السبت 22 يونيو 2024
أنا يا سيدي يهزمني كبريائي
الساعة 11:22 صباحاً
بشرى الجبيحي بشرى الجبيحي

لكَ أكتب.. وقد تكون المرة الأخيرة!..

 

هذا الغياب الذي تتصنعه لن يُرهقني

ولن يكسرني أو حتى يُضعفني

 

وإن كنت مزروع دواخلي

وتعودتُ عليك مع بعثرة الليالي

وأدمنتك دون أن أشعر بحالي

 

لكن....

أنا يا سيدي يهزمُني كبريائي

وعزة نفسي تُواري أشواقي

ولي قوة تُنسيني ماضي أيامي

 

فلا تظن أنك ستغلبُني

ف بمزاجيتي سأمحيك من قاموسي

وبجرة قلم واحدة سأنسى من تكون...

 

لذا....

لا تحاول اللعب معي في هذه الأمور

وتدعي الإنشغال وبعض الظروف!

 

لا تدع فرصة لثقتك بأن تخونك!

فأنت من سيخسر المعركة مقابل غرورك

حينها ستخسرني للأبد!

وحينها فقط لن أعود!!

 

أنت الذي هُنا.. ستصبح غداً هناك...

ولك حرية الإختيار....

إما الهجران.. أو العودة بإعتذار!!..


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار