الاربعاء 21 فبراير 2024
الرئيسية - بوابتي الرياضي - محمد صلاح Vs ماني بعد الانفصال.. نقطة ضوء تتحدى رجل الأزمات
محمد صلاح Vs ماني بعد الانفصال.. نقطة ضوء تتحدى رجل الأزمات
الساعة 05:53 مساءً (متابعات )

اختلف موسم 2022-2023 بالنسبة للمصري محمد صلاح مهاجم ليفربول الإنجليزي مقارنة بالسنغالي ساديو ماني مهاجم بايرن ميونخ الألماني.

ورحل ماني عن ليفربول في صيف 2022 لينتقل إلى بايرن ميونخ بعد 6 سنوات داخل جنبات ملعب أنفيلد، تحول خلالها إلى أحد أيقونات الفريق الهجومية.



وتزامل ماني مع صلاح من 2017 إلى 2022 لينجحا في قيادة ليفربول إلى 6 ألقاب أبرزها الدوري الإنجليزي الممتاز ودوري أبطال أوروبا، لكن علاقة الثنائي المثيرة للجدل جعلتهما دائماً في وضع مقارنة.

وتنافس ماني وصلاح عبر سنوات على الأفضلية سواء في ليفربول أو على الصعيد الدولي مع منتخبي السنغال ومصر، وأحيانا كان التفوق لـ "مو" وفي أخرى لأسد التيرانجا.

وتلقي "العين الرياضية" الضوء خلال التقرير التالي على أرقام ماني وصلاح وبطولات كل لاعب فيهما في أول موسم بعد الانفصال.

محمد صلاح ونقطة الضوء

تحول محمد صلاح في موسم 2022-2023 إلى نقطة الضوء في موسم ليفربول المخيب الذي شهد التتويج في مطلعه بالدرع الخيرية ثم قدم بعدها مجموعة من النتائج الكارثية، نتج عنها الخروج من كل البطولات.

ولكن نجح في تسجيل 24 هدفاً وصناعة 11 آخرين بإجمالي 35 مساهمة تهديفية في كافة البطولات على مدار 42 مباراة.

ورغم خروج ليفربول من كافة البطولات الممكنة لكن صلاح نجح في التألق والتسجيل خلال أغلب المباريات الكبرى التي لعبها "الريدز" أمام ريال مدريد وأياكس أمستردام ورينغرز ونابولي في دوري أبطال أوروبا، بينما هز شباك مانشستر سيتي 3 مرات، ومانشستر يونايتد في مثلها وأرسنال وتوتنهام هوتسبير (مرتين).

 

ساديو ماني رجل الأزمات

على الجانب الآخر، عانى ساديو ماني في موسمه الأول مع بايرن ميونخ من تراجع كبير في الأداء، رغم تتويجه مطلع الموسم الحالي بكأس السوبر الألماني بالفوز 5-3 على لايبزيغ.

ولم يسجل ماني رغم تصدر فريق بايرن ميونخ لترتيب الدوري المحلي "بوندسليغا" واستمراره حتى الآن في دوري أبطال أوروبا، إلا 11 هدفاً في كافة المسابقات منها 6 في البطولة المحلية و3 على الصعيد القاري.

وعلى الجانب الآخر، تحول ماني إلى رجل الأزمات في أليانز أرينا، وكان له دور في أزمتين كبيرتين، كانتا لهما تأثير كبير على استقرار الفريق البافاري وتوديعه كأس ألمانيا واقترابه من الخروج من دوري أبطال أوروبا.

 

وتعلقت الأزمة الأولى بأنه كان من اللاعبين الذين طالبوا برحيل المدرب السابق يوليان ناغلسمان من منصبه صحبة مجموعة من اللاعبين الآخرين، رغم النتائج الجيدة التي كان البافاري يقدمها خاصة على صعيد دوري أبطال أوروبا.

وانخرط ماني بعد ذلك في أزمة المشادة الشهيرة مع ليروى ساني عقب مباراة مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا والتي نتج عنها اعتداءه بالأيدي على زميله مما جعل إدارة الفريق البافاري توقفه لأجل غير مسمى.


آخر الأخبار