الجمعة 5 مارس 2021
"إلغاء جماعات الحوثي من قائمة منظمات الإرهاب خطوة نحو التصعيد لأعمال عدائية تجاة المجتمع اليمني"
الساعة 05:39 مساءً
بشرى الحميدي بشرى الحميدي

 

 لم يكن إدراج جماعات الحوثي ضمن قائمة المنظمات الإرهابية بالأمر الصعب حيث والجماعات تتخذ من نفسها أهداف مختلفة لشن هجمات إرهابية على مختلف، المدن وعلى الرغم من أنه لا خلاف على أن تلك الجماعات جماعة إرهابية بتصرفاتها وأفعالها فقد سعت الولايات المتحدة إلى إلغاءهم من قائمة الإرهاب الخاصة بها. وأشار الخبير العسكري والاستراتيجي ياسر صالح:" من أن الحوثي هو أحد أدوات الفوضى في اليمن والمنطقة والذي يعمل على زعزعة الأمن والإستقرار حيث والجدير بالذكر أن هذه الخطوة كانت جزء من صفقة دولية في تسوية الصراع الدولي الإيراني بشأن الملف النووي الذي يراد لليمن أن تكون قربان لهذه التسوية . وعن مدى تأثير الجماعة على الشعب اليمني فقد أشار صالح :"بأن هذه الخطوة لها تأثير مباشر على المجتمع اليمني بتصعيد المليشيات الحوثية لأعمالها العدائية تجاه المجتمع اليمني وجعلها تتحرك في مهاجمة المناطق المحررة حتى تستطيع أن تسيطر على أكبر رقعة جغرافية ممكنة ومحاولة السيطرة على منابع النفط والغاز لفرض شروط سلام أفضل وكذلك لتستطيع إيران فرض شروطها من موقع القوة التي تمنحها أدواتها وأذرعها المنتشرة في المنطقة. و اكد صالح" من أن الموقف الدولي والمجتمع الدولي منافق في القضية اليمنية فهو كما يقول يتعامل بانتهازية تجاه معاناة الشعب اليمني من هذه المليشيات وانه سبباً رئيسياً في إطالة أمد الحرب. وتابع:" يحاول المجتمع الدولي فرض الحوثي ك سلطة أمر واقع كما ساعد في ذلك غياب الرؤية الوطنية وجعل المجتمع الدولي يضع التصورات للقضية اليمنية وفقا لمصادره واهواءه ونوه صالح :" غياب الدور الحكومي والدبلوماسي اليمني سهل من مهمتهم والتي يجب المراجعة العاجلة وإيضاح للعالم طبيعة وخطر هذه المليشيات على المستوى المحلي والإقليمي وعلى الأمن والسلم الدوليين . واضاف صالح :"من أن قضايا المختطفين هي أحد أهم الملفات واخطرها التي استطاعت المليشيات ان تتلاعب بها سياسيا وتقديم نفسها للمجتمع الدولي رغم حجم المراوغة التي تمارسها في هذا الملف واستطاعت أن تختزل عملية السلام في اليمن حول ملف الأسرى وتستطيع من خلاله كلما ضاق عليها الخناق عسكرياً أو سياسياً الذهاب للتفاوض حول المختطفين ك إثبات حسن نوايا ومجرد رفع الضغط العسكري أو السياسي تستعيد أنفاسها وتبدأ التنكر لكل الاستحقاقات والالتزامات التي قطعتها على نفسها . ولا تزال جماعات الحوثي تستهدف المدنيين بقذائف الهاون حيث قصفت عدد من الأحياء السكنية في محافظة تعز مخلفة قتلى وجرحى.


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار