الثلاثاء 24 مايو 2022
ساعة في حديث العاشرة
الساعة 04:08 مساءً
حسين الصوفي حسين الصوفي

كنت في حضرت المذيع المتألق والمحاور المجتهد الصديق والزميل زين العابدين بن علي  في برنامجه #حديث_العاشرة على  قناة سهيل الفضائية صوت اليمنيين وصدى النضال الوطني.

دردشنا سريعا حول انعكاسات الهجوم الارهابي الذي شنه #الاحتلال_الايراني على الأشقاء في الامارات العربية المتحدة، وعن واحدية المعركة والمصير كأمة عربية وأخوة وأسرة ولغة وهوية ودين واحد.

واستعرضنا واجباتنا جميعا في هذه المعركة المصيرية، وأنه من المخجل أن نبقى رهائن لهواجس واوهام هامشية وخلافات وهمية بينما عدونا يبذل كل إمكانياته لإهانتنا وكسرنا وتحويلنا إلى مستعمرات ومقابر جماعية ومواخير للبغاء والفساد والرذيلة والشعوذة.

آن الأوان لتتوقف هذه المهاترات، وحانت اللحظة لاغلاق كل الحسابات الضيقة والوهمية.

معركتنا واحدة، وقد اختلط الدم العربي وتعمدت اخوتنا بأطهر التضحيات.

وجهت رسالة لكل صاحب رأي ومنصة أن يحترم التضحيات الذي يدفعها الأبطال وأسرهم، وبامكانهم مغادرة وكسر العزلة النفسية وزيارة مأرب وشبوة وتعز والساحل وصعدة وكل المناطق التي تعيش أقدس لحظات النضال الوطني.

ثمنت دور الأشقاء في #التحالف_العربي وأن هذه المعركة هي معركة عربية مصيرية وكلما يقدمه الأشقاء محل فخر وتقدير وامتنان وحفظ الجميل من شيم العرب وأخلاق اليمنيين.

أكدت على أن مأرب هي صاحبت الفضل الكبير في هذه المعركة الوطنية والعربية، وأنها وقفت شامخة يوم تهاوت قلاع الدولة وبقيت مأرب هي الدولة والهوية واليمن الذي يستعيد عافيته ويلملم انفاسه، وأعدت التذكير بخطاب القيل اليماني الشامخ البطل #سلطان_العرادة يوم قال بكل ثقة وحزم ويقين في أحلك الظروف أن مأرب محرمة على #ايران وعملاءها حتى لو عاد الهالك حسين الحوثي من قبره، وقد كانت قبائل مأرب السبأية العظيمة تقدم التضحيات ببسالة وفداء منقطع النظير حتى لا تكاد يجد اسرة مأربية الا وقدمت شهيد أو جريح، وأن الجيش الوطني كان ولا يزال صمام الأمان والحصن الحصين لبلادنا.


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار