الاثنين 27 مايو 2024
الحقيقة التي لم ينتبه لها أحد في حادثة التدافع بصنعاء
الساعة 10:58 مساءً
   يحيى الأحمدي يحيى الأحمدي

تناولت الصحافة الغربية خبر مجزرة صنعاء المروعة من زاوية ضيقة، حيث ذكرت العناوين أن يمنيين لقوا مصرعهم في سبيل الحصول على 10$.لكنها لم تتحدث عن أن عددا من الأسر، اكتفت بدفن أبنائها دون أن تعلن عن وفاتهم حتى لا يقال أنهم يبحثون عن الصدقات.

أنا لا ألوم الإعلام الغربي، إنما اللوم على بعض العاملين في مجال الإعلام اليمني الذين تعاطوا مع الموضوع بسطحية، أو الذين انساقوا خلف قناة المسيرة، التي لا يهمها كرامة اليمنيين، ولا صورتهم أمام العالم.

ومع أننا نعرف طبيعة الواقعة، وكلنا على يقين أن اليمنيين لا يمكن أن يحصدوا هذا العدد من الضحايا من أجل الحصول على صدقة، لكنها بركة هواة العواجل والنشر المستعجل..

إننا ضحايا للخطاب الإعلامي الفوضوي، والانفلات الصحفي، في ظل انتعاش السوق السوداء، وفاقدي الخبرة والكفاءة والقدرة، وشتات الآلة الإعلامية المحسوبة على المشروع الوطني.


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار