السبت 16 اكتوبر 2021
الرئيسية - صحافة - منظمة دولية تؤكد تعرض صحفيين اثنين في تعز لتهديد من قبل السلطات العسكرية
منظمة دولية تؤكد تعرض صحفيين اثنين في تعز لتهديد من قبل السلطات العسكرية
مراسلون بلا حدود
الساعة 10:56 صباحاً (متابعات)

طالبت منظمة "مراسلون بلا حدود" السلطات  في محافظة تعز اليمنية، بحماية الصحفيين المهددين من قبل المخابرات العسكرية بالمدينة ، بسبب تغطيتهما لحادثة أفراد أسرة الحرق.

وأشارت المنظمة، في بيان، أن مسلحين حاصروا منزل صحفيين الليلة الماضية وهما مصور قناة سكاي نيوز عربية، طه صالح الذي لم يكن في المنزل حينها، ومصور قناة الجزيرة، نايف الوافي الذي تمكن من الفرار.



وبحسب البيان، كان الدافع وراء الاعتداء على منزل الصحفيين هو تغطيتهما للحادثة التي تعرض لها عائلة الحرق في حي بير باشا وسط المدينة، حيث قتل بعض أفراد الأسرة وتم اختطاف أفراد آخرين.

وقالت صابرينا بنوي، رئيسة مكتب مراسلون بلا حدود في الشرق الأوسط: "ندعو إلى إنهاء فوري للتهديدات الموجهة إلى الصحفيين نايف وطه  من غير المقبول إطلاقا أن ينقلب المسؤولون عن انتهاكات حقوق الإنسان ضد الصحفيين الذين يكتبون عنها".

نص البيان:

 

تهدد الاستخبرات العسكرية مصورَين صحفيَين من تعز، أحدهما يعمل لحساب قناة الجزيرة والآخر لسكاي نيوز، وذلك على خلفية تغطيتهما للمذبحة التي طالت عائلة في قضية تحولت إلى فضيحة سياسية. وإذ تدين مراسلون بلا حدود بشدة هذا الترهيب، فإنها تدعو السلطات إلى التحرك لضمان سلامتهما.

حاصر أطقم من الاستخبارات التابعة للحكومة اليمنية الرسمية فجر الثلاثاء 17 أغسطس/آب منزل صحفيَين في مدينة تعز الخارجة عن سيطرة المتمردين الحوثيين في جنوب اليمن، ويتعلق الأمر بالمتعاون مع قناة الجزيرة، نايف الوافي، الذي تمكن من الفرار والاختباء في مكان مجهول، وزميله طه صالح، المتعاون مع سكاي نيوز عربية، الذي لم يكن في المنزل وقت المداهمة.

 

ويأتي اقتحام منزل المصورَين على خلفية تغطيتهما لقضية هزت المدينة، حيث تم اختطاف أفراد أسرة في منطقة بير باشا السكنية وتم ارتكاب مجزرة شنيعة في حقهم. وقد أفادت تقارير صحفية محلية بأن الجناة ينتمون إلى محور تعز، اللواء التابع للجيش الوطني المقرب من حزب الإصلاح (الذي يسيطر جزئياً على المنطقة) والذي توفي قائده ماجد الأعرج في 10 أغسطس/آب جراء اشتباكات مسلحة. وكانت الأسرة المذكورة مستهدفة من قبل هذه الميليشيا على مدى عدة أسابيع بسبب نزاع على بعض الممتلكات. وكان نايف الوافي قد أشار إلى انتماء مرتكبي الجريمة للجيش الوطني، بينما طالب طه صالح بإنصاف أهالي الضحايا.

 

وفي هذا الصدد، قالت صابرين النوي، مسؤولة مكتب الشرق الأوسط في مراسلون بلا حدود، إن "منظمتنا تدعو إلى الوقف الفوري للتهديدات التي يتعرض لها الصحفيان نايف الوافي وطه صالح، إذ من غير المقبول بتاتاً أن توجه الجماعات سهامها نحو الصحفيين الذين يسلطون الضوء على ما ترتكبه من انتهاكات، حيث نتوقع من السلطات حماية هؤلاء الفاعلين الإعلاميين".

 

هذا وقد شهدت الآونة الأخيرة اختطاف صحفيَين مستقلَّين في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، ويتعلق الأمر بكل من فهد الأرحبي، الذي احتُجز في صنعاء بين 12 يوليو/تموز و10 أغسطس/آب بسبب إدانته لأعمال النهب التي ارتكبتها الجماعة في عمران الواقعة على بعد 50 كلم شمالي العاصمة، ويونس عبد السلام، الذي اختُطف في 10 أغسطس/آب في صنعاء وظلت أخباره منقطعة عن أسرته منذ ذلك الحين.

 

يُذكر أن اليمن يقبع في المرتبة 169 (من أصل 180 بلداً) على جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة، الذي نشرته مراسلون بلا حدود في وقت سابق هذا العام.

 


آخر الأخبار