وكانت النتيجة خروج بعض أكبر الأسماء الأميركية، بما في ذلك فيسبوك، وغوغل، وتويتر من أكبر سوق للإنترنت في العالم.

هذه الشركات نفسها تنظر الآن إلى الهند على أنها الأمل الكبير التالي. مع وجود الكثير من النمو في المستقبل، ليس فقط للمحتوى ولكن أيضاً للتجارة الإلكترونية والمدفوعات الرقمية، فلا أحد يريد أن يُستبعد.

وفي الوقت الذي كانت الصين تمتلك الموارد اللازمة لبناء جدار الحماية بنفسها، ثم الاعتماد لاحقاً على الشركات للرقابة الذاتية، فقد تحتاج الهند إلى مصالح تجارية محلية للقيام بهذه المهمة.


آخر الأخبار