الاثنين 15 أغسطس 2022
عسيلان تفتح باباً لمغادرة الإحباط
الساعة 09:39 مساءً
ياسين سعيد نعمان ياسين سعيد نعمان

في "عسيلان شبوة" كسر الحوثي من قبل العمالقة ، وهي ليست المرة الأولى التي يكسر فيها في هذه المحافظة ، فقد طرد منها عام ٢٠١٥ حينما كان قد وصل إلى مشارف بئر علي على الطريق المؤدي إلى حضرموت .. في تلك المنطقة تصدت له القبائل والمقاومة الشبوانية وقوات التحالف .. وأخذ يتراجع ويجر أذيال الخيبة فيما أسماه حينها تراجعاً تكتيكياً .

غير أن انكساره هذه المرة ، وعلى هذا النحو ، له دلالة مختلفة تماماً بمعيار وميزان سير المعارك العسكرية منذ اتفاق استوكهولم عام ٢٠١٨ . فالحوثي الذي ظل يرفض مبادرات السلام ، ويواصل الحرب ، ويصم أذنيه عن مناشدات العالم بوضع حد للمأساة التي أثقلت اليمن واليمنيين بكوارث فادحة ، فاته أنه أصغر من اليمن بما لا يقاس ، وأن الظروف التي هيأت له المناخ لمواصلة عبثه لن تبقى على حالها ، وأن الحديث عن السلام من قبل الدولة وتحالف دعم الشرعية كان مسئولاً بمستوى حرصهم على تجنيب اليمن المزيد من الدمار والخراب .

ما تحقق اليوم من عمل عسكري ناجح في عسيلان لا بد أن يتجاوز تجربة الحديدة عام ٢٠١٨ ، لا سيما وأنه يتم في إطار استراتيجية عسكرية وسياسية شاملة لا تتوقف عند حدود الكسر الجزئي لهذا المشروع الذي أخذت أبعاده تبرز بوضوح في مناطق السيطرة الحوثية والتي وصلت حد اجتثاث الهوية اليمنية بوسائل طائفية ، منها احتكار الوظيفة العامة والمناصب القيادية والتعليم الجامعي في بعض الكليات الاساسية مثل الطب وغيرها في أسر بعينها ، مع ما يرتبه ذلك من مخاطر على مستقبل اليمن وانتمائه العربي .

وإلى جانب صمود مأرب والضالع وتعز والساحل الغربي ومكيراس فإن عسيلان تفتح باباً إلى مغادرة الاحباط وتحقيق هدف أكبر وأسمى يتمثل في هزيمة المشروع الطائفي الكهنوتي الذي ألحق باليمن هذه الكارثة . وهذا ما يجب أن تتوفر له ظروف وشروط جديدة يغادر فيها الجميع معاركهم الصغيرة الخاصة ، ويلتحموا جميعاً بالمعركة المصيرية التي يتوقف عليها وحدها المستقبل الذي سيحتضن الكل وفق شروط التسوية التاريخية التي تضع الجميع أمام خيارات لا يصنعها المتغلب ولا النخب ، بل يصنعها الناس أنفسهم وبارادتهم .

 


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار