الجمعة 9 ديسمبر 2022
سماء صنعاء تودع كوكب الزُّهرة
الساعة 03:17 مساءً
عادل الأحمدي عادل الأحمدي

الرجل النبيل الخدوم الخلوق والأب الطيب الحنون الأستاذ عبدالعزيز زُهرة يفارق الحياة هو وزوجته وأحد أبنائه، على يد ولده عمار!! اللهم أسمعنا خيرا.

كيف بمقدور المرء أن يقتل؟ وكيف بمقدوره أن يقتل أباه وزوجة أبيه، وأخاه؟ وكيف حين يكون هذا الأب هو الأستاذ عبدالعزيز زهرة! اللهم أسمعنا خيرا

في عام ١٩٩٧، رافقت والدي لإجراء عملية فتاق في المستشفى الجمهوري بصنعاء ورأيت رجلا مهيبا يحن على طفلته المريضة بقلب دافئ، سألت عن اسمه قيل لي عبدالعزيز زهرة.

لم أكن اعرف عنه شيئا سوى ذلك الموقف ثم وجدت صورته بعد سنوات كمرشح لحزب الإصلاح في دائرة قاع العلفي، هناك حيث درستُ الصفوف الأربعة الابتدائية

وعرفت بعدها أن الرجل رئيس نادي اليرموك الثقافي الرياضي، وأنه من أقوى الأدوات الجمهورية في تحرير حواري صنعاء من فكر الخرافة السلالية وأنه قيل أصيل صاحب رؤية وقضية ونضال ورصيد في هذا الجانب.

لم يشأ كوكب الزُهرة أن يفارق سماء صنعاء بعد اقتحام الحوثيين في ٢٠١٤ 

فهو من أبناء صنعاء المدينة، ولن يترك مدينته للذئاب

جريمة هزت وجدان صنعاء، وفاجعة بحجم السماء

ويقال بأن الولد القاتل ضغط على الزناد محتقناً بأفكار إرهابية تلقفها في دورة حوثية!!.

رحم الله الأستاذ عبدالعزيز زُهرة وذويه، رحمة الأبرار، وأسكنهم فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون.


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار