السبت 26 نوفمبر 2022
الرئيسية - أخبار بوابتي - ماذا تعني سيطرة الجمهوريين على الكونغرس؟
ماذا تعني سيطرة الجمهوريين على الكونغرس؟
Advertisements
الساعة 02:48 مساءً (متابعات)
Advertisements

بدت سيطرة الديمقراطيين على الكونغرس في خطر، مع بدء إغلاق صناديق الاقتراع في ولايات الساحل الشرقي الأميركية، وفقا لأسوشيتد برس، التي أشارت إلى أن الحزب الديمقراطي واجه جيلا جديدا من المرشحين الجمهوريين، من بينهم القادمون الجدد ومنكرو انتخابات عام 2020 وبعض المتطرفين الداعمين للرئيس السابق دونالد ترمب.

 


Advertisements
code

وبالفعل، فاز العديد من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين بسهولة في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس الأميركي، التي يمكن أن تفضي إلى عهد يشهد حكومة منقسمة وتقليص سلطة الرئيس جو بايدن في واشنطن.


 

ومع إغلاق صناديق الاقتراع في 6 ولايات، فإن النتائج الأولية لن تغير ميزان القوى في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الديمقراطيون.

 

ومن غير المحتمل ظهور النتيجة النهائية في أي وقت قريب. ويجري الانتخاب على 35 مقعدا في مجلس الشيوخ، وجميع مقاعد مجلس النواب البالغ عددها 435.

 

وبحسب أسوشييتد برس، يمكن للجمهوريين أن يجلبوا زخما جديدا إلى الكونغرس مع وعود بإنهاء خطط بايدن الأكثر طموحا، وإطلاق تحقيقات ورقابة أوثق أو عزل الرئيس.

 

وقال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، اليوم الأربعاء، إن الجمهوريين يبلون جيدا في الانتخابات النصفية حتى اللحظة. وأضاف: "هناك من يترقب خسارتنا، وهذا قد يكون مستبعدا".

 

 

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها من مارالاغو بعد تقدم مبدئي للجمهوريين. وأكد الرئيس السابق أن "المنافسة في ولاية أوهايو كانت على أشدها".

 

وانتقد الرئيس السابق وسائل الإعلام التي شككت بقدرة الجمهوريين على الفوز بالانتخابات.

 

وشهد الثلاثاء أول انتخابات وطنية كبرى منذ الهجوم على مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021، وكانت العواطف مشتعلة، وفقا للوكالة، بينما أذهل الاعتداء العنيف على زوج رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي الكثيرين، وحذرت سلطات إنفاذ القانون الفيدرالية من تهديدات متزايدة في جميع أنحاء البلاد. وسعى حزب بايدن جاهدا للاحتفاظ بموقفه.

 

وفي حديثها لشبكة "بي بي إس"، قالت بيلوسي "نعتزم الفوز"، مصرة على أن الديمقراطيين لديهم "مرشحون متفوقون بكثير"، وأن الناخبين سيخرجون لدعمهم. وقالت بيلوسي "لذلك أعتقد أنك ستفاجأ هذا المساء".

 

وتشمل الانتخابات جميع المقاعد البالغ عددها 435 مقعدا في مجلس النواب وثلث مجلس الشيوخ. وإذا ساعد القادمون الجدد الجمهوريون الحزب على السيطرة على مجلس النواب، وربما مجلس الشيوخ، فإن النتيجة ستشكل تحديات جديدة لقدرة إدارة بايدن على تنفيذ أجندتها.

 

 

وبدون أجندة موحدة خاصة بهم، خاض الجمهوريون الانتخابات على تهديدات بمواجهات يمكن أن تشعل الأزمات، حيث وعدوا بخفض الإنفاق الفيدرالي، ورفضوا رفع حد ديون البلاد، وامتنع بعضهم عن دعم أوكرانيا في الحرب مع روسيا.

 

وقام زعيم الحزب الجمهوري في مجلس النواب، كيفن مكارثي، الذي يبدو على وشك الاستيلاء على مطرقة رئيسة مجلس النواب من بيلوسي العام المقبل، إذا فقد الديمقراطيون السلطة، بتجنيد الطبقة الأكثر تنوعا عرقيا من مرشحي الحزب الجمهوري في مجلس النواب، مع عدد من النساء أكثر من أي وقت مضى. لكن لديه أيضا كادر جديد من الموالين لترمب، بما في ذلك المشككون في الانتخابات ومنكرو الانتخابات، الذين كان بعضهم حول مبنى الكابيتول في 6 يناير.

 

وأيد ترمب أكثر من 330 مرشحا على مستوى البلاد في هذه الدورة الانتخابية، بما في ذلك أكثر من 200 مرشح للاقتراع النهائي في مجلسي النواب والشيوخ، على الرغم من أنهم لم يكونوا دائما الخيارات الأولى لمكارثي وزعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل.

 

وفي مقابلة، قال ترمب إنه يدعم مكارثي لمنصب رئيس مجلس النواب، وسخر من خصمه القديم ميتش ماكونيل باعتباره "زعيما رديئا"، وفقا لشبكة "فوكس نيوز".

 

وفي مؤشر على بلبلة في الجو السياسي في البلاد، ألغت بيلوسي معظم الظهور العلني في الأسبوع الأخير من حملتها الانتخابية بعد أن اقتحم أحد المتسللين منزل عائلتها في سان فرانسيسكو في منتصف الليل، وضرب زوجها البالغ من العمر 82 عاما في رأسه بمطرقة.

 

وتركزت ساحة المعركة في مجلس الشيوخ على أربع ولايات متنازع عليها بشدة، حيث يمكن أن تحدد الهوامش الضئيلة للغاية النتائج - في جورجيا وأريزونا ونيفادا، حيث يحاول شاغلو المناصب الديمقراطيون التمسك بها.

 

ويحتاج الجمهوريون إلى مكاسب صافية قدرها خمسة مقاعد في مجلس النواب لتحقيق أغلبية 218 مقعدا، ومقعد واحد للسيطرة على مجلس الشيوخ.

 

ومجلس الشيوخ هو الآن في أيدي الديمقراطيين، لأن نائبة الرئيس كامالا هاريس يمكن أن تدلي بصوت يكسر التعادل.

 

وكان التضخم والإجهاض والجريمة ومستقبل الديمقراطية في طليعة الحملات الانتخابية، حيث يسعى المرشحون جاهدين للوصول إلى الناخبين.

 

واكتسب الديمقراطيون زخما بشأن قضية الإجهاض، لكن الجمهوريين ركزوا اهتمام الناخبين على القضايا الأقرب إلى الشارع، وهي ارتفاع أسعار التضخم والجريمة، حيث يستغلون عدم الارتياح بشأن اتجاه البلاد.

Advertisements
Advertisements

آخر الأخبار