الخميس 28 اكتوبر 2021
الرئيسية - ثقافة وفن - قراءة تذوقية للمجموعة القصصية "وشاية الليلك"
قراءة تذوقية للمجموعة القصصية "وشاية الليلك"
الساعة 01:44 مساءً (خاص- أحلام الكثيري)

وشاية الليلك مجموعة قصصية للكاتب والناقد الأكاديمي اليمني د. فارس البيل، والحاصلة على جائزة الشارقة للإبداع العربي في مجال القصة القصيرة في دورتها السابعة عشر للعام ٢٠١٤م
المجموعة القصصية زاخرة بـ  ١٢ قصة قصيرة بأسلوب  حكائي شيق بشاعريته اللغوية، فنجد في القصتين الأولى والثانية كان الراوي هو الحكاء، مستخدمًا في خطابه ضمير المتكلم على لسان الشخصيات،  فكانت المقدمة التي وصف بها القرية كمدخل لجذب انتباه القارئ بأسلوب سردي حكائي .. لا يخلو من بعض الحوارات المقتضبة بين شخصية فالح وحسن … 
"فهناك ثمة بريق خافت" كناية عن زيف حقيقية الانتماء للوطن، فالمغترب هنا المتنكر لوطنه لعدة سنوات يعود ويظهر عليه التنكر من أبناء قريته...، فالحياة العصرية في بلد المغترب وسطوة المال لديه جعلته مثل البريق الذي يبرق لإبهار الناظرين إليه مع أنه خافت وفارغ من المشاعر الإنسانية … 
وهنا نجد غربة روحية زمكانية لدى الشخصية المحورية.. فأبناء القرية المنكفؤون على ذواتهم وحياتهم يملكون الأحلام لمكابدة واقعهم المرير...
وفي قصة "حي بني سهبان"، البداية استخدهما الراوي العليم بطريقة الوصف الحكائي، حبكة البداية  كانت تتضمن وصف للحي ، ووسط الحبكة عرض لحكايا  وقصص الشخصيات الثانوية في الحي، وأسلوب الحياة اليومية لأبناء الحي من شباب وكهول .. يحاكي فيها الراوي مشاعر الغضب ورتابة الحياة مقتصرًا فيها على الأمكنة " المقهى ، البيوت ، الشوارع، المساجد …" كإسقاطات  الحياة اليومية لأبناء الحي الواحد والذي يعيش في عزلة عن باقي الأحياء والمدن المجاورة له .. 
مستشهدًا بقصة ابن سبهان الذي خرج من الحي باحثا عن وعل كنوع من التعويذة التي ستساهم في خروج أبناء الحي من مأزق الحياة الرتيبة البسيطة الممتلئة بالمنغصات والخالية من الشعور بالتجديد وكأن ثمة لعنة أصابتها. 
تبدو القصص المتنوعة في المجموعة القصصية، من حيث عناوينها الفرعية لديها قواسم مشتركة بالعنوان الرئيسي للمجموعة القصصية " وشاية الليلك " 

فنجد الكاتب يبدأ بقصص متنوعة شكلا " تتنوع القصص والشخصيات وتتشابه وتتقارب مضمونا، من حيث تشابه الظروف التي يعاني منها جميع أفراد المجتمع من الجنسين، وتتشابه الأسباب من حيث فكر وثقافة المجتمع اليمني في ذات الفترة الزمنية باختلاف الأماكن التي تعيش فيها الشخصيات منها "الفتاة، والشاب، الأب، الزوجة، اليتيمة، الطالب، المغترب، الكهل ... الخ "



سنجد هذا التشابه في قصة لمى الفتاة اليتيمة المقهورة من عمها ومن المجتمع...، مفارقة تؤصل فكرة الاضطهاد المجتمعي، والتي تكمن في استغلال عمها لها لخدمته وطاعته واستغلال الشاب الغني لفقر وحاجة لمى للمساعدة، بأن يريدها ان تنقاد له ولرغباته! 

قصة "معاناة الطابور" أثارها الكاتب كناية عن الانتظار بأسلوب ساخر، فالانتظار الطويل لنيل الحقوق يذكرنا بمعاناة المجتمع مذ بدأت الثورة وما ترتب عليها من تدمير للبنية التحتية والمؤسسية للدولة، والتي يفترض أن تقدم الخدمات الأساسية، كحق مناط لأبناء المجتمع فمثلا "معاناة طوابير ملء الماء، معاناة عدم صرف الرواتب، معاناة دبات الغاز … "، معاناة جسدها الكاتب بأسلوب استنكاري تعجبي  ساخرًا من الوضع الذي  آل إليه المجتمع اليمني.. 

وقصة مالك الشاب الذي أحب فتاة ووجد معارضة من والده وأن من سيساعده في إقناع والده هو عمه، لكن الموت سبقه وها هو يفقد الأمل في الارتباط بمن يحب بموت عمه سنده وداعمه أمام تعنت الأب وسلطته البابوية! 
استطاع الكاتب هنا أن ينقلنا معه كقراء من حالة شعور مالك بسلطة الأب وعدم تحقيق حلم حياته بالارتباط بالفتاة التي يحبها، إلى حالة أخرى مناقضة لها وهي حالة وقوف عمه بجانبه لتحقيق حلمه، ومن ثم العودة إلى نقطة البدء وكأن الحياة تدور في حلقة مغلقة مفرغة من الأمل في مجتمع تحكمه البابوية! 

بينما في قصة "في انتظار الباص "يحاكي فيها الراوي بأسلوب حكائي اخباري ، مستخدمًا من خلالها مقتطفات لمشاهد بورتريه تصويري، متنقلا فيها بين حالة الشخصيات فكل شخصية لها حكايتها الخاصة بها، فثمة تناقضات اعتملت في القصة هناك من ينتظر تلقي أخبارا حقيقية سارة تنشلهم من حالة التيه والضياع،  الشعب المتأزم من الناحية الاقتصادية في الأحياء الفقيرة والأسواق والشوارع والبنايات القديمة المتهالكة ، وهناك النقيض في البنايات الشاهقة والسيارات الفارهة، وزوار ومرتادي المبنى ، والتي تبدو عليهم ملامح الرفاهية واللامبالاة، والتجهم وكأن مستقبل الشعب وحياتهم  بين يدي هؤلاء الساسة،  والدين يقودون البلاد والشعب نحو الهاوية، والوطن مجرد محطة انتظار لاستقبال الوفود دون أي نتائج  وأخبار سارة، تعيده إلى ملامسة  حياة الاستقرار لا لحياة الحرب واللادولة، مجسدا بذلك حياة التيه والضياع والصخب، هنا يمثل كل ما هو خارج عن المألوف " عدم الاستقرار النفسي وفقدان الشعور  بالأمان والذي  يعاني منه الشعب في شخصية سام كشخصية محورية جسدت كل شخصيات المجتمع الدي يرزح تحت دوامة تداعيات الحرب وانهيار  مؤسسات الدولة! 
وكأن المشاهد المكررة تجدها أمامك وأنت تنتقل من مدينة لأخرى، الباص هنا رمزية لرحلة الضياع والتيه رحلة مستمرة لا تتوقف! 

قصة "وشاية الليلك" والتي عنون بها الكاتب مجموعته القصصية، تحاكي سطوة الطبقة المخملية بنفوذها " الصراع الطبقي" في مجتمع تحكمه سلطة المال لا سلطة المشاعر الإنسانية مثل الحب، العدالة الاجتماعية ...الخ 


ينقلنا الكاتب في قصة "مد أزرق " المد هنا أشبه بتوصيف حالة الغرق الذي أصاب المجتمع حالة الإدمان على المسكنات سواء كانت دوائية لأجل التخدير أو علاج نفسي كحالات الاكتئاب أو علاج أدوية التنشيط " فياجرا" وكل هذه الظواهر تجسد حالة المجتمع اليمني الغارق في حالة تخدير مستمر … من قبل السياسيين والمثقفين و …، ولجوئهم إلى أخذ الحبة هو بدافع الهروب من الواقع، مثل ميل فئات المجتمع بمختلف الأعمار والأجناس للهروب إلى مجالس القات! 
 تخدير العقل الجمعي هنا تخدير معنوي حسي جعلت المجتمع مثل الغريق بامتداد هذا الأزرق!.
استطاع الكاتب أن يوفق في اختيار عنون المجموعة القصصية والتي اندرجت في دلالتها المعنوية والحسية للقصص المسرودة، ففي اللغة وحسب "قاموس المعاني"، نجد معنى كلمة "وشاية": إخْبار عن , إِغْتِيَاب , إِفْسَاد , تَحْرِيض, خُدْعَة , دَسيسَة  , ذَمّ , عَيْب ، مَكِيدَة , مُؤَامَرَة , نَمِيمَة ... الخ ، ورمزية الليلك كزهرة معقدة  ومثيرة للمشاعر بطريقة غامضة وغريبة، تمنحك الأمل والحب وتشاركك أحزانك وآلامك، وكأنه هنا يشارك أبناء مجتمعه هذه المشاعر الإنسانية، بذات الوقت يعريها ليكشف لها مساوئ الواقع المتلبس بها.


آخر الأخبار