السبت 22 يونيو 2024
الرئيسية - تقارير وحوارات - قائد عسكري ميداني بخبرة تزيد على 15 سنة في التصدي للمليشيات الحوثية
قائد عسكري ميداني بخبرة تزيد على 15 سنة في التصدي للمليشيات الحوثية
الساعة 12:57 مساءً (خاص)

اللواء رداد الهاشمي، قائد محور كتاف في صعدة، يعتبر من الشخصيات البارزة في المجال العسكري والقيادي في اليمن على الحدود مع المملكة العربية السعودية. 
يتمتع هذا القائد بسيرة ذاتية مليئة بالإنجازات والتفوق، حيث تخرج من مراكز العلم في اليمن والسعودية، ويتمتع بإلمام واسع بعلوم الشريعة الإسلامية ومجموعة متنوعة من العلوم والمعرفة.
 استفاد اللواء الهاشمي من العديد من الدورات العلمية والدينية والثقافية تحت إشراف عدد من المشائخ البارزين في اليمن والسعودية، مما أثرى معرفته وزاد من قدراته القيادية. بالإضافة إلى ذلك، حصل على عدة شهادات تقديرية لأعماله القيادية الإدارية والميدانية من السلطان العليا في اليمن والسعودية.
لا يقتصر تفوق اللواء الهاشمي على الجانب العلمي فقط، بل قام أيضًا بتلقي عدد من الدورات العسكرية والقيادية التي ساهمت في صقل مهاراته وزيادة كفاءته كقائد محور كتاف في صعدة. تجمع شخصية اللواء الهاشمي بين القدرات العسكرية والدينية والثقافية التي جعلته قدوة للشباب ومثالًا يحتذى به في المجال العسكري.

 15 سنة في التصدي للمليشيات الحوثية



هذا هو اللواء الذي يشغل منصب قائد محور كتاف حالياً، وهو واحد من أوائل المجاهدين الذين حاصروا دماج في صعدة. بدأ مسيرته العسكرية بقيادة لواء فتح 84 مشاة، ومن ثم تولى قيادة لواء 151 مشاه لواء الوحدة. واستمرت تجربته القيادية حين تولى قيادة لواء 122، قبل أن يتم تعيينه كقائد للواء 84 مشاة بقرار رئاسي عام 2017
تميز هذا القائد العسكري بشجاعته وكفاءته في التعامل مع الأوضاع الصعبة على الأرض، حيث تمكن من تنظيم القوات الخاصة به بشكل مثالي وتحقيق الانتصارات على الأعداء. كما أظهر قدرة على التخطيط الاستراتيجي واتخاذ القرارات الصائبة في ساحات القتال.
إضافة إلى ذلك، يشغل هذا القائد المخضرم منصب عضو في المجلس الاستشاري العسكري، حيث يسهم بخبرته ورؤيته في تحسين الأوضاع الأمنية وتعزيز القدرات العسكرية للقوات المسلحة. ويتمتع بشعبية كبيرة بين الجنود والضباط نظراً لقيادته الحكيمة والفعالة.
يعتبر هذا القائد العسكري البارز أحد الشخصيات البارزة في المشهد العسكري اليمني، ويعد قدوة للشباب الطامحين في الخدمة في القوات المسلحة وبناء مستقبل واعد للوطن.
ماجد صالح البيل
المهارات في مواجهة التحديات

مع انتشار التحديات والمخاطر، يعد وجود أفراد متمكنين في المهارات القتالية العسكرية والميدانية أمرًا بالغ الأهمية. ومن بين هؤلاء الأفراد، وجد اللواء رداد الهاشمي الذي يتمتع بمهارات عالية وتخصصات متعددة تجعله قياديًا محترفًا ومتميزًا.
يتمتع اللواء رداد بمهارات قتالية في مختلف الأسلحة والتخصصات، مما يجعله قائدًا موثوقًا به في الظروف الصعبة. كما أنه يتمتع بمهارات الخطابة واللقاء بشكل كبير، مما يساعده على نقل رسائله بوضوح وفعالية.
وعلاوة على ذلك، يتمتع بالموهبة في الدعوة والإرشاد الديني، والتوجية المعنوي، والتوعية، حيث يمتلك أسلوبا رائعا في التواصل مع الآخرين ونقل المعرفة بشكل ملهم.
بفضل طبيعته القيادية والحكيمة، يتمتع ايصا بقدرات استثنائية في التعامل مع الجميع بكفاءة واحترافية. وبفضل تواضعه وقدرته على الاستماع للآخرين وتقديم النقد البناء، يحظى بانتباه الكثيرين ويكسب احترامهم.
يجمع بين المواهب القتالية والتوجيهية والقيادية، حيث يعد قيمة مهمة في أي مجتمع، وهو مثال يحتذى به في مختلف المجالات.

اللواء رداد الهاشمي: قائد مثالي يجمع بين القيادة والهوايات النبيلة

في عالم مليء بالتحديات والضغوطات، يبرز اللواء رداد الهاشمي كشخصية استثنائية تمتلك اهتمامات وهوايات تعكس جوانب متنوعة من شخصيته. يعرف اللواء رداد الهاشمي بحرصه على العلم وكثرة اطلاعه، فهو شخص واسع المعرفة ويسعى دائماً لتحقيق التطور والتقدم.
من بين الهوايات التي يهواها اللواء رداد الهاشمي هي هواية الصيد، التي تعتبر له وسيلة للاسترخاء والاستمتاع بالطبيعة. كما يميل اللواء رداد الهاشمي أيضاً إلى رياضة الرماية، حيث يجد فيها تحدياً وتركيزاً يساعده على تنمية مهاراته وقدراته الذهنية.
وعلى الرغم من اهتمامه بالهوايات الفردية، إلا أن اللواء رداد الهاشمي يبرز أيضاً كشخص يحب المشاركة والعمل الجماعي. فهو يفضل العمل ضمن فريق واحد، حيث يسعى لتحقيق النجاح بشكل مشترك والوصول إلى أهداف مشتركة.
ومن الجوانب التي تبرز شخصية اللواء رداد الهاشمي أيضاً هو حبه للعدل وسعيه المستميت لتحقيقه. فهو يعتبر العدل أساساً لبناء مجتمع متطور ومستقر، ويعمل بكل جد واجتهاد على تحقيق العدل والمساواة بين الناس.
كما يمثل قائداً مثالياً يحمل في طيات شخصيته القيادية هذه الهوايات النبيلة التي تعكس قيماً عالية مثل العدل والتعاون وحب الاستطلاع.

بداية التصدر 

تصدر سعادة اللواء رداد الهاشمي، القائد الحالي للواء ٨٤ مشاه وقائد محور كتاف، برتبة لواء في الجيش اليمني، العناوين العسكرية بجدارة واقتدار. يعتبر اللواء الهاشمي من المقاتلين البارزين الذين شاركوا في مواجهة مليشيات الحوثي منذ بداية عام 2010 في مناطق مختلفة من اليمن.
بوصوله لقيادة اللواء والمحور، استمر اللواء الهاشمي في التصدي للتحديات وزيادة نطاق العمليات العسكرية لتشمل مناطق متنوعة في اليمن. من جبال الثار وحبش وصله وجبال الشطيبات إلى مديرية البقع والمناطق المجاورة، كانت إسهاماته حاسمة في تحقيق النجاحات الميدانية.
يمتاز اللواء الهاشمي بالقدرة على التخطيط الاستراتيجي وتنفيذ العمليات العسكرية بكفاءة عالية. وبفضل قيادته الحكيمة، تم تأسيس ونمو محور كتاف ليصبح واحداً من الأجنحة الرئيسية في تصدي العدوان على اليمن.
ويشهد الجميع بشهامة وشجاعة اللواء الهاشمي في مواجهة التحديات وصد الهجمات العدائية، مما يجعله قدوة للشباب والمقاتلين الجدد الذين يتطلعون لتقديم الخدمة الوطنية. نحن فخورون بتضحياته وإنجازاته العسكرية الكبيرة، ونتمنى له دوام الصحة والنجاح في مهمته الوطنية.
تحت قيادة العميد رداد الهاشمي، انتقل لواء الفتح إلى المرحلة الثانية من عملياته في منطقة سقام بمديرية كتاف. بدأت العمليات العسكرية في هذه المنطقة من مرتفعات جبال طور الهشيم، حيث جرت معارك عنيفة شملت جميع أنواع الأسلحة، بما في ذلك الطيران الاباتشي والحربي.
قدم أبطال لواء الفتح تضحيات جسيمة من أجل تحرير هذه المنطقة، حيث استشهد العديد منهم في سبيل الوطن. تمكن اللواء من تحرير مرتفعات طور الهشيم ومرتفعات سقام، وبلغ تقدمه إلى قرى الفرع والصوح. تم استرجاع كل هذه المناطق من قبضة المليشيات الحوثية والحرس الجمهوري، حيث تم قتل قائدهم أبو حرب الملصي خلف مرتفعات طور الهشيم.
تلك العمليات الناجحة تعتبر خطوة مهمة نحو تحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة، وتأتي في إطار الجهود الرامية لتحرير جميع المناطق اليمنية من الجماعات الإرهابية والمليشيات المسلحة. وتحقيق النصر وتحقيق الأمان والاستقرار للمواطنين في جميع أنحاء البلاد.
ماجد صالح البيل

ثبات القائد في المراحل العصيبة 

في إطار التطورات الأخيرة في المرحلة الثالثة من عملية محاربة الإرهاب، وقف اللواء رداد الهاشمي في استراحة محارب حيث تم ضم ألوية أخرى بجانب قوات لواء فتح. وقد شملت القوات التي تم ضمها اللواء ١٥٥ ولواء ١٢٢ ولواء الفاروق.
تم الإعلان عن تشكيل محور كتاف خلال هذه الفترة، حيث تم تعيين اللواء رداد الهاشمي قائداً لهذا المحور الحاسم. وقد كانت لهذا التعيين أهمية كبرى في سياق المعارك الجارية ضد التنظيمات الإرهابية.
كان لتلك الخطوة تأثير كبير على المشهد العسكري، حيث برزت القيادة الحكيمة للواء رداد الهاشمي ودوره الحاسم في تعزيز العمليات العسكرية وتعزيز الثقة بين الجنود وتشجيعهم على النضال ضد الإرهاب.
اللافت أيضاً كان ترقية اللواء رداد الهاشمي لرتبة لواء، وذلك بقرار جمهوري رقم 14 لسنة 2019. وهذه الترقية تأتي كتتويج لجهوده وتفانيه في خدمة الوطن وحفظ أمنه واستقراره.

ترتيب البيت الداخلي العسكري 

قام اللواء رداد الهاشمي بترتيب البيت الداخلي للمحور بشكل متقن ومنهجي، حيث أعد الترتيب بناءً على توزيع الإدارات والمكاتب بشكل فعال لتحقيق أقصى قدر من التنظيم والكفاءة. وبفضل هذا الترتيب، تم تشكيل الكتائب والمعسكرات للتدريب وتوجيه وتدريب المقاتلين بشكل جيد.
انطلقت العمليات العسكرية بنشاط متزايد، حيث تقدم المحور بفاعلية نحو قرية ووادي الفرع، وباتجاه قرى وادي أبو جبارة. تم تحرير مسافات شاسعة، وتمت إعادة السيطرة على المواقع التي كانت تحت سيطرة العناصر المتطرفة، بدايةً من مسجد ودار الحديث بكتاف.
ومع تقدم القوات، تم استعادة القرى بنجاح وبتتابع متسارع، حتى وصل أبطال المحور إلى مشارف مديرية كتاف. واستمر التقدم حتى تخطت القوات جبال عنبان وجناح الطير، مما أظهر قوة وتنظيم القوات المنضوية تحت قيادة اللواء الهاشمي.
تمثل هذه الجهود الكبيرة لتنظيم البيت الداخلي وترتيب العمليات العسكرية الرائعة استعادة الأمن والاستقرار في تلك المناطق المحررة، وتأكيد القدرة والجاهزية القتالية للقوات.

مشاركات حاسمة..

في إطار التصعيد العسكري الذي شهدته منطقة حجور وباقم في اليمن يومها، جاء دور الواء رداد الهاشمي بمشاركات واسعة وحاسمة في تلك المعارك الدامية. حيث قاد اللواء الهاشمي تحركات عسكرية ناجحة في معركة حجور، حيث نجح في ارسال لواء متكامل من المحور لتعزيز القوات هناك ودعم الجبهة الجنوبية في المعركة ضد المتمردين الحوثيين.
كما شهدت باقم مشاركة فعالة من قبل الواء الهاشمي، حيث تم ارسال كتيبة متكاملة الى تلك المدينة لتعزيز محور آزال ودعم القوات المحلية في صد هجمات الحوثيين. وقد تمكنت القوات بقيادة اللواء الهاشمي من تحقيق انتصارات مهمة في تلك المناطق وصد الهجمات العدوانية بنجاح.
تعكس هذه المشاركات والإنجازات العسكرية الكبيرة للواء الهاشمي التزامه وإخلاصه في خدمة الوطن والدفاع عنه ضد الاعتداءات الخارجية. وتبرز قيادته الفعالة والمهارات القتالية العالية التي تجعله قائدا محترما وموثوقا به في ساحة القتال.
مع استمرار التصعيد العسكري في تلك المناطق، يظل الواء رداد الهاشمي نموذجا للقائد العسكري الناجح الذي يضع مصلحة الوطن والجيش فوق كل اعتبار ويسهم بفاعلية في تحقيق الانتصارات وصد الأعداء. سائلين الله أن يحفظ اليمن وشعبه من كل سوء وأن يعم الأمن والاستقرار في ربوع الوطن العزيز.

تنفيذ الأوامر والدفع بقوات تعزيزية إلى نطاق عسكري خارج مساحات المحور

قام اللواء رداد الهاشمي، قائدًا للواء المتكامل من محور كتاف، بإرسال قوات تعزيزية إلى منطقة الجوف. وقد قام اللواء رداد بالمشاركة الشخصية في عمليات التحرك العسكري في الجوف واللبنات. وتمكنت قواته من وقف تقدم مليشيا الحوثي باتجاه مأرب، حيث ما زالت القوات مستمرة في التواجد في المناطق الاستراتيجية مثل الجدافر والكنائس وقرية اللبنات.
وفي إطار مشاركته في التحرير وتأمين المناطق الحدودية، تصدت قوات اللواء رداد للهجمات العدوانية وتمكنت من تثبيت السيطرة على جبال عدوان. وقد خاضت قواته أشرس المعارك ضد مليشيا الحوثي، حيث استطاعت بشجاعة وتصميم الدفاع عن الوطن والدفاع عن أمن واستقرار المنطقة.
تجسدت قيادة اللواء رداد الهاشمي في اتخاذ القرارات الفعالة وإعطاء التوجيهات السليمة لقواته، مما ساهم في تحقيق النصر وتأمين الحدود ودحر التهديدات المعادية. الأداء الملحوظ للقوات تحت قيادته يعكس الروح القتالية العالية والاحترافية في تنفيذ العمليات العسكرية.
تواصلت المعارك المتعددة في أكثر من جبهة خارج محور كتاف، حيث أرسل اللواء رداد الهاشمي قواته إلى جبهة الكسارة والعلم والجوبة والبلق، وهي المعارك التي تأتي في إطار التصدي لقوى المليشيا الحوثية التي تسعى جاهدة للسيطرة على منطقة مأرب.
وقد كانت ولا تزال قوات اللواء رداد الهاشمي تقدم دعمًا كبيرًا للقوات الجيش الوطني التي تواصل جهودها لحماية المواطنين والدفاع عن الأراضي الوطنية في مأرب، وهي المحافظة التي تشهد معارك عنيفة منذ فترة طويلة.
وتأتي هذه المعارك ضمن الجهود الرامية لاستعادة السيطرة على المناطق التي تم احتلالها من قبل الميليشيات الحوثية، وضمان استقرار المنطقة وحماية السكان من الأذى.
تعكس هذه الجهود الشجاعة والإصرار من قبل القوات البطلة في الدفاع عن الوطن وتحرير الأراضي المحتلة، وتؤكد على العزم الثابت للقضاء على جميع محاولات المساس بأمن واستقرار اليمن وتحقيق النصر النهائي للشعب اليمني.

التأهيل ومساحة السيطرة..

