الاربعاء 28 فبراير 2024
عاشق الليل ونجم الصباح أحمد الجابري في ذمة الله
الساعة 09:40 مساءً
د. ياسر هاشم الهياجي د. ياسر هاشم الهياجي

 

رحل الجابري غريبًا كالطير، الذي نأجاه ذات يوم:
(طير أيش بك؟!
تشتكي قل لي 
أنا مثلك غريب
كلنا ذقنا هوانا
واكتوينا باللهيب)

رحل منسيًا، وهو الذي اوقد القناديل لتغني لليمن، 
رحل والوطن يسكنه نورٌ على نور، عاشقٌ له حد الوله..
صباح الخير يا وطني
بك الأرواح لم تهن
فأنت الحب في صنعاء
وأنت الشوق في عدن
إذا غنيت في ولهي
أعاد الرجع ذو يزن
فكنت الصب لا تعجب
ومثلي عاشق اليمنِ"

رحل عن دنيانا لكنه حيٌّ يُرزق، فهو  منارة من منارات الإبداع وهندسة الكلمة، ونجماً من نجوم الفن اليمني بكل لهجاته ومفرداته وتلاوينه، وشاعراً –قلّ أن نجد مثله - يحمل في ثنايا قصائده كل قضايا وهموم وطنه الذي عشقه حدّ الثمالة في صياغات تحمل كل حرفية واقتدار وفطنة.

في منتصف القرن الماضي كان فتى الحالمة تعز يحمل همومه وأحلامه في سفر طويل؛  لتبزغ هواجسه في شواطئ عدن،  من أجل يسقي الأجيال من كروم عناقيد الشعر الغنائي اليمني الستيني،  كيف لا؟! وهو الذي درس اللغة العربية وقواعد الشعر على يد عبدالله فاضل فارع، ودرس الأدب الانجليزي على يد لطفي جعفر أمان.

لقد أسهم الجابري بشكل كبير في إبراز القصيدة الغنائية بشتى اللهجات العدنية والصنعانية والتعزية والحضرمية واللحجية بصور جميلة ورائعة يندر أن نجدها عند غيره.

كانت أول قصائده الغنائية (أخضر جهيش.. مليان حلى عديني) بعذوبة كلماتها ومفرداتها الممتلئة بالمعاني الغزيرة، والتي غناها الفنان الراحل محمد مرشد ناجي، ولا نزال نطرب لسماعها بصوت المرشدي، والبعض لا يعلم كاتبها الذي صاغها للزمن، ولا تزال تُردد على مسامع الأجيال. كما غنى له المرشدي يا (غارة الله منه يفعل كذا بالقتيل)، و (يا عاشقين الصبر)، و(علم سيري علم سيري، ألا بسم الله الرحمن).

لقد خرجت القصيده من بين أنامل الجابري واضحةً وسهلة في تراكيبها وألفاظها بعيداً عن التكلف وهي ما جعلته يتحدث بلسان حال قارئها، وكأن الجميع في حضرة شعره أحمد الجابري،  يفوح من ثنايا قصائده عبق الماضي التليد، وتستحضر في الأذهان عشقٌ خالد يحلق في مدارات الأيام .

كتب الجابري كثير من الأغاني المستمدة من الأهازيج اليمنية الريفية وغناها كثير من الفنانين، لعل من أبرزهم الموسيقار الراحل أحمد قاسم، كأغاني (واللهْ ما أرَوّح، إلاّ قا هو ليلْ) و (عدن عدن ياريت عدن مسير يوم، شاسير به ليلة ما شارقد النوم)، و (مر الغمام قالوا عدن قُبالهُ .. لو بُه جناح شاطير أشوف خيالهُ) و(باله الليل هل باله) التي غناها الفنانين فرسان خليفة ومحمد سعد عبد الله، أو  تلك الأغنية الخالدة التي تعد من كنوز وروائع الزمان وأتحفنا بها الموسيقار الكبير احمد قاسم  (حياتي أنت.. أنت يا روحي، ويا أحلى نغم أهواه)..
ثم استأثر به فنان اليمن أيوب طارش لفترة من الزمن، وغنى له أفضل الروائع، كانت أولها  أغنية (أشكي لمن وانجيم الصبح قلبي الولوع) ، و (لمن كل هذه القناديل)، و (خذني معاك) و(يا عاشق الليل)، و (صبايا فوق بئر الماء والدنيا غبش)، و (خذني معك)، ثم (ضاعت الأيام من عمري سدى ضاعت وحبي ضيّعك)، ولرمضان (يا شهر الصيام)، و (طير أيش بك تشتكي).. وكانت (أشتي أسافر بلاد ما تعرف إلا الحب) من نصيب العبسي عبدالباسط، وغنى له الفنان د. عبد الرب إدريس أغنيتان (ما مثل قلبي أنا عاشق للجمال) وأغنية (يا أحباب إذا جاكم مطر بالليل).

من يرصد تاريخ الجابري الفني سيجد (طائر الأشجان) في مشوار (هوى الأيام يا عمري ويا ذوب الشموع) المليء بالغربة والأشواق والأنين، حين أطلق العنان لصوته وهو يبوح ويناجي الطير لوعته وضياعه (طير أيش بك تشتكي .. قُل لي أنا مثلك غريب) ثم يُهدِّي من روعه (كلنا ذقنا هوانا واكتوينا باللهيب)، ليُذكِّره والذكرى مؤرقةٌ (قبل منا كان هنا مثلي ومثلك عاشقين.. ذوّبوا الأشواق ما خلّوا لنا غير الأنين.. نشتكي نبكي نضيع في الهوى عمر السنين.. غيرنا هم اللي عاشوا وإحنا بس الضايعين) ثم ينهي حواره  مع الطير كبلبل حط رحاله على صفصاف  (لا تقل لي أو أقل لك كل شيء قسمة ونصيب).

في ألفاظه صور تتشح بوشاحٍ رقيق من الحزن وتعب القلب الذي عاتبه ذات يوم (أيش معك تتعب مع الأحباب يا قلبي وتتعبنا معك)، في متاهات يجري خلف سراب الأماني والوعود محتملاً جراحه وظماه ليروينا من ندى كل الورود (كم شجاني في الهوى طيب الأماني والوعود، وارتوى العشاق من دمعي ندى كل الورود، وأنا الظمآن لا أروى وروحي تستزيد، أحضن الأيام في صدري واغنِّي للوجود)..
من ينظر في إبداع الجابري الذي ترجمته قصائده سيجد الانقياد الجامح نحو الهوى والحنين، وهو الذي أختار الهوى فنًا وهاجسا (الهوى فنِّي يلوّعني ويضنيني الأنين، شفَّني وجدي وأضنى في الهوى روحي الحنين، من لقلبي يا صبايا واشتري عمر السنين، وأعطي عمري للهوى عمري فدى للعاشقين)، وأختار الحب وجداً وحنين رغم الخيبات والأسى، فأعطى قلبه ( لمن يسوى وما يسواش، كل من جهش له واخذ من لوعتي مجهاش).

الشعر لدى الجابري تجربة إبداعية رائعة تحيك ملامحها الفكرة والعاطفة معًا في تناغم وانسجام، وتركض في ربوعها الروح القلقة الحائرة، كقصيدته التي يناجي فيها عاشق الليل ويسكبه أسى ويسكنه لوعة حدّ الثمالة (يا عاشق الليل ماذا أنت تنتظرُ، نامت عيون العذارى واختفى القمرُ، تُسامر النجم والأطياف حائرةٌ، تحوم حولك ما تدري، فما الخبرُ؟).

قبل موته، كتب رباعيته الأخيرة يشكو فيها مرارة الخذلان، ووجع النسيان:
أضاعوني وهم أهلي
بلا بيتٍ ولا سندِ 
أعيش العمر مغتربًا
وحيد الدرب في بلدي
توارى الناس من حولي
ومات الشعر في خلدي
لمن أشكو وهم أهلي
فما لي بعد من أحدِ

رحمة الله عليه يوم ولد، ويوم مات، ويوم يبعث حيّا .. 
رحمك الله يا من جملّت مدارات أيامنا، وأرهفنا لك أسماعنا، وناجيت أشواقنا والحنين.


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار