السبت 16 اكتوبر 2021
الرئيسية - أخبار اليمن - ‘‘تهامة تُقتل’’.. ردود فعل غاضبة جراء إعدام الحوثيين 9 من أبناء الحديدة بتهمة اغتيال الصماد
‘‘تهامة تُقتل’’.. ردود فعل غاضبة جراء إعدام الحوثيين 9 من أبناء الحديدة بتهمة اغتيال الصماد
الساعة 02:56 مساءً (بوابتي - خاص)

تهامة تقتل في هذه اللحظات هكذا رد الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي لحظة تنفيذ حكم الإعدام بحق 9 اشخاص بينهم طفل قاصر من ابناء محافظة الحديدة بتهمة قتل صالح الصماد.

 



وجرت عملية الاعدام التي لاقت ايضا رفضا حقوقيا واسعا، في ظل اجراءات مشددة وانتشار واسع لمسلحي الحوثي في ميدان التحرير.

 

وأكد المحامي "عبدالمجيد صبره" خبر الإعدام، حيث قال في منشور على صفحته في "فيس بوك" إنه "تمت المذبحة".

 

وأضاف "صبره" أن "رئيس النيابة الجزائية المتخصصة بالحديدة لا يرد على تلفونات أقارب المتهمين بخصوص تسليمهم جثث أقاربهم". وتابع إن "أحد أقارب المتهمين يقول أنه التقى بالمتهمين، وقد أوصى كل واحد بماله وما عليه، وطلبوا نقل جثثهم ودفعنا في الحديدة".

 

وقال حساب اليمن الجمهوري الاخباري "ما أشبه الليلة بالبارحة، يمضى الحوثيون على خطى أجدادهم الأئمة في حربهم على اليمنيين، وعلى تهامة بشكل خاص.

 

ونشر الحساب الصورتين لـ(أسرى من قبيلة الزرانيق مكبلون بالسلاسل يساقون من الحديدة تمهيدا لإعدامهم، وفي الجانب الآخر مشهد من إعدام الحوثيون لـ 9 من أبناء تهامة).

الصورة

الكاتب والمحلل السياسي د حسين لقور اشار الى ان هذا فصل جديد من تاريخ العنصرية الزيدية تمارسه العصابات السلالية ضد التهاميين، إحياءا لتاريخ أجداد الحوثة منذ غزوهم للمنطقة قبل ١٢ قرنا في ممارسة الظلم العرب الازديين في تهامة.

 

وتابع قائلا فصل جديد من القتل يقترفه اذناب طهران في الارض العربية وهناك من لا يرى ذلك.

 

من جهته قال الصحفي التهامي بسيم الجناني "هم يعلمون أن أبناء تهامة لابواكي عليهم، فقد نكلوا بهم وأحرموهم أبسط مقومات الحياة منذ توليهم السلطة،

 

واشار الجناني الى ان إعدام تسعة من أبناء الحديدة هو ضمن سلسلة إسترخاص الميليشيا الحوثية لدماء الأبرياء التي أعتادوا عليها.

 

وقال اخر من ابناء تهامة "العداء الزيدي لتهامة وابنائها من عشرات السنيين فقد خاض ابناء تهامة وخاصة قبائل الزرانيق عدد من الحروب ضد أئمة الزيدية"

 

وكتب الصحفي كامل الخوداني "تخلصوا من صالح الصماد لإنه زنبيل واعدموا تسعة أبرياء ظلم لإنهم من تهامه"

 

وقال الناشط عبدالرحمن جابر "الحوثيين يعدمون أبناء تهامة بتهم غير مقنعة في محاكمات هزلية.

 

واضاف ان الحوثيين يتعاملون في تهامة كما فعلت الإمامة التي تعاملت مع تهامة كمزرعة لأصحاب (مطلع) يعمل فيها مستضعفين بلاحول ولاقوة وبأرخص الأثمان.

 

من جهته الصحفي رشاد الشرعبي قال ان إعدام المليشيا للمتهمين بتعذيب الاغبري في القضية الجنائية الشهيرة، كان تمهيدا لهذه الاعدامات السياسية الحقيرة،

 

ورى الصحفي الشرعبي ان جريمة إعدام أبناء تهامة التسعة بعد فبركة القضية وتعذيب وإجراءات باطلة من سلطة المليشيا لن تكون الأخيرة اذا صمت الشعب والمجتمع الدولي عنها.

 

وكان وزير الإعلام معمر الارياني قد اعتبر "أوامر القتل التي أصدرتها مليشيا الحوثي بحق المدنيين التسعة جريمة قتل عمد مكتملة الأركان، واستنساخ لنموذج نظام الملالي الايراني في تصفية المعارضين السياسيين منذ الثورة الخمينية، ولا تختلف عن جرائم الاعدام الميداني التي نفذتها التنظيمات الارهابية "القاعدة، داعش" في مناطق سيطرتها".

 

وقُتل الصماد الذي يعد أحد أكبر القادة الحوثيين والمطلوب رقم اثنين على لائحة التحالف العربي بقيادة السعودية، في 19 أبريل من العام 2018، في هجوم بغارة جوية للتحالف في محافظة الحديدة غربي اليمن.


آخر الأخبار