الأحد 24 يناير 2021
تكلم يا أكتوبر
الساعة 12:18 مساءً
احمد عبدالملك المقرمي احمد عبدالملك المقرمي

  نعم، تكلم يا أكتوبر؛ فكلامك ذو شجون، و الشجون بأهمية المعاني التي حملتها، و المبادئ التي أتت بك، و أتيت بها.

   فما أتى بك أو أتيت به في ثورة 14 أكتوبر تاريخا لا يمكن تفسيره بأثر رجعي ، و لا تأويله بشكل تعسفي، فثورة 14 أكتوبر ثورة يمنية خالصة، تخطيطا، و تنفيذا، و ثمارا، دون جحود أو نكران لدعم أو مساعدة من هذه الدولة الشقيقة أو تلك، و بأي قدر كان .

   ما كان الاستعمار البريطاني ليغادر، أو ليرحل لولا العمل الفدائي المسلح،  و الكفاح الدؤوب .

   لم تأت ثورة أكتوبر مولودا وحيدا، أو يتيما في أرض الجنوب، و إنما سبقها عبر أعوام مضت ثورات و انتفاضات ضد المستعمر البريطاني، ثم كانت ثورة  14 أكتوبر تتويجا لنضال مديد . و على قاعدة سنشد عضدك بأخيك فقد كان لثورة 26 سبتمبر في شمال الوطن التي أطاحت بحكم الكهنوت الإمامي البغيض العامل الأكبر لتفجير الثورة التي بها اكتمل أركان الثورة اليمنية سبتمبر و أكتوبر  منهجا و جغرافية.

   كان شعار ثورة 14 أكتوبر ساطعا و واضحا، و هو يتصدر مواد ميثاق العمل الفدائي( من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ).

   و كانت ردفان على موعد مع أكتوبر كشرارة لإعلان الثورة، و البداية لخطوات إجبار الاستعمار البريطاني على الرحيل.

 

  يقول أكتوبر : كان غالب بن راجح لبوزة، عائدا لتوه من الشمال، بعد أن لازم جبهات المواجهة ضد فلول الكهنوت السلالي لبيت حميد الدين طيلة عام كامل .

   كان الشهيد لبوزة يدرك و كل الأبطال الذين هبوا إلى الشمال للدفاع عن الثورة و الجمهورية ، و أن تلك الهبة لآلاف الأبطال كانت الخطوة الأهم للانخراط في ثورة أودت بالنظام الإمامي البائد، و أنها لا يجب أن تتوقف إلا بطرد المستعمر البريطاني من الجنوب .

   و أتيت يا أكتوبر لتؤكد ما نشأ عليه اليمنيون منذ القِدم من أن الحدود التي اصطنعتها الإمامة و الاستعمار بين شطري اليمن؛ كان اليمنيون كل اليمنيين لا يقيمون لها وزنا، و لا يعترفون بها أصلا، و أن وسيلة الطغاة في الحكم القائمة على خديعة : فرق تسد، التي تواطأ عليها الاستعمار و الإمامة، وسيلة خبيثة ماكرة، لا تنجر إليها و تستكين لها إلا نفسيات قابلة للذل، مستجيبة للاستعمار  .

    ذكّرنا يا أكتوبر بأن الكثير من قادة ثورة 48 ضد أسرة بيت حميد الدين،  الذين هم أبناء عمومة بيت بدر الدين الحوثي، ذكّر الأجيال بأن أولئك  الثوار احتضنتهم عدن البسَالة و الفداء، و من هؤلاء الشهيد محمد محمود الزبيري، و الاستاذ احمد محمد نعمان..و غيرهما، و ذكّر الجميع يا أكتوبر أن قادة العمل الفدائي و السياسي للثورة في الجنوب ، كانت تحتضنهم تعز و صنعاء، و كانت قاعدتهم للعمل تعز، و منهم الرؤساء قحطان الشعبي، و سالم ربيع، و علي ناصر ، و غيرهم.

   ذكر الأجيال يا أكتوبر أن طابورا من الشهداء من محافظات الجنوب ضحوا بأرواحهم من أجل الانتصار لثورة سبتمبر، و دفاعا عن الثورة و النظام الجمهوري، و أن مثلهم من الشهداء من الشمال ضحوا بأرواحهم في مكافحة المستعمر البريطاني، و بعد فضل الله عز وجل كان انتصار الثورة اليمنية سبتمبر و أكتوبر بتضحيات غالية، و كفاح مرير .

    لقد كان الأفق الثوري، و الحس الوطني أكبر من أن تحجبهما، أموال المستعمرين، أو تسخرهما أباطيل المستبدين، أو تعجزهما مؤامرات المتآمرين، فما كان أحد يرضى بأن يتلوث الأفق الثوري بتبعية ، و لا كان الحس الوطني ؛ ليقبل بالذيلية !  ألم يتصدر ميثاق الكفاح المسلح ضد الاستعمار  فى الجنوب شعار ( ... وما بدلوا تبديلا ) ، و كان شعار الجهاد الجمهوري ضد السلالة الكهنوتية التي سعت لإعادة الإمامة : الجمهورية أو الموت !

   بأفق ثوري صادق و ناضج، و بحس وطني لا يغير و لا يبدل سينتصر اليمن و اليمنيون، و ستنتصر الثورة اليمنية سبتمبر و أكتوبر  ؛ لتمضي نحو تحقيق الأهداف، في إطار الهدف الوطني الجامع ، فالأقزام لا يصنعون التاريخ، و العمالقة فرسان لا يترجلون قبل تحقيق الهدف.


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار