الجمعة 23 فبراير 2024
الشاعر أحمد الجابري، رحيل طائر الحب ووداع أخير
الساعة 08:43 مساءً
عفاف ثابت عفاف ثابت

أشتي أسافر بلاد ماتعرف الا الحب
العيش فيها وداد والبعد فيها قرب
أينه شالاقي بلاد ماتعرف الا الحب
أشتي أسافر بلاد أدفن بها الأشواق
شوقي ليوم الـتلاق قلبـي بوجـده ضاق
أينه شالاقي بـلاد أدفن بها الأشواق

هاقد سافر شاعرنا الكبير أحمد الجابري من رحلة الأرض العمياء إلى رحلة أخرى لن يعرف ويرى  فيها سوى الحب، يغادرنا وقد ترك لنا قناديل ومواويل العشق لنتذكره بها في كل مرة نسمع فيها صوت أيوب الشجي وصوت عبدالباسط الأبي وصوت محمد مرشد النقي..
أصوات فناني اليمن الذين ما فتئوا يروون بكلماته حكاية الأرض اليمنية المعتقة بأثر الإنسان اليمني الأسمر وصبره وحكمته..

لمن كل هذه القناديل
تضوي لمن
لمن كل هذه القناديل
تضوي لمن
وهذي المواويل
في العرس تشدو لمن

انه عرسك أنت أيها الشاعر الخالد، تغني لك فيه كل قناديل اليمن من شماله وجنوبه، وغربه وشرقه، تذكرنا بأن شاعرا يمنيا عريقا مر من هنا بكل جموحه وشاعريته مرة باكيا وهو يقول :
أضاعوني وهم أهلي وإني 
إذا ما غبت لايلقون مثلي 
وكنت أظنهم أهلا لحبي 
فلما جئت لم أظفر بأهلي 
 
ومرة أخرى ممتنا لقريته الصغيرة وهو يقول: 
لولاك ما كان الهوى 
يوما انا يا راهدة 
قد عشت فيك منعما 
وحدي وكنت الشاهدة 
مر الزمان ولم تعد 
أيامُ عمري واعدة 

عاشق لليل ينتظر الحب من مسافة قريبة أو بعيدة، لكنه ينتظره مسامرا النجوم، ممسكا بأوتار القصيد، ينتظر حبيبة طال غيابها، وربما حان الوقت للقاها

يا عاشق الليل مـاذا أنـت تنتظـرُ
نامت عيون العذارى واختفى القمرُ
تسامر النجـم والأطيـاف حائـرةٌ
تحوم حولك لا تدري ..! فما الخبرُ ؟
عرائس اللحن ضاعت أين سامرهـا
وأين منها الهـوى والليـل والوتـرُ
أمست لياليك حيـرى لا يحركهـا
شوقٌ ولا موعـدٌ يأتـي ولا خبـرُ

أكثر من ٢٠٠ قصيدة وديوان بعنوان عناقيد ملونة تنوعت فيه تجربتُه الشعرية وازدانت بالموشحات الخلابة وبموضوعات شعرية مكتملة الصورة والمعنى كتبها الشاعر المرحوم أحمد الجابري، جلها للحب غير المشروط لاسيما حب الوطن الكبير ، الذي أخذ من الشاعر حنينه وكل عواطفه ولم يعده سوى بسقف ممهور بالأمل ولحاف لا يتسع لقدم واحدة، لكنه حب الوطن الذي لا يسبقه إلا العهد ولا يتبعه سوى الوفاء

فديتك صنعاء يا موطني
بروحي بأنقى دم مومن
وهذه سماؤك فيض السنا
لكل البطولات في أرضنا
سنحيا ونفنى
لتبقى اليمن

غيب الموت شاعرنا الكبير في السادس من يناير ٢٠٢٤ ولكنه لم ولن يغيب في وجدان اليمن، ومواويل اليمني الذي لطالما ترنم بكلماته في السهل والجبل في البر والبحر وهاهي اليوم خلجات كل البلاد تغني له مشتاقة باكية فراقه:
خذني معك خذني معك خذني معك ويا حبيبي شأتبعك 
خذ من عيوني ما تشاء شأفديك بروحي يا رشا 
كيف شأفرقك وأنت الذي ساكن بقلبي في الحشاء

سكن القلوب وترنمت الحناجر بمواويله في حياته وبعد مماته، فالوفاء طبع أصيل في كل يمني حر، كيف لا وهو يترنم في أفراحه برائعة الشاعر:
علم سيري علم سيري الا بسم الله الرحمن
علم سيري علم سيري ولا موذي ولا شيطان
الا يا مرحبا بش .. و باهلش .. و بالجمل لي رحل بش ..

تنفس شاعرُنا الصعداء وهو يطوي آخرَ صفحات إبداعه على صفيحةِ هذه الأرض ولكنه لم ينس قبل الرحيل أن يعبر عن حزننا أيضا لتودعه  على لسانه: 
فُرق الأحبة قَدَر ما بعده إلاّ الضنا
يكفيك يا قلب ما قد صار في حبنا

فيعود ليواسينا  بعاطفته وقلبه الكبير  لتكون وصيتَه الأخيرة:
كفكف دموعك وخَلّي العمر يفرح بنا
لا تبك ماضي ولا تسأل على أمسنا


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار