الثلاثاء 18 يونيو 2024
الرئيسية - أخبار بوابتي - للمرة الأولى.. رائد فضاء سعودي من السماء يجيب على السؤال الصعب الذي لا يعرفه الكثيرين (فيديو)
للمرة الأولى.. رائد فضاء سعودي من السماء يجيب على السؤال الصعب الذي لا يعرفه الكثيرين (فيديو)
الساعة 03:00 مساءً (متابعات)

شارك رائد الفضاء السعودي علي القرني صورة له من محطة الفضاء الدولية، أظهر خلالها الطريقة التي ينام بها الرواد في المحطة، مُوضحاً السبب وراء اعتمادها دون غيرها.

علي القرني يشارك روتينه اليومي في محطة الفضاء الدولية
وقال رائد الفضاء السعودي علي القرني في تغريدة على تويتر: “غرفة نومي في محطة الفضاء الدولية.. فرق النوم بالأرض عن الفضاء أنه ما فيه اتجاهات لكن فيه جاذبية صغرى، عشان كذا نثبت أنفسنا بكيس نوم مثل اللي ظاهر أمامكم حتى نتجنب الاصطدام أثناء الطفو”.



وانطلق رائد الفضاء السعودي علي القرني مع مواطنته ريانة برناوي في 21 مايو إلى محطة الفضاء الدولية على متن صاروخ “فالكون 9” من إنتاج “سبيس إكس” من مركز كينيدي الفضائي في ولاية فلوريدا الأميركية، برفقة رائدة الفضاء السابقة في وكالة “ناسا” بيغي ويتسن، ورائد الأعمال الأميركي جون شوفنر. وذلك في رحلة تنظمها شركة “أكسيوم سبيس”.

من رائد الفضاء السعودي علي القرني؟
رائد الفضاء السعودي علي القرني هو أحد الشخصيات الملهمة في مجال العلوم والتكنولوجيا بالمملكة العربية السعودية. وُلد في الرياض عام 1992 وتخرج في كلية الملك فيصل الجوية بدرجة البكالوريوس في علوم الطيران.

عمل طياراً مقاتلاً على طائرات إف 15 وحصل على رتبة نقيب. في فبراير 2023، اختير من قبل الهيئة السعودية للفضاء للمشاركة في مهمة AX-2 الفضائية التي تهدف إلى إرسال رائدين سعوديين إلى محطة الفضاء الدولية.

وفي 21 مايو الجاري، أصبح أول رائد فضاء سعودي يزور المحطة برفقة زميلته ريانة برناوي على متن صاروخ فالكون 9 من شركة سبيس إكس.

كيفية النوم في محطة الفضاء الدولية
النوم في محطة الفضاء الدولية هو تجربة فريدة ومختلفة عن النوم على سطح الأرض.

ومعلومٌ بدايةً أنه لا توجد اتجاهات في الفضاء، مما يعني أن الرواد يمكنهم النوم في أي وضعية يرغبون فيها. لكن هذا يتطلب أيضاً أن يثبتوا أنفسهم بكيس نوم مثبت في جدار المحطة، حتى لا يطفوا بعيداً أو يصطدموا بأشياء في أثناء النوم. كما أن كيس النوم يحتوي على حزام للخصر وسحاب للغلق، ويمكن تعديل درجة حرارته حسب رغبة رائد الفضاء.

تجدر الإشارة كذلك إلى أن رواد الفضاء يتبعون جدولاً زمنياً محدداً للنوم والاستيقاظ، وهو غالباً متزامن مع التوقيت المحلي لمركز التحكم في هيوستن.

ولكن هذا لا يعني أنهم يرون الليل والنهار كما نراه على الأرض، فالمحطة تدور حول الكرة الأرضية كل 90 دقيقة تقريباً، مما يعني أن رواد الفضاء يرون شروق وغروب الشمس 16 مرة في اليوم. لذلك، يستخدمون ستائر خاصة لحجب الضوء عندما يرغبون في النوم، وأضواء صناعية لإيقاظهم عندما يحين وقت العمل.

 


آخر الأخبار