الجمعة 1 يوليو 2022
الرئيسية - أخبار بوابتي - مصادر تكشف دوافع اعتقال خبير اقتصادي في عدن والجهة التي تقف خلفها
مصادر تكشف دوافع اعتقال خبير اقتصادي في عدن والجهة التي تقف خلفها
وحيد الفودعي
الساعة 07:31 صباحاً (متابعات)

قالت مصادر مقربة، إن اعتقال والمحلل الاقتصادي، وحيد الفودعي، بعد مداهمة منزله في العاصمة المؤقتة عدن، يأتي بعد كشفه ملفات فساد، يتورط فيها أحد البنوك الحكومية.

واعتقلت قوة أمنية، مساء الثلاثاء الماضي، الباحث الفودعي ، بعد مداهمة منزله في خور مكسر، وذلك عقب اتهامه لإدارة " كاك بنك"، بالمضاربة والتلاعب بقيمة العملة الوطنية.



 وتزامن اعتقال الفودعي مع استمرار هجومه على بنك التسليف التعاوني والزراعي "كاك بنك" واتهامه للبنك باختلاس الأموال والضغط على سوق الصرف المحلية.

 ويأتي هذا بعد أيام من تقديم الفودعي، ملفا متكاملا للنيابة العامة، ضد مسؤولين سابقين في البنك المركزي، بتهمة التورط بارتكاب جرائم تمس الاقتصاد الوطني.

 وسبق أن تلقى المحلل الاقتصادي، وحيد الفودعي، تهديدات من قبل مسؤولين، على خلفية حديثه المستمر، عن تورط نافذين كبار بالتلاعب بقيمة العملة، والضغط على أسواق الصرف.

 ونشر الفودعي، في وقت سابق، محادثة تلقاها عبر تطبيق واتساب" من قبل رئيس بنك " كاك بنك" حاشد الهمداني، تتضمن تهديدات واضحة بالمساس بحياته.

 وحمل الفودعي، حاشد الهمداني، مسؤولية ما قد يتعرض له، نتيجة تحريضه المستمر عليه، وتوعده، بتأديبه، وفق قوله.

 وأشار الباحث الاقتصادي، خلال منشور له مساء الثلاثاء، على صفحته في فيسبوك، أن مبالغ كبيرة من النقد الأجنبي، يتم طلبها لتغطية طلبات المشتقات النفطية، من قبل " كاك بنك" مما يخلق زيادة مفاجئة وغير متوقعة على الطلب للعملات الاجنبية، يؤدي في نهاية المطاف الى زيادة سعر الصرف في السوق.

 وأوضح الفودعي، أن الحكومة وجهت خلال وقت سابق، بتوريد مبيعات المشتقات النفطية عبر البنك المركزي وفروعه، على ان يتولى البنك المركزي مصارفتها مما ينظم عملية الطلب على النقد الأجنبي، في السوق المحلية.

 كما اتهم مسؤولين بالتحايل على قرار الحكومة، وبطريقة مخالفة للقانون، بتفويض "كاك بنك" للقيام بأعمال البنك المركزي، في توريد ومصارفة تكاليف استيراد الوقود.

 يتزامن هذا مع تدهور قيمة العملة الوطنية، وارتفاع أسعار العملات الأجنبية، إلى مستويات هي الأعلى منذ مطلع العام الجاري.

 


آخر الأخبار