الثلاثاء 24 مايو 2022
الرئيسية - تقارير وحوارات - خبراء يفندون مسلسل أكاذيب الحوثي
خبراء يفندون مسلسل أكاذيب الحوثي
الساعة 09:57 مساءً (بوابتي - صحف (صحيفة مكة))

 

اعتبر التحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة السعودية، الادعاءات التي انتشرت عبر بعض وكالات الأنباء عن استهداف سجن صعدة ووقوع ضحايا بين المحتجزين كذبة حوثية جديدة، وأنه مجرد «ادعاءات عارية عن الصحة».

وأوضح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العميد الركن تركي المالكي، أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تابعت ما تناقلته بعض الوكالات الإعلامية بعد إعلان الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران عن استهداف التحالف لمركز احتجاز بمحافظة صعدة فجر الجمعة 21 يناير 2022م، وادعاء وقوع ضحايا من المحتجزين بداخله وأن هذه الادعاءات التي تبنتها الميليشيات الحوثية غير صحيحة.

وأضاف «قيادة القوات المشتركة للتحالف تأخذ مثل هذه التقارير على محمل الجد وقد تم عمل مراجعة شاملة لإجراءات ما بعد العمل (AAR) بحسب الآلية الداخلية لقيادة القوات المشتركة للتحالف وتبين عدم صحة هذه الادعاءات».

وبين العميد المالكي أن ما سوقت له الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران يعبر عن نهجها التضليلي المعتاد، وأن الهدف محل الادعاء لم يتم إدراجه على قوائم عدم الاستهداف (NSL) بحسب الآلية المعتمدة مع مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن (OCHA)، ولم يتم الإبلاغ عنه من قبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر (ICRC)، ولا تنطبق علية المعايير الواردة بأحكام القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية المتعلقة بمراكز الاحتجاز الواردة بالمادة (23) من اتفاقية جنيف الثالثة لأسرى الحرب، وما نصت عليه من إجراءات وقائية وعلامات تمييز.

وأكد العميد المالكي أن قيادة القوات المشتركة للتحالف ستطلع مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن واللجنة الدولية للصليب الأحمر على الحقائق والتفاصيل وكذلك التضليل الإعلامي الذي مارسته الميليشيات الحوثية الإرهابية للهدف والموقع محل الادعاء.

وواصلت ميليشيات الحوثي مسلسل أكاذيبها، في محاولة لقلب الحقائق رأسا على عقب؛ وفي الوقت الذي يحدد التحالف أهدافه العسكرية بدقة متناهية، بعيدا عن مواقع المدنيين، وفق معلومات مؤكدة، تسعى الميليشيات إلى إلصاق التهم الكاذبة بضربات التحالف، حيث قالت أيضا أمس إن ضربات التحالف الجوية أسهمت في قطع خدمة الإنترنت على عموم محافظات اليمن؛ نتيجة استهداف مركز للاتصالات في مدينة الحديدة.

وفند خبراء فنيون في مؤسسة الاتصالات العامة الخاضعة والمختطفة من ميليشيات الحوثي، هذه المزاعم و الأكاذيب، وأكدت تورط ميليشيات الحوثي بحرمان ملايين اليمنيين من خدمة الإنترنت، وأشارت أن هدفهم هو تأليب الرأي العام المحلي ضد التحالف.

وقال الخبراء «إن غارات التحالف استهدفت مواقع عسكرية في مدينة الحديدة غرب اليمن، مجاورة لمبنى الاتصالات العامة، والمسؤولة عن الإنترنت، إلا أن هذه المصادر أكدت عدم إصابة مبنى الاتصالات المجاور بأي أذى».

وأضافت «إن ميليشيات الحوثي تعمدت اتهام التحالف والادعاء بتسبب غاراته بقطع الإنترنت، رغم أنهم يتحكمون بهذه الخدمة من مراكز عملياتهم في صنعاء».




آخر الأخبار