الجمعة 3 ديسمبر 2021
لم يفت الوقت بعد
الساعة 06:55 مساءً
سامي نعمان سامي نعمان

لم يفت الوقت بعد، إخواننا في الساحل.. وفي جميع أنحاء اليمن..
دعونا نتقاسم اللقمة، والكرامة والإنسانية وعبء الوطن
دعونا نتمرغ بتراب الوطن بشطف وكرامة وعزة وإباء.. لم ينته كل شيء بعد، ولايزال أمامنا الكثير.. ونمتلك الكثير..
قد تظن أنك تمتلك الكثير ، القوة والمال لكنك تفقدها بخضة واحدة بين عشية وضحاها إذا ما فقدت قرارك..
قسونا في نقد صناع الانتكاسة لكن نقدنا لا يساوي قهر أضعف جندي فيكم سكب دمه ورأى زملاءه يوما يضحون بأرواحهم إلى جواره لأجل ما تحقق..
دعونا نتجاوز المحنة ونلملم اوجاعنا ونجعلها أساسا لانطلاقة بلا توقف حتى تستعيد الوطن والكرامة وندحر العنصرية.. 
جاءني قبل شهر تقريبا صديق مكافح عرفته يعمل عملا بسيطا في البناء لكني لم اعرف انه إذ ينتهي من عمله يذهب إلى المترس في إحدى الجبهات الغربية في تعز...
كان بيته خالية من الغاز منذ اسبوعين، واستعنت بالصديق اكرم الحميري  لنبحث له عن اسطوانة غاز.. جزاه الله خيرا.. 
وإذ سألته ليش جالس اسبوعين بدون غاز، قال مقدرش بالليل بالجبهة حتى 8 صبح وأروح اشوف ما الاقيش غاز ولا اقدر اشتري غالي.. وارجع ارقد شوية وأروح الجبهة..
قلت له في محاولة لجس النبض: وليش تجلس بالجبهة واسرتك بدون غاز.. قال مش الا بدون غاز.. اقسم بالله أنهم بدون أكل اغلب الايام.. خلينا مستورين.. لكن الجبهة أهم.. بالله عليك نتركها للحوثي.  لا كانت الحياة..
اقسم بالله أني شعرت بقشعريرة تسري من رأسي حتى قدمي.. جندي من جبل حبشي له أم مريضة مصابة بجلطة من قبل شهر، ولم يجد من يعينه على الدواء، ويكدح بحثا لقمة عيش أطفاله ويعاني، ولا يجد اللقمة ولا كبسولة الدواء.. والجبهة أهم، سيبذل روحه طوعا وبدون مغريات..
نحن اولى باستلهام قصص أولئك العظماء الكرماء الكبار.. 
اخواننا في أبين ولحج وشبوة ومارب..  والجوف وحجة.. وتعز.. 
اخواننا في الساحل قيادة وضباط وجنودا.. 
ندرك أن الوجع الذي حل بكم أضعاف ما حل بنا.. سمعت أصدقاء اعزاء يبكون مما حل بنا.. بعدما عهدتهم شعلة أمل وتفاؤل.. 
دعونا نتشارك الكرامة والوطن، دعونا نتقاسم الجوع والإنسانية، دعونا نكافح لأجل وطننا دون انتظار فضل أو نعمة..
دعونا نتجاوز سريعا احباط الانتكاسة ونتماسك.. 
لا كرامة لنا جميعا بدون وطن.. 
نموت ونخسر بشكل نهائي حين نستسلم ونيأس فقط وهذا ما تجند أيران ادواتها الإعلامية والعسكرية لايصالنا اليه.. 
والاستسلام واليأس قاس ومهين.. الاستسلام دونه حكم العنصرية والإرهاب وضياع الوطن وأبنائه الذين يعولون عليكم.. 
نحن أقوى بنا.. وبعدالة قضيتنا.. وبوطننا.. تدركون كما يدرك الإرهاب الحوثي أنه ينتصر بعثراتنا وسوء ادارتنا واتكالنا في قرارنا على غير إرادتنا..
نحن أمة ذات حضارة.. أولو قوة وبأس، قد ننكسر لكن قطعا لم يحدث عبر التاريخ أن تلاشت أحلام الدولة الوطنية أو ذابت مقومات وجودها..
دعونا نتجاوز العثرات.. ونتطلع لمستقبل الوطن..
دعونا نؤسس لعمل ومعركة وطنية خالصة لا تخضع للاملاء ولا الابتزاز ولا للوصاية.. وسننتصر..
ثقوا أننا سننتصر ..


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار