الجمعة 1 يوليو 2022
الرئيسية - بوابتي الدينية - ناشط يمني وكاتب سعودي يقترحان فتح أبواب الحرم أمام أتباع الديانات الأخرى
ناشط يمني وكاتب سعودي يقترحان فتح أبواب الحرم أمام أتباع الديانات الأخرى
علي البخيتي، وأيفهد الدغيثر
الساعة 07:14 مساءً (متابعات )

اقترح الكاتب والسياسي اليمني علي البخيتي، وأيده في ذلك الكاتب السعودي فهد الدغيثر، السماح لأتباع العقائد والديانات الأخرى بزيارة الحرم المكي كسواح.

وقال "البخيتي"، عن هذا قد يكون سبباً في دخول مئات الآلاف أو الملايين للإسلام، لافتاً إلى أن ذلك قد يكون "دعاية أو تبشير ديني للإسلام".



وأضاف: "لماذا لا يسمح لهم زيارة الحرم المكي كسائحين، ليس بالضرورة أن يسمح لهم بالدوران حول الكعبة، بل يمكن أن يوضح لهم مكان مشرف على هذا المكان، بحيث يروا الناس وهم يؤدون طقوسهم، كالمكان المخصص للصحفيين أثناء المؤتمرات والندوات".

من جانبه، أيد الكاتب السعودي فهد الدغيثر، مقترح "البخيتي"، قائلاً: "أتفق معك تماماً، سيكون تجمع هائل، وسيصاحبه إنفاق سياحي ضخم لمنطقة مكة المكرمة الكبرى، بأكملها، يختلف عن إنفاق المعتمرين كماً ونوعاً.

"البخيتي" بدوره ردّ على "الدغيثر"، بقوله: "الحجاج والمعتمرين بغالبيتهم من ذوي الدخل المحدود، بينما السواح وضعهم مختلف، كما أن كثير من العرب والمسلمين لادينيين أو لا يكترثون بالطقس التعبدي، واذا ما سُمح لهم بزيارة الحرم كمكان تاريخي ولا يحتاجون للمزاحمة على مكان ما ولبس الإحرام فسيأتون بالملايين".

وفي الفيديو المصور لفت "البخيتي" إلى أن السماح لغير المسلمين بزيارة الحرم المكي، مهم من ناحية سياحية، ومن ناحية تقارب الأديان، كما أنه يمثل دعاية وتبشير ديني بالإسلام.

وأضاف: "عندما يأتي ملايين السائحين سنويا إلى هذا المكان ويشاهدون الناس وهم يؤدون هذه الطقوس، قد يهدي الله قلوب البعض، ويصبحوا مسلمين".

وتساءل "البخيتي" قائلاً: "لماذا نحرم الناس من فرصة مشاهدة أهم مكان مقدس، وملاحظة الناس وهم يتعبدون فيه، ويدعون الله، ويمارسون هذا الطقس الجميل".

وتمنى "البخيتي"، أن يتم دراسة هذا الأمر، كما تمنى على مشائخ الدين أن يجدوا على تصريفة شرعية لهذا الأمر، لأنه حسب قوله "دينيا مفيد لهم، ودعويا يفيد هذا الدين".

وأشار البخيتي، إلى أن السعودية تُحرم سنوياً من المليارات التي قد تجنيها من زيارة هذا المكان التاريخي العظيم.

 


آخر الأخبار