الجمعة 23 فبراير 2024
الرئيسية - أخبار بوابتي - إسرائيل: وصول الدفعة الرابعة من الرهائن المفرج عنهم إلى البلاد
إسرائيل: وصول الدفعة الرابعة من الرهائن المفرج عنهم إلى البلاد
الساعة 09:35 صباحاً (متابعات )

أعلن الجيش الإسرائيلي، مساء الإثنين، وصول 11 من الأسرى المحتجزين لدى حركة "حماس" في قطاع غزة، إلى البلاد، ضمن رابع دفعة تبادل للأسرى بين الحركة وإسرائيل، بموجب صفقة تم التوصل إليها بوساطة قطرية مصرية أمريكية.

وقال الجيش في بيان مقتضب اطلعت عليه الأناضول، إن "وحدة نخبة من الجيش الإسرائيلي وقوة من الشاباك (جهاز الأمن العام) ترافقان الآن المختطفات والمختطفين الـ11 الذين عادوا إلى إسرائيل".



وأضاف: "بعد إجراء تقييم أولي لحالتهم الصحية، سترافق قواتنا العائدين حتى وصولهم إلى أحضان عائلاتهم (التي تنتظرهم) في المستشفيات".

واختتم بيانه بالقول: "سنواصل العمل مع أجهزة الأمن من أجل عودة جميع المختطفين، ويطلب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي من الجمهور التحلي بالصبر واحترام خصوصية العائدين وعائلاتهم".

ومن جانبها، ذكرت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، أن من بين المحتجزين الإسرائيليين المفرج عنهم 9 أطفال وسيدتين، مضيفة أن حركة "حماس" أفرجت أيضا عن 6 محتجزين من تايلاند، كانوا لديها.

كما أشارت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إلى أن وزير الخارجية التايلاندي بارنبري باهيدا نوكارا، سيصل إسرائيل الثلاثاء، ويلتقي بالتايلانديين المفرج عنهم.

وفي السياق، أفادت وزارة الخارجية القطرية أن 33 أسيرا فلسطينيا بينهم 30 طفلا و3 سيدات سيتم الإفراج عنهم الليلة، مقابل إطلاق سراح 11 من الأسرى الإسرائيليين.

وقال متحدث الخارجية القطرية ماجد الأنصاري في منشور على منصة "إكس" إن "الإسرائيليين المفرج عنهم "يحمل 3 منهم الجنسية الفرنسية، و2 الجنسية الألمانية و6 يحلمون جنسية الأرجنتين".

وفي وقت سابق الإثنين، أعلنت حركة "حماس"، أن قائمة الأسرى الفلسطينيين المقرر الإفراج عنهم، مساء اليوم، ضمن صفقة التبادل بين إسرائيل والحركة، تشمل 33 أسيرا بينهم 30 طفلا و3 سيدات.

وباستكمال عملية تبادل الأسرى الفلسطينيين والرهائن الإسرائيليين، الاثنين، تكون إسرائيل أطلقت سراح 150 أسيرا فلسطينيا من سجونها، مقابل إطلاق "حماس" 50 مدنيا إسرائيليا جميعهم نساء وقاصرين، منذ الجمعة.

وبينما كان مقررا أن تنتهي اليوم، الهدنة الإنسانية الأولى، اتفقت حماس وإسرائيل والوسطاء على تمديد الهدنة ليومين إضافيين يشهدان الإفراج عن عدد إضافي من الأسرى الفلسطينيين والإسرائيليين.

وبينما لم تقدم الأطراف المذكورة توضيحات أكثر بشأن أول تمديد للهدنة التي بدأت الجمعة وتفاصيل الدفعات الإضافية من المحتجزين لدى الطرفين، قال ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات المصرية (رسمية)، في بيان إن يوميّ الهدنة الإضافيين سيشملان "الإفراج يوميا عن 10 من المحتجزين في غزة من النساء والأطفال مقابل 30 من الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية".

وأوضح رشوان أنه "بالإضافة للإفراجات، فسيستمر خلال اليومين الممتدين للهدنة، وقف إطلاق النار في كل قطاع غزة، ودخول المساعدات الطبية والغذائية والوقود، وحظر الطيران الإسرائيلي في أجواء القطاع"، بحسب البيان ذلته.

وفي 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أطلقت المقاومة الفلسطينية هجوما على مستوطنات غلاف غزة، قتلت خلاله أكثر من 1200 إسرائيلي وإصابة أكثر من 5 آلاف وأسرت نحو 239.

فيما شنت إسرائيل حربا مدمرة على القطاع خلّفت دمارا هائلا في البنية التحتية وعشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم من الأطفال والنساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة، وفقا لمصادر رسمية فلسطينية وأممية.


آخر الأخبار