الجمعة 25 يونيو 2021
الوحش الذي أربك الإماميين شرقي صنعاء
الساعة 08:52 صباحاً
بلال الطيب بلال الطيب

حَشد الإماميون جميع قواتهم في المحور الجنوبي والشرقي لغرض الاستيلاء على جبل نُقم21 ديسمبر 1967م، وذلك في نفس اليوم الذي أعلن فيه عن تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة الفريق حسن العمري، بدلًا عن حكومة محسن العيني المُستقيلة، لتدور في رحى ذلك الجبل معارك طاحنة استمرت لأكثر من أربع ساعات، وحين دخلت المُواجهة إلى العمق، حصل قتال بالسلاح الأبيض، وتقهقرت القوات الإمامية، وتكبدت خسائر فادحة، وقد ظل ذلك الجبل، ومن خلفه جبل براش بيد القوات الجمهورية حتى نهاية حصار صنعاء.

بعد تلك الواقعة بثلاثة أيام، قامت مجموعتان من أفراد لواء الوحدة بعملية إغارة على القوات الإمامية المُتمركزة في جبل الطويل، بقيادة الملازم محمد مُحسن حيدرة، والملازم محمد الأكوع، وقد تمكنتا من الوصول إلى عمق الجبل بعد معركة بطولية غير مُتكافئة، استشهد فيها جميع المُقاتلين، وذلك بعد أنْ فرضوا سيطرتهم على الموقع لفترة محدودة، وبعد أنْ قتلوا عددًا من عساكر العدو، عامل الإشارة كان يتكلم مع غرفة عمليات القائد العام، ومع المقدم عز الدين المؤذن تحديدًا، واستشهد في الأخير.

في شهادته على ذلك الموقف البطولي قال عز الدين المؤذن: «وما أشق على نفسي عندما سمعت الجندي الحامل للجهاز وهو يستغيث: "يا فندم العدو يضربنا، يا فندم العدو هجم علينا، لقد قتل فلان وفلان، لقد هجموا عليّ"، وأنا أقول له: "احتموا وراء سواتر، واضربوا ببنادقكم، وافتحوا القنابل"، وأخذت التلفون واتصلت بالوحدات الأخرى بسرعة إنقاذ هذه المجموعة، وتحركت فصيلتان من المظلات والصاعقة، ورغم هذا كانت الخسائر كبيرة لهذه القوات الفدائية، وسقط حامل الجهاز شهيدًا وأنا أتكلم معه، وكانت هذه اللحظات من أصعب اللحظات التي أتذكرها دائمًا».

قامت القوات الجُمهورية بعد ذلك بمحاولتين لاستعادة جبل الطويل، وذلك قبل أن ينتهي شهر ديسمبر 1967م، انطلقت الأولى من تبة دارس، بقيادة العقيد سلام عبدالله الرازحي، وشاركت فيها وحدات من المظلات، والصاعقة، والشