الاربعاء 8 فبراير 2023
أيوب ...أيها الخيرُ الوفيرُ
الساعة 04:41 مساءً
خليل القاهري خليل القاهري

أن تكون في حضرة أيوب،فأنت لاشك في حضرة الوطن   كله،
الوطن بأهله وأرضه،وسمائه،
في حضرة أيوب أنت تنهل من منهل الوطنية الخالصة التي لامتغيرات فيها،

•أيوب ..وطنٌ لم  تجزئه ظروف الشتات،ولم تغيره تبدلات الأيام،ولم تثنهِ عن وطنيته مغريات الدهر ،
هو ذاك الذي تنّسك منذ طفولته بشعائر الوطن وحده،وتعبد في محرابه ولم يزل،
وهو الذي صال وجال وحلّق في سماوات اليمن الكبير ،منها يذهب وإليها  يغدو ،

لم يستجدِ رضىً سوى من الوطنِ ،ولم يطلب تمجيداً إلا للشعب ،ولم يخلص إلا للتربة والأرض،،

بحجم وجوده وحضوره المتجدد المتجذر  والمتعاقب لدى الأجيال،يدهشك هذا الرجل الاستثنائي بثباته على وطنيته،ويخجلك بتواضعه ودماثته،واحساسه المرهف ،فلم لا وهو الذي ملأ الدُنا إبداعًا وحباً،ونشر في الأرجاء سعادة ،وخلّد في عوالمنا أفراحا تنتصر على سوداوية الأحزان ،

-مع أيوب يخجل المرء من تواضعه الفطري غير المتصنع وهو الذي تسبقه  وتلحق به  وتحيط به الشهرة من كل جانب،،بينما "المتنطعون"العابرون،الواهمون ،يقتلون أنفسهم غرورا ،وكبرياء،ويصنعون ضجيجاً ويمضون في طريق "التقزم "،ليتوهون بلا وجهة ولاهوية ولا انتماء ..

[الصورة أمس الخميس..صنعاء]


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار