الأحد 22 مايو 2022
الرئيسية - إقتصاد - إسرائيل توجه ضربة قوية للدولار
إسرائيل توجه ضربة قوية للدولار
الساعة 02:54 مساءً (متابعات)

علن البنك المركزي الإسرائيلي عن إجراء تغييرات كبيرة تخص الاحتياطات الأجنبية، شملت خفض حصة الدولار في احتياطياته الأجنبية وشراء المزيد من العملة الصينية وعملات أخرى.

وبذلك ينضم اليوان الصيني إلى الدولار والجنيه الإسترليني البريطاني واليورو، كأحد عملات الاحتياط الأجنبية لإسرائيل.



وقال نائب محافظ البنك المركزي أندرو عبير، إن إسرائيل ستسعى إلى شراء الين والدولارين الكندي والأسترالي، في محاولة لموازنة رصيدها من الاحتياطي الأجنبي، ومواجهة تقلبات السوق الخارجية.

وأشار البنك المركزي إلى أنه سيجري تخفيض نسبة المخزون الحالي من الدولار واليورو، لإفساح المجال أمام العملات الجديدة.

وقد خفضت إسرائيل نسبة الدولار الذي كان يمثل 61% من مخزونها من العملات الأجنبية، مقابل شراء المزيد من العملات البريطانية ليرتفع مستواها إلى نحو 5%. وتمتلك إسرائيلي حوالي 200 مليار دولار من الاحتياطيات الأجنبية.

ونقلت وكالة "بلومبيرغ" عن نائب محافظ بنك إسرائيل أندرو أبير القول إن "الإضافات الجديدة تمثل تغييرا في المبادئ التوجيهية والفلسفة الاستثمارية الكاملة لبنك إسرائيل".

وأضاف أبير أن الارتفاع "الدراماتيكي في احتياطيات إسرائيل من النقد الأجنبي دفع البنك المركزي إلى إطالة أفقه الاستثماري".

هذا، وستتوزع نسب العملات في احتياطي المركزي الإسرائيلي على الشكل التالي، الجنيه الإسترليني والين الياباني 5 في المئة، والدولارين الكندي والأسترالي 3.5 في المئة لكل منهما.

وبموجب النهج الجديد، تم تحديد نسبة اليوان الصيني عند اثنين في المئة لعام 2022، وفقا للتقرير السنوي للبنك المركزي الإسرائيلي.

ولاستيعاب التغييرات الجديدة، ستنخفض حصة اليورو إلى 20 في المئة، وهي الأدنى منذ عقد على الأقل عندما وصلت لـ 30 في المئة، بينما سيشكل الدولار 61 في المئة مقارنة بـ 66.5 في المئة سابقا


آخر الأخبار