يمر محور كتاف بكافة قواته ووحداته الآن بمرحلة تأهيل وتدريب مكثفة من أجل تعزيز قدراتهم وجاهزيتهم العسكرية. كما تولت قواته المرابطة في مواقع استراتيجية هامة دوراً حيوياً في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، وتمثل شوكة في حلق العدو.
ومن ناحية أخرى، يعتبر اللواء رداد الهاشمي قائداً محترماً وموثوقاً به من قبل أفراده وقواته. فهو يتمتع بالفضائل العسكرية والإنسانية التي تجعله محل احترام وتقدير الجميع. بالإضافة إلى ذلك، يقوم بواجبه كقائد عسكري من خلال الاهتمام بصحة وسلامة جنوده وعائلات.
ماجد صالح البيل
انتصارات لواء فتح بقيادة اللواء رداد الهاشمي في صعدة 

تحت قيادة اللواء رداد الهاشمي، استطاع محور كتاف في الحد الشمالي اليمني أن يسطر صفحات جديدة من البطولة والتضحية في مواجهة مليشيا الحوثي الإرهابية. ومن بين المحاور الاستراتيجية التي نالت اهتماماً خاصاً تبرز محور كتاف كواحد من أبرز المحاور التي شهدت تحريرًا واسعًا في محافظة صعدة.
بدأت رحلة لواء فتح في عام 2016، خاضت معارك عنيفة جسدت شجاعة وتضحية الجنود البواسل تحت إشراف اللواء رداد الهاشمي. بفضل الخبرة الميدانية والكفاءة القيادية المكتسبة خلال سنوات الحروب والصراعات، استطاع اللواء وجنوده تحرير العديد من المواقع الاستراتيجية، مثل جبال الثأر وحبش وتبة الدحداح والصخرية، والعديد من النقاط الحدودية الحيوية.
وتأتي هذه الانتصارات التي حققها لواء فتح، بالشجاعة والتضحية والتكتيك العسكري البارع، مما أدى إلى تكبيد المليشيات الحوثية خسائر فادحة في العتاد والأرواح. ومن خلال تسليم المواقع التي تم تحريرها للقوات الصديقة، أثبت اللواء رداد الهاشمي وجنوده مدى التزامهم بالاستقرار والأمن في المنطقة.
لا شك أن عمليات التحرير الناجحة التي قادها اللواء رداد الهاشمي تمثل نموذجا حيًا للبطولة والتفاني في الدفاع عن الوطن وتحقيق الاستقرار. وبهذه الانتصارات، يبزغ فجر الأمل في عودة الحياة الطبيعية لسكان تلك المناطق المحررة وتطويرها بما يخدم مصلحة اليمن وشعبه.

وفاء الأشقاء السعوديين..

تحت قيادة المملكة العربية السعودية، يلعب التحالف العربي دورًا محوريًا وأساسيًا في دعم اليمن ومحاربة الميليشيات الحوثية. 
من خلال التحالف العربي، يتلقى اليمن الدعم الكبير ماديًا، عسكريًا، معنويًا وبشكل حقيقي يساهم في تحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة. وهو ما يؤكده باستمرار اللواء رداد الهاشمي ويثني عليه بالقول دور المملكة العربية السعودية وقيادتها السديدة لا يمكن إنكاره، حيث استمرت في تقديم الدعم لليمن على مر السنين بكل سخاء وكرم.
ويتابع بالقول بفضل التحالف العربي ورؤية المملكة العربية السعودية، استطاع اليمن أن يواجه التحديات والتهديدات الكبيرة التي تعصف به، وهذا يبرهن على الدور الكبير الذي تلعبه المملكة في حفظ الأمن والاستقرار في المنطقة.
ويصيف اللواء رداد الهاشمي أنه لا بد من التقدير والشكر للسعودية ولملكها وولي عهده، ولجيشها الباسل، ولشعبها الوفي على تضحياتهم ودعمهم الدائم لليمن وللتحالف العربي. إنهم يمثلون العمود الفقري الذي يدعم جهود اليمن نحو السلام والاستقرار.
ويحث اللواء رداد الجميع على أن يدركوا أهمية التعاون والتضامن بين الدول العربية، داعيا أن يقفوا معًا لمواجهة التحديات المشتركة وبناء مستقبل أفضل للجميع في الشرق الأوسط.


آخر الأخبار