الاربعاء 28 فبراير 2024
الرئيسية - تقارير وحوارات - الجهود السياسية تعيد أبطال السعودية
الجهود السياسية تعيد أبطال السعودية
الساعة 10:10 مساءً (خاص)

 

الجهود السياسية والعسكرية تعيد الأبطال وتمنح الفرصة لإغلاق الملف، فبعدما أنجز رجالات السياسة عملهم وبذلوا كافة جهودهم لاستعادة الأسرى، اجتمعت السحب لتملأ سماء المدينة بالأمل، فأمطرت لتعبر عن سعادتها بعودة رجالٍ قدموا أسمى معاني التضحيات والتفاني في الدفاع عن دينهم ووطنهم.




جاءت عودة الأسرى والبالغ عددهم 19 أسيرًا منهم 16 سعوديًا؛ لتؤكد حرص المملكة العربية السعودية على استعادة أبنائها، وتثمين القيادة السياسية والعسكرية لجهود الأبطال في الذود عن الحدود وبسالتهم في الدفاع عن أرض الوطن، وما يحدث الآن ليس إلا ترجمةً فعلية لتلك الجهود السياسية.


من يتمعن في مجريات الأحداث خلال هذا الشهر الفضيل، يجد بأن المعطيات الحالية ليست إلا نتاجًا لما تبذله قيادة المملكة العربية السعودية من جهودٍ إنسانية مستمرة في سبيل إغلاق ملف الأسرى والمحتجزين على مدى السنوات الماضية.


تمثل الجهود السعودية في التعامل مع الملف وتعقيداته التي تشكلت في الفترة الماضية؛ أنموذجًا إنسانيًا في الابتعاد عن تحقيق المكاسب السياسية والعسكرية، ويدل على ماهية السياسة السعودية التي أوضحت مرارًا أنها لا تبحث في اليمن إلا عن حلٍ سياسيٍ شامل.


 لن تُصنف خطوة تبادل الأسرى التي تجري حاليًا إلا بالإيجابية، كونها تأتي ضمن منظومة الوصول للحلّ المنشود في اليمن، ومن المتوقع أن يكون إغلاق ملف الأسرى والمحتجزين قريبًا.


آخر الأخبار