الأحد 9 مايو 2021
2 ترليون ريال يحصلها الحوثي كزكاة
الساعة 12:29 صباحاً
محمد عبدالله القادري محمد عبدالله القادري

الزكاة الركن الثالث من أركان الإسلام ولا خلاف في ذلك ، ومثلما حدد الله أنواع الزكاة كزكاة الثمار والذهب والحيوانات وعروض التجارة وغيرها ، فقد حدد مصارف الزكاة كالفقراء والمساكين وابن السبيل والغارمين وفي الرقاب وغيرها.
وايضاً الزكاة تعتبر بمثابة مسار للتكافل الاجتماعي تأخذ من الاغنياء وتعطى للفقراء ، وهنا يأتي من يتحصل الزكاة كالدولة بمثابة نقطة توزيع فاصلة بين الاغنياء او وسيط يأخذها من الاغنياء ويعطيها للفقراء.
وخلافنا مع الحوثي يأتي لأنه لا يحق تحصيل الزكاة لأنه ليس الدولة القانونية ، ولأنه لم يصرفها في مصارفها المطلوبة ، ولأنه حولها إلى جباية واضاف اليها اضافات غير قانونية وصادرها لجيوب قياداته وميليشياته.


ما يقارب اثنان ترليون ريال يمني يحصلها الحوثي تحت مسمى الزكاة خلال شهر رمضان هذا العام.
وذلك لأنه قسم من يدفعونها لعدة طبقات عليا ووسطى وادني وفرض عليهم مبالغ كبيرة.
تاجر للحديد والاسمنت لا تتجاوز تجارته نطاق مديرية في الريف كان يدفع من قبل مليون ريال كزكاة والآن فرض عليه الحوثي سبعين مليون وعلى هذا فقس.
محل بيع احذية كان يدفع ثلاثون الف ريال من قبل والآن فرض عليه الحوثي خمسمائة واربعون الف وعلى هذا فقس بقية المحلات.
مخبز آلي كان يدفع ستون الف ريال والان فرض عليه الحوثي مبلغ مليون ريال وهكذا كل المخابز الآلية ومن كان في حجمها.

 حدد الحوثي طبقة عليا للتجار وعددهم يتجاوز الالف وفرض عليهم بمبالغ تتراوح ما بين المائة مليون وخمسمائة مليون.
ولو ضربنا عدد التجار على متوسط المبلغ ثلاثمائة مليون لكان المبلغ ثلاثمائة مليار ريال التي يحصلها الحوثي.

 طبقة ثانية من التجار عددهم يتجاوز العشرة الالف ، فرض عليهم الحوثي الزكاة بمبالغ تتراوح بين الثلاثين مليون إلى المائة مليون ريال.
ولو ضربنا العدد في متوسط المبلغ سبعين مليون  لكان الناتج سبعمائة مليار ريال يحصل عليها الحوثي من هذه الطبقة.

 عدد عشرة الف مؤسسة وشركة صرافة وما في مستواها ، فرض الحوثي عشرة مليون ريال على كل منها ، ويجمع  منها مبلغ مائة مليار ريال.

 عدد ثلاثمائة الف محل كمحلات احذية وملابس وسوبر ماركت ومخابز آلية وغيرها ، فرض عليها الحوثي زكاة بمبالغ تتراوح ما بين خمسمائة الف ريال إلى ثلاثة مليون ريال ، ولو ضربنا هذا العدد على متوسط المبلغ مليون ريال لكان الناتج ثلاثمائة مليار ريال.

عشرة مليار ريال يحصل عليها الحوثي من زكاة الانفس فقط.
اذ فرض على كل فرد ستمائة ريال وعدد المواطنين في مناطق سيطرته خمسة عشر مليون كأقل تقدير.

 اربعمائة مليار يحصل عليها الحوثي تحت بند  زكاة من شركات كبرى كشركات الاتصالات يمن موبايل وسبأفون وغيرها من الشركات ورؤس الاموال قام الحوثي بآخذ قاعدة بياناتها ويراقب انظمة حساباتها وحركة نشاطها.

هذه المبالغ التي يتحصلها الحوثي كافية لتوفير الغذاء والدواء والكساء لكل مواطن في مناطق سيطرته طوال العام.
اذ لو صرف الحوثي هذه المبالغ  على مصارف الزكاة لن يكون هناك جائع ولا محتاج.

 عشرة مليار ريال يحصل عليها الحوثي من زكاة الانفس.
هذا المبلغ كفيل بتوفير الكساء لعدد مليون طفل لكل طفل مبلغ عشرة الف ريال.
او منح سلة غذائية لعدد ثلاثمائة الف اسرة كل اسرة تتكون من خمسة افراد ، اي توفير الطعام لعدد مليون ونصف فرد لمدة شهر.
فما بالك باثنين ترليون ريال .
ترليون واحد كافي لتوفير الغذاء لكل مواطن طيلة عام.
والترليون الآخر كافي لتوفير الكساء والدواء وعدة خدمات اخرى.

 لكن الحوثي يصادر كل هذا المبلغ لصالحه ولم يعطي منها للمستحقين سوى الفتات.
وهذا ما يجعل الزكاة تصرف في غير محلها وهنا يجب عدم دفعها للحوثي ، لأن الحوثي لم يقم بدفع الزكاة للمحتاجين او يترك الميسورين يدفعونها بأنفسهم لمن يستحقونها.


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار