الاربعاء 28 فبراير 2024
ضياع العمر
الساعة 07:17 مساءً
أحمد عثمان أحمد عثمان

ماذا تعرف عن ضياع العمر ؟

ضياع العمر تحدث عنه الفلاسفة والشعراء والحكماء 

وكل الناس تقريبا تقف أمام حالة ضياع العمر بحزن وذهول 

الجميع يتحدث بلسان حاله ومقاله بحسرة عن ضياع العمر 

وأحيانا عن سرقة العمر واختفائه في الهواء الطلق أو في الأزقة والحفر والمتعرجات  

 فلا يوجد كارثة أقسى من ضياع العمر  

وليس بعد هذا الضياع خسارة وضياع ،

العالم في مخبره والتاجر في متجره والعامل في معمله والمزارع والصياد الحاكم والحكوم الغني والفقير الكل يجد نفسه وقد اتكأ على حائط الغروب يضرب كفا بكف يندب الضياع الكبير 

فكيف يضيع العمر ؟

وكيف نحافظ على العمر سليما نلمسه ونتحسسه ونضمه إلينا و نتعهده كما تتعهد الأم طفلها ونحافظ عليه (علينا) من الضياع ؟

وهل هناك من يفرط ويدع عمره يضيع ويتسرب من بين يديه دون أي محاولة لفرص الإنقاذ ؟

 كيف يمكن تلافي هذا الضياع الرهيب للحفاظ على العمر من الضياع والتلاشي كدخان باهت في فوهات السراب ؟

 

فالحقيقة ان أمام كل فرصة ضياع إمكانية بقاء وطريقة ما للحفظ

وامام كل خسارة فرصةاستثمار مربح

 فضياع العمر ليس حتميا ياصاحبي 

فهناك إمكانية إنقاذ العمر من الضياع لكنها امكانية تحتاج الى بحث ومعرفة وتأمل وجهد 

 وعمرك لا يستحق الضياع 

والبداية في تحديد اجابة عن سؤال 

ماذا يعني ضياع العمر ؟ 

سوال بحجم الوجود فالناس تختلف في تحديد مفهوم الضياع وشكله 

والجواب على السؤال يحدد المبنى وياخذك إلى الوصول الآمن إلى المعنى والخروج من دائرة الضياع


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار