السبت 26 نوفمبر 2022
الرئيسية - عربية ودولية - وزيرا خارجية أمريكا وسلطنة عمان يعلنان إطلاق الحوار الاستراتيجى بين البلدين
وزيرا خارجية أمريكا وسلطنة عمان يعلنان إطلاق الحوار الاستراتيجى بين البلدين
Advertisements
الساعة 11:32 صباحاً (متابعات)
Advertisements

أعلن وزير الخارجية الأمريكى أنتونى بلينكن ونظيره العمانى بدر بن حمد البوسعيدي إطلاق الحوار الاستراتيجى بين الولايات المتحدة وسلطنة عمان، كما اعربا عن دعمهما للتوصل إلى حل سياسى فى اليمن وانه لا يوجد حل عسكرى هناك.

وجاء فى بيان لمكتب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية أن وزير الخارجية الأمريكي استضاف نظيره العماني في واشنطن العاصمة للاحتفال بمعاهدة الصداقة والعلاقات الاقتصادية والحقوق القنصلية الموقعة في 20 ديسمبر 1958، فضلًا عن تاريخ التعاون الطويل بدأت مع سابقتها، معاهدة الصداقة والتجارة، الموقعة منذ 189 عاما في 21 سبتمبر 1833، وفقا لما نشره الموقع الرسمى لوزارة الخارجية الأمريكية الليلة الماضية.


Advertisements
code

وقال البيان إنه اعترافا بقوة العلاقة الثنائية، أعلن بلينكن والبوسعيدي انطلاق الحوار الاستراتيجي الأول بين الولايات المتحدة وسلطنة عمان، والذي سيشمل ثلاث مجموعات عمل تركز على التعليم والتبادل الثقافي والتجارة والاستثمار والطاقة المتجددة، وتنوي مجموعات العمل الاجتماع بانتظام وبشكل ملموس لتحقيق الأهداف المشتركة.

وأكد الجانبان على الشراكة التاريخية والاستراتيجية والمتنامية بين الولايات المتحدة وسلطنة عمان بشأن الأمن الإقليمي، وشكر بلينكن البوسعيدي على دعم عمان الثابت في القضايا الإنسانية.

وجدد الوزيران التأكيد على عدم وجود حل عسكري للصراع في اليمن، وشددا على دعمهما لوحدة أراضي اليمن وسيادته واستقلاله وتمديد شامل للهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة وإطلاق عملية سياسية شاملة تسمح لجميع اليمنيين بتحديد مستقبل بلادهم.

وتابع البيان نقلا عن الوزيرين أن تمديد الهدنة سيوفر إغاثة فورية للشعب اليمني من خلال الإفراج عن مدفوعات الرواتب وغيرها من الإجراءات وأن الحل السياسي للصراع يمكن أن يعالج الأزمة الإنسانية الأليمة في اليمن ويساعد على إمكانية تحقيق مستقبل أكثر استقرارًا وازدهارًا. 

وشكر بلينكن عمان على الدور المهم الذي لعبته في تأمين الهدنة على مدى الأشهر العديدة الماضية، وأعرب عن أمله في أن تتوصل الأطراف اليمنية، بدعم من عمان والإجماع الكبير في المنطقة وخارجها، إلى اتفاق بشأن هدنة شاملة، ووضع البلاد سريعا على العودة إلى طريق السلام.

وأشاد الوزير بلينكين بإعلان عمان الأخير عن صافي انبعاثات كربونية صافية بحلول عام 2050، وكذلك هدف عمان لإنتاج مليون طن من الهيدروجين الأخضر بحلول عام 2030، سلط كلا البلدين الضوء على هذا الهدف كنقطة محورية مفيدة في سياق رغبتهما المشتركة في تعميق التعاون بين القطاعين العام والخاص في مجال ابتكار ونشر الطاقة النظيفة.

كما تناول الوزيران التزامهما القوي بحل الدولتين المتفاوض عليه كأساس للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وأكدا ضرورة حل النزاعات الدولية بالوسائل السلمية ووفقا للقانون الدولي، بما في ذلك ميثاق الأمم المتحدة، وناقشا أهمية حماية الحريات والقيم الأساسية المنصوص عليها فيه.

Advertisements
Advertisements

آخر الأخبار