الجمعة 3 ديسمبر 2021
الرئيسية - أخبار اليمن - سام تُحمّل قوات الانتقالي مسؤولية الانتهاكات المتصاعدة في عدن
سام تُحمّل قوات الانتقالي مسؤولية الانتهاكات المتصاعدة في عدن
الساعة 03:38 مساءً (متابعات)

حملّت منظمة سام للحقوق والحريات، السبت، قوات الانتقالي المسؤولية عن الانتهاكات المتصاعدة في مدينة عدن بشكل مقلق ضد المدنيين.

 



وقالت في تقرير لها "أصبح السكان يخشون من المداهمات الليلة والاشتباكات المستمرة والسطو على ممتلكاتهم، إضافة إلى ظهور عصابات مسلحة تمارس الاعتقال والقتل ضد المدنيين".

 

وأفادت في تقريرها عن الحالة الحقوقية "إنها رصدت أكثر من 40 حالة انتهاك في مدينة عدن خلال يوليو أغلبها وقع على يد قوات مسلحة تتبع الانتقالي حيث تضمنت تلك الانتهاكات ممارسات عدة مثل: الاحتجاز التعسفي، والإخفاء القسري لضحايا بينهم أطفال"

 

وتابعت: "من أبرز ما رصدته المنظمة الحقوقية خلال شهر/يوليو، استمرار تشكيلات عسكرية تابعة للمجلس الانتقالي، بتنفيذ حملة اعتقالات بصورة تعسفية طالت مدنيين ومقاتلين في ألوية العمالقة، إضافة للنشطاء السلميين وأطباء، وأئمة مساجد، حيث أُخضع العديد منهم للاختفاء القسري، والتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة".

وكشف التقرير عن تورط قائد قوات الحزام الأمني، صالح السيد، ومدير مديرية دار سعد ومدير شرطتها المحسوبين على الانتقالي، في حملات مداهمات واعتقال لضابط في شرطة الشيخ عثمان وجنديين يقاتلون ضمن قوات الساحل الغربي، و11 مدنياً آخرين.

ورصد التقرير اختطاف تاجر وطبيب وموظف تركي، ورجل أعمال، واختفاء شابين وطفل في حوادث منفصلة.

وأعلنت المنظمة في تقريرها رصد 5 حالات قتل بسبب فوضى السلاح والاشتباكات المسلحة بين فصائل الانتقالي، قُيدت حالتين منها ضد مجهولين، كما رصد 3 محاولات اغتيال وحادثة سرقة مركبة.

 

ونقل البيان عن "توفيق الحميدي" رئيس منظمة سام للحقوق والحريات، قوله: "إن سلطة الانتقالي ستكون عرضة للملاحقة القضائية في المستقبل بسبب الانتهاكات الواسعة في مدنية عدن، وتعطيل المؤسسات القضائية، وعدم معالجه ملف التعذيب والإخفاء القسري".


آخر الأخبار