السبت 26 نوفمبر 2022
الرئيسية - طب وصحة - دراسة تكشف أن علاجا للسرطان يعمل بشكل أفضل بالفعل بعد التطعيم ضد "كوفيد"!
دراسة تكشف أن علاجا للسرطان يعمل بشكل أفضل بالفعل بعد التطعيم ضد "كوفيد"!
Advertisements
الساعة 12:06 مساءً (متابعات)
Advertisements

كان الأطباء قلقين من أن لقاحات "كوفيد-19" ستقلل من فعالية الأدوية المستخدمة في علاج سرطان البلعوم الأنفي، وهو نوع من السرطان يصيب الحلق.

ولكن دراسة جديدة أظهرت عكس ذلك: لقاح "كوفيد-19" يساعد بالفعل في العلاج.


Advertisements
code

وغالبا ما يتم علاج سرطان البلعوم الأنفي بالعلاج المناعي المعروف باسم العلاج المضاد لـ PD-1، والذي يحجب مستقبلات PD-1 على سطح الخلايا المناعية التي تتمثل مهمتها في تعقب الغزاة.

ويؤدي حظر هذه المستقبلات إلى تحرير الخلايا المناعية للقيام بما تريده، لكن الخلايا السرطانية تستفيد من هذه المستقبلات لإغلاق أنظمة الدفاع الطبيعية للجسم بشكل فعال ضد الأورام.

ونظرا لأن التطعيم ضد "كوفيد-19" يحفز الاستجابة المناعية للجسم عبر مسارات إشارات الخلايا نفسها، فقد احتاج العلماء إلى معرفة كيفية تفاعل لقاحات "كوفيد-19: مع هذا النوع من علاج السرطان بسبب أوجه التشابه بين الأدوية.

ويقول عالم المعلوماتية الحيوية جيان لي من جامعة بون في ألمانيا: "كان هناك مخاوف من أن اللقاح لن يكون متوافقا مع العلاج المضاد لـ PD-1. وهذا الخطر ينطبق بشكل خاص على سرطان البلعوم، الذي، مثل فيروس SARS-CoV-2، يؤثر على الجهاز التنفسي العلوي".


وقام الفريق بتحليل سجلات 1537 مريضا يعالجون من سرطان البلعوم الأنفي في 23 مستشفى. ومن بين هذه المجموعة، تم تطعيم 373 شخصا بلقاح SinoVac المستخدم في الصين قبل بدء علاج السرطان.

ويقول كريستيان كورتس، اختصاصي المناعة في جامعة بون: "من المثير للدهشة أنهم استجابوا بشكل أفضل للعلاج المضاد لـ PD-1 من المرضى غير المطعمين. علاوة على ذلك، لم يتعرضوا لأعراض جانبية حادة في كثير من الأحيان".

وفي الوقت الحالي، لا نعرف سبب حدوث ذلك؛ هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتقييم العمليات البيولوجية والكيميائية التي تجعل المرضى الذين تم تطعيمهم بـ SinoVac يستجيبون بشكل أفضل للعلاج المضاد لـ PD-1.

ويقول تشي مي، باحث السرطان في مستشفى جامعة شانشي في الصين: "نفترض أن التطعيم ينشط خلايا مناعية معينة، والتي تهاجم الورم بعد ذلك. سنقوم الآن بالتحقيق في هذه الفرضية بشكل أكبر".

وتتمثل إحدى فوائد الدراسة في أن المرضى من العديد من المستشفيات الصينية المختلفة شاركوا فيها، لذلك تمت تغطية مجموعة متنوعة من التركيبة السكانية والمناطق. ومع ذلك، فإن البيانات تتعلق فقط بنوع واحد من اللقاح ونوع واحد من السرطان.

وفي حين أن سرطان البلعوم الأنفي نادر الحدوث في دول مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، إلا أنه منتشر في دول جنوب شرق آسيا وجنوب الصين. ويعتقد العلماء أن الاستخدام المتكرر لتكييف الهواء والعوامل الغذائية قد يلعب دورا، وقد تم ربطه أيضا بفيروس إبشتاين بار.

وفي تايوان، يعد المرض الآن أحد الأسباب الرئيسية للوفاة بين الشباب، ونأمل أن يساعد هذا الرابط بين تحسين فعالية العلاج والتطعيم ضد فيروس كورونا في تطوير طرق أفضل لمعالجة السرطان.

وكتب الباحثون في ورقتهم المنشورة: "الدراسات المستقبلية لها ما يبررها لتوضيح الآليات الأساسية. إن ارتباط التطعيم بزيادة فعالية العلاج المضاد لـ PD-1 مع العلاج الكيميائي في سرطان البلعوم المنتشر المتكرر أمر مثير للاهتمام، ولكن يجب التحقق من صحته في دراسة جماعية أكبر".

Advertisements
Advertisements

آخر الأخبار