الأحد 17 يناير 2021
ثريد حول تصنيف الحوثي على قائمة الإرهاب
الساعة 10:25 صباحاً
احمد الصباحي احمد الصباحي

أولاً: لم يعد للحكومة الشرعية أي عذر مقبول من البقاء في المنطقة الرمادية دون الإعلان الواضح والصريح بتنصيف ميليشيا الحوثي كجماعة إرهابية، فكيف تطالب العالم بتصنيف الحوثي في قوائم الإرهاب وأنت لم تصنفه أولاً؟!

ثانياً: بعد التصنيف الأمريكي أمام الحكومة فرصة للتراجع عن كل الاتفاقات السابقة مع الحوثي وخصوصاً اتفاق ستوكهولم #الحديدة، وعدم إعطاء الحوثي أي شرعية في الاتفاقات كون كل الاتفاقات لم يطبق منها الحوثي أي بند واحد، وضررها على الشرعية أكثر من نفعها.

ثالثا: التصنيف الأمريكي جاء في وقت متأخر وهو مجرد مناورة أخيرة من إدارة #ترامب قبل دخول #بايدن إلى البيت الأبيض، وهذا دليل على عدم جدية الأمريكان في تصنيف الجماعات الشيعية كجماعة الحوثي ضمن قوائم الإرهاب، وبمقارنة الجرائم فجرائمها تفوق جرائم داعش والقاعدة.

رابعا: المتوقع أن الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن سيحاولون الضغط بكل قوة من أجل إيقاف القرار أو التراجع عنه، أو تبييض صورة الحوثي أمام المجتمع الغربي وكل ذلك من أجل إنجاح خطة مارتن جريفيت التي أعلن عنها تحت اسم "اتفاق الحل الشامل في اليمن".

خامسا: قرار تصنيف الحوثي جماعة إرهابية يعطي الحكومة الشرعية والتحالف العربي فرصة سانحة بقيادة عملية عسكرية واسعة في كافة الجبهات تضمن الضغط على الحوثي وتحد من قدراته ولديها الشرعية المطلقة في ذلك.

سادسا: هناك مخاوف من تأثير هذا القرار على المنظمات الإنسانية الدولية العاملة تحت سلطة #الحوثي، وهذا الأمر أشار له القرار الأمريكي وأكد وجود خطة لتقليل الأثر على النشاط الإنساني والسماح للمنظمات باستمرار إيصال المساعدات.

أخيراً: إذا لم تستغل الحكومة الشرعية ومن ورائها التحالف هذا القرار لصالح تموضعها على الأرض وتسليح الجيش وتمكينه من محاصرة الحوثي وسحب ميناء الحديدة والاتصالات من سيطرة الحوثي فإن القرار لن يؤثر بدرجة كبيرة على الحوثي.

 

 

 


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار