الاثنين 15 يوليو 2024
رحله الحج القلبيه
الساعة 02:07 مساءً
رضيه العميسي رضيه العميسي

حج مبرور وذنب مغفور وتقبل الله منا ومنكم كل الحب والسلام،، لنتعمق اكثر في معنى الحج وروحه،، هي تعظيم مله ابراهيم،،مله الحب والسلام والاخلاق هي التعاملات الدنيويه وفق نواميس الهيه...... مله ابراهيم حنيفا مسلما وما انا من المشركين في رحلتي لمكه شعرت بعظمه ذلك الشعور كيف تتعامل مع غرباء ومن بيئات وخلفيات مختلفه جدا كيف تتعايش مع تلك الشريحه التي وصفها الله من كل فج عميق يالهي ؛؛؛وكيف للمرء ان يعيش حاله الحب والرحمه مع كل اللغات وكيف تواجه سلوكيات لايمكنك تخيل التعامل معاها فتقول يارب اين الاحسان في داخلي يارب دلني على ان اكون رحيما انا اتخلى عن انانيتي واتواضع كيف اصبر على الاذى واخذ مكاني وقطع طريقي وركل احدهم ودف الاخر لي كيف اكسر الكبرياء فيني واتواضع واجلس في اي مكان واي وضع واتجرد تماما من كل متطلبات روحي وكل ذلك الايجو بداخلي،، هذا هو الحج ،،،وهو قيمه ورمز في عمقه صلاه واتصال صادق مع مصدر النور في هذا الكون الاله العادل العظيم البر الرحيم الي جائت الارواح عاشقه لتنجو الارواح بوصل ربهم لتعود لمصدرها وتشفى ،، الله اكبر ان يكون الحب اكبر ان يكون التسامح اكبر ان يكون التراحم اكبر ان يكون الحب والطمائنينه ومايرضاه الله اكبر فالعبادة الماديه الحاله التعبديه من صلاة وزكاة وطواف وسعي ،، هي مرادف فعلي وعملي لحالة من الانسجام والحضور خالص لوجه حضور بلا غل ولا حقد ولا كبر ولا اتصال بالخارج حالة يطغوا فيها الانفصال التام عن الخارج والاتصال الحقيقي بالداخل والداخل من روح الله ،،،،،،


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار