الاربعاء 25 مايو 2022
"مأرب الكتاب " يعزز المعرفة ويواجه الارهاب الفكرى
الساعة 05:20 مساءً
بشرى الحميدي بشرى الحميدي

 من بين ركام الحرب وعبث مليشيا الحوثي وفي مأرب الحضارة والأصالة فى ظل مساعى المليشيا لطمس الهوية الثقافية والفكرية إلا أن البعض جعل منها طريق عبور لصنع الروايات وسرد القصص التي خطتها أيديهم واحتضنتها دفات الكتب لتتوج بها المعارض ودور النشر فتزامنا مع ثورة 11فبراير ولأول مرة في مأرب ينطلق معرض الكتاب في دورته الأولى بمحافظة مأرب والذي تنظمه الهيئة العامة للكتاب برعاية محافظ المحافظة اللواء" سلطان العرادة" و بدعم من السلطة المحلية، في رسالة قوية تؤكد أن البندقية يقابلها في ذلك العلم والقلم، حيث يمثل المعرض تظاهرة ثقافية وأدبية وعلمية، يشارك فيه أدباء ومثقفين من داخل وخارج المحافظة، تقام على هامشه العديد من الفعاليات المختلفة الثقافية والأدبية والفكرية. وشدد الأستاذ" ناصر الشريف" مدير عام الهيئة العامة للكتاب والجهة القائمة على تنظيم المعرض "أن المعرض يأتي في إطار اهتمام السلطة المحلية بمحافظة مأرب بالتنمية المعرفية والعلمية على مختلف الأصعدة سواء من خلال الاهتمام بالعملية التعليمية في مراحلها الأولى وحتى التعليم الجامعي والتعليم العالي، وصولا إلى الاهتمام بالكتاب الذي يمثل وسيلة الوصول إلى العلم والمعرفة بعد تعلم القراءة والكتابة. وأضاف الشريف "مأرب اليوم باتت تحتضن قرابة "ثلاثة مليون" نسمة معظمهم من النازحين، وهؤلاء النازحين غالبيتهم من الشريحة المثقفة ومن حملة الشهادات بمستوياتها المختلفة بما في ذلك النساء النازحات، وبالتالي فإن إقامة معرض الكتاب بمأرب يمثل بيئة خصبة جدا لدور النشر والمؤلفين والناشرين لعرض وبيع إصدارتهم ومؤلفاتهم. وقال الشريف " أن إقامة معرض الكتاب بمأرب يعد فرصة ثمينة لإعادة ربط المجتمع بالكتاب، وإنعاش قطاع بيع الكتب من خلال تعريف دور النشر التي ستشارك في المعرض ببيئة المحافظة، ومدى إمكانية أن يكون هناك فرصة لافتتاح فروع لها في المحافظة، إضافة إلى أنه يمثل وسيلة مثالية للقاء المؤلفين والباحثين الموجودين بمأرب خاصة، وأن المعرض سيحتضن الكثير من الفعاليات المصاحبة ثقافية وأدبية وعلمية. وأوضح أن المعرض يدور حول الكتاب والترويج للكتاب، والأبحاث والإصدارات الأدبية والعلمية والثقافية، وإيصال الكتاب للقارئ والمثقف المتلهف لإقامة المعرض في محافظة مأرب، فضلا عن أنه يضم أجنحة خاصة بالمؤسسات التعليمية من أبرزها جامعة إقليم سبأ، إضافة إلى أنه سيحتضن فعاليات مصاحبة على مدى أيام المعرض فضلا عن أنه سيكون هناك منصة خاصة بالمؤلفين لتوقيع مؤلفاتهم، وهناك إصدارات جديدة ستعرض لأول مرة في هذا المعرض. واشار ان المعرض يأتي في ظل حالة الحراك الذي تشهده مأرب على أكثر من صعيد تنموي، واقتصادي، وثقافي كما أنه سيسهل حصول القارئ والباحث في مأرب والمحافظات المجاورة على الكتب والمؤلفات التي يبحث عنها، فضلا عن أنه سيمثل تظاهرة ثقافية وتوعوية هامة في المعركة الوطنية التي تخوضها مأرب واليمن بشكل عام في وجه مليشيا الحوثي الانقلابية. وكشف الشريف أن "هناك حرب تجهيل تمارسها مليشيا الحوثي تهدف من ورائها لغرس أفكارها في المجتمع، لأن الجهل هو البيئة الخصبة التي تنتشر في ظلها الأفكار المنحرفة والإرهابية، لذا يأتي إقامة معرض الكتاب بمأرب في إطار الاهتمام بالفكر القائم على الوعي المدرك لقيمة الإنسان والحرية باعتبارها مخلوق مرتبط بالكون والإنسان والإقناع بلا إكراه هو الوسيلة الوحيدة للعيش والوصول إلى معرفة الخالق ومعرفة مخلوقاته. وأوضح "سيكون هناك تغطية يومية مستمرة، سواء خبرية أو من حيث إعداد مواد خاصة كالتقارير المقروءة والمرئية، فضلا عن الفعاليات التي ستصاحب المعرض، إضافة إلى التفاعل الإلكتروني الذي سيتم انطلاقه مع المعرض. الروائية "فكرية شحرة"المعرض يمثل لها أمنية كبيرة ترقبناها طويلا أنه فى ظل الظروف التي تحاصر مأرب يعد إقامة معرض الكتاب الدولي عمل عظيم يشكر القائمين عليه وإنها لخطوة جبارة في مدينة تعاني الكثير من الضغوط لعل أشدها الحرب الدائرة على أطرافها ونحن نرى الانقلاب الحوثي يحاصر المطبوعات في الأراضي الواقعة تحت سلطته ويحرق الكتب ويحاصر المكتبات بقوانين تحد من انتشار الكتاب والثقافة فالحرب دائما تسير على شقين والسلاح سلاحين سلاح التثقيف وسلاح التحرير ومحاربة الامية الثقافية حرب مقدسة ايضا، ولعل المعرض قد شمل عناوين مهمة في معركتنا اليوم مع الإمامة فهي معركة فكرية اولا وأخيرا. وكشفت "شحره " ستتواجد رواياتي بأعداد رمزية حيث أشارك فقط بعدد ثلاث روايات هي رواية "صاحب الابتسامة "بأجزائها الثلاثة ورواية" الثجة" "ونصف روح وشددت "الروائية اليمنية " أن المعرض يمثل لها أمنية كبيرة ترقبناها طويلا وقد بذلت جهد كبير لإدخال رواياتي المعرض سفرا من بيروت إلى الرياض ومن القاهرة إلى مأرب، وبإذن الله ستتواجد رواياتي بأعداد رمزية ما أتمناه فعلا أن تكون اسعار الكتب في المعرض في متناول أيدي الجميع وأن يحدث نوع التخفيض ليقرأ الجميع، وامنياتنا الكبيرة بنجاح المعرض وأن يكون اول بادرة وفعالية ثقافية وإلى المزيد من التثقيف والوعي.


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار