الاربعاء 4 أغسطس 2021
الرئيسية - أخبار اليمن - أول محافظة يمنية تحصل على جرعات كافية لتطعيم سكانها ضد كورونا !
أول محافظة يمنية تحصل على جرعات كافية لتطعيم سكانها ضد كورونا !
الساعة 12:11 صباحاً (وكالات)

أعلن الهلال الأحمر الإماراتي أنه قرر تقديم 60 ألف جرعة من لقاحات كورونا تكفي سكان المحافظة لمن هم فوق سن 18 عاما، وبتلك المبادرة تكون سقطرى المحافظة الوحيدة في اليمن شمالا وجنوبا، التي تحصل على عدد من اللقاحات بتلك الكمية.


واعتبر الدكتور أحمد خلاف مدير عام مستشفى خليفة بمدينة "حديبو" عاصمة جزيرة سقطرى، أن تقديم 60 ألف جرعة من لقاح كورونا لجزيرة سقطرى من جانب الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة خليفة هو امتداد لسلسلة العطاء والدعم المستمرة منذ سنوات.



60 ألف جرعة

وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، "اليوم وصلت الدفعة الاولى من اللقاحات "10 آلاف جرعة" وستصل الدفعات الأخرى تباعا لتصل إلى 60 ألف جرعة،  وهذا العدد كافي لتطعيم كل سكان الجزيرة، الذين تجاوزوا سن 18، وبهذا تكون محافظة سقطرى هي أول محافظة يمنية تحصل على جرعات تكفي كل المستهدفين بالتطعيم، تلك الجرعات هى من ذات النوع المستخدم في مستشفيات ومراكز أبو ظبي".

 

وتابع  مدير مستشفى خليفة "نظرا للمهمة، التي تتطلب كادر  طبيّ أكبر من الموجود في الجزيرة ، فقد وصل من أبوظبي فريق طبي للمساعدة في إنجاز المهمة في وقت أسرع، وسيتولّى الفريق كذلك تدريب الكادر المحلّي لمواصلة عملية التطعيم في كل مناطق وأرياف الجزيرة، و سبق عملية وصول اللقاحات حملة توعية للمواطنين بأهمية أخذ اللقاحات، حيث وصلت فرق التوعية إلى معظم التجمعات السكانية".


وأكد خلاف أن عملية التطعيم ستتم بسلاسة وكما خطط لها مكتب وزارة الصحة في الجزيرة، لتكون محافظة سقطرى أول محافظة يمنية يحصل كل سكانها على اللقاحات.
عناء ومشقة

من جانبه قال أحد وجهاء جزيرة سقطرى الشيخ رأفت الثقلي، إن "جزيرة سقطرى تقع في عمق المحيط الهندي، ولكي يصل الواحد منا إلى البر اليمني نتحمل عناء ومشقة كبيرة لدرجة أنه في فصل الخريف، الذي يمتد من أول يوليو إلى نهاية سبتمبر/أيلول ونتيجة لاضطراب البحر لا تستطيع أي سفينة الوصول لسقطرى".


وأشار في حديثه لـ"سبوتنيك"، "هذه الصعوبات تم تجاوزها بعد توسيع ميناء الجزيرة وبناء مطار فيها بتمويل إماراتي، كما أن التدخل الإنساني الإماراتي عبر الهلال الأحمر ومؤسسة خليفة، ساعد السكان على تجاوز كوارث الطبيعة كالأعاصير والفيضانات من خلال إرسال فرق الطوارئ والإنقاذ، كما حظي الجانب الصحي هو الآخر بدعم جيد من الأشقاء في الإمارات، حيث تم بناء مستشفى حديث في عاصمة الجزيرة".


ولفت الثقلي إلى أن "الإمارات وعبر ذراعها الإنساني" الهلال الأحمر"  أعلنت عن إرسال ستين ألف جرعة من لقاح كورونا ، وهذا أمر جيد، لأنه سيجعل المواطنين قادرين على ممارسة حياتهم وأعمالهم دون خشية من الاصابة بالفيروس، ليس هذا فحسب، بل سيعيد الثقة للسائح الأجنبي و لشركات السياحة الدولية، لكي تستأنف نشاطها بعد انقطاع دام طويلا.


آخر الأخبار