الثلاثاء 22 يونيو 2021
الرئيسية - منوعات - اخصائيون: البقاء الطويل في الفضاء يسبب مشاكل للبصر
اخصائيون: البقاء الطويل في الفضاء يسبب مشاكل للبصر
الساعة 03:04 مساءً (وكالات)

أظهر فحص حالة العينين لدى رائدي الفضاء، ميخائيل كورنيينكو الروسي وٍسكوث كيلي الأمريكي أصابتهما بمرض استسقاء أعصاب البصر.

وذلك بعد أن أمضيا فترة تزيد عن عام واحد في الفضاء.



وقد نشرت مجلة JAMA Ophthalmogy الطبية الأمريكية مقالا بهذا الشأن.

وقال الأطباء:" تظهر لدى بعض الرواد بعد بقائهم في الفضاء لمدة 4 – 6 أشهر مشاكل متعلقة بالبصر. وتزداد حدة في حال بقائهم في الفضاء لمدة تزيد عن عام واحد".

واستطردوا قائلين:" من أجل أن يكون التحليق الفضائي إلى القمر وغيره من الكواكب  آمنا لا بد من إجراء دراسات طويلة بمشاركة رواد فضاء آخرين قضوا فترات طويلة في الفضاء".

وأعاد أخصائيو الطب الفضائي إلى الأذهان أن من الصعب تقييم آثار التحليق الفضائي الطويل وتأثيره على البصر، إذ أن غالبية الرحلات الفضائية  تستغرق فترة أقل من 6 أشهر.

وتهم الأطباء على وجه الخصوص متلازمة SANS بصفتها مجموعة من المشاكل المتعلقة بعمل العيون تظهر لدى الإنسان الذي يعيش في ظروف انعدام الجاذبية أو الجاذبية الضعيفة.

وتبدأ تظهر تلك المتلازمة لدى 16-20% من المشاركين في البعثات الفضائية إلى المحطة الفضائية الدولية. وإنها تتجلى في إصابة رواد الفضاء بأنواع مختلفة من مرض استسقاء أعصاب البصر. وتزول غالبية الأعراض الناجمة عن هذا المرض مع عودتهم إلى الأرض. لكن الأطباء يعجزون عن تأكيد زوالها بعد إقامة الإنسان في الفضاء في ظروف انعدام الجاذبية لمدة تزيد عن عام واحد. كما أنهم  لا يدركون إلى حد الآن مدى خطورة تلك الظاهرة.

وفحص العلماء الروس والأمريكيون حالة العينيْن لدى رائدي الفضاء، سكوث كيلي وميخائيل كورنيينكو، قبل انطلاقهما إلى الفضاء وبعد عودتهما إلى الأرض. وقام رائدا الفضاء بالفحص الطبي الذاتي خلال إقامتهما في المحطة.

واتضح أن أحدهما ظهرت لديه المتلازمة المذكورة بعد البقاء في المحطة لمدة 270 يوما. أما ثانيهما فأصابه المرض قبل ذلك إثر خروجه من المحطة إلى الفضاء المكشوف.

لذلك اقترح العلماء تنظيم رحلات فضائية أطول لإدراك مدى خطورة هذا المرض وإمكانية تطوره بعد العودة إلى الأرض.
 


آخر الأخبار