الجمعة 22 اكتوبر 2021
سجل يا تأريخ .. الحوثي اعدم الضحايا ورقص على جثثهم
الساعة 08:10 صباحاً
عبدالحفيظ الحطامي عبدالحفيظ الحطامي

في مشهد دموي مروع .. اعدمت مليشيات الحوثي "تهامة" في صنعاء ، سجل يا تأريخ .. في 18 من سبتمبر 2021 ، وفي قلب العاصمة اليمنية المختطفة بميدان التحرير ، اعدمت المليشيات الطائفية العنصرية الارهابية  9 من ابناء تهامة ، بينهم قاصر وبائع سمك مشلول بفعل التعذيب ، ومعهم معلمان وشيخ قبيلي وآخرين ، في مشهد تخضبت فيه ساحة التحرير بلون الدم التهامي القاني  ،  ارتقت فيه ارواح تشكوا الى الله ظلم الظالمين..  مشهد يوقظ في ذاكرة اليمنيين عامة ، وابناء تهامة خاصة ، مشهد، اعدامات الكهنوت الامامي لأحرار اليمن وتهامة في صنعاء وحجه ،منتصف القرن الفائت

  سجل  يا تأرخ .. اعدمت مليشيات الحوثي ، ابناء تهامة التسعة  على اساس عنصري سلالي فقط لأنهم من تهامة  .

  سجل يا تأريخ..  اعدم أبناء تهامة في صنعاء على اساس الهوية وسطوة السلالة ، في امتهان لابناء تهامة الاحرار واليمنيين قاطبة ، باعتبارهم مواطنون من الدرجة صفر  ، في سلم المواطنة والكرامة والانسانية المهدورة في زمن مليشيا الارهاب الحوثي .. كما في تفكيرها النازي  وذهنيتها المتغضنة بالاحقاد والكراهية ..

 سجل يا تاريخ.. اعدمت المليشيات الحوثية في سجونها قرابة 30 تهاميا تحت التعذيب ، قبل هذه الجريمة ،  ولايزال المئات من المختطفين والمخفيين قسرا ، بين الحياة والموت والانين والجراح والتعذيب والفقد ..

سجل يا تاريخ..  بأن مليشيات الحوثي ،  ادعت سخفا بانها تحاكم متهمين ، وفي لحظات نشوتها بسلالتها ، واحتقار اليمنيين ، رقصت عناصرها على جثث الضحايا ، بقلوب منزوعة الضمير والانسانية ، وامعانا في شعارات الزيف والكذب ، رددت عناصرها شعار الموت لامريكا واسرائيل ، وسط حضور لاحد قادتها المطلوب للعدالة ، بدا  "ابو علي الحاكم"  مبتسما متلذذا بحفلة الموت في سلوك سادي مثخن بالوحشية والقسوة والاجرام ..

سجل يا تاريخ بان مليشيات الحوثي اعدمت 9  مدنيين  من تهامة مسالميين ، لاعلاقة لهم بتهم كاذبة لفقت لهم ، واعدمت عاشرهم  " علي كزابة"  تحت التعذيب في سجونها.. فيما تلقى الشاب معاذ تعذيبا مروعا واقتيد محمولا الى ساحة الاعدام ، عشية اعدامه ، ابلغ والده المسن بخبر الفاجعة ، ناشد ضمير العالم انقاذ ابنه ،من مخالب النازية الحوثية ،  والعالم صامت على جرائم الحوثيين في تهامة ، لم يخبره احد بأن المدينة التي تختطفها مليشيات كهنوتية منذ 7 سنوات ،  لن تعود مشرقة ، وقد احتلتها ذئاب الكهف واللهف ، وصيرتها مخالبهم واشداقهم اكواما محطمة مسحوقة مهانة ، المشرق فيها دم  الاحرار وسواعد المدافعين عن حريتهم وكرامتهم وهويتهم وحياتهم .. في الساحل التهامي وعلى امتداد خارطة الوطن..

سجل يا تأريخ.. بأن حفنة من الخونة  لم يشفعوا لابناء عشيرتهم ، لايزالون قابعين تحت اقدام السيد ، متشبثين وأوهام الدجل والكذب والخرافة ، يرقصون على دماء اخوانهم ، يزحفون على جيب وكرش ، يتلذذون بمشاهد الاعدامات ، وقد اعدموا ابناء جلدتهم وجلدتهم ،  للمرة العاشرة بالصمت والمداهنة والخذلان والفرجة..

أتفهَّم حسرَة ووجع هذا اليوم النازف دما في قلب العاصمة ، وتهامة  الغاصة بالوجع والحزن ، حيث الموت السهل والحياة الصعبة جدا بين ذئاب كهوف السلالة ومخالب العنصرية الخانقة للحياة فيها ..

اﻟﻠَّﻬﻢ ﻻ ﻫﺰﻳﻤﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻷﺷﻴﺎﺀ ..

بانتظار ان نعانق النصر نهاية النفق ، فوعدك حق ،  بأن بعد العسر يسرا ، فقلْ للذينَ فوضُوا أمرهُم للَّه .. انَّ اللَّه لنْ يخذلُهم أبداً . عزائي لأسر الشهداء الصبر والسلوان لقلوبكم المكلومة ، ولكل ابناء تهامة ، وحدوا بندقيتكم في رأس الشيطان الجاثم بعناصره في تهامة السلام ، هذه مليشيات لاتؤمن بالحياة ، مليشيات أدمنت القتل والصراخ . يجب ان تعيدوها الى كهوف الابدية. !!!

 

 


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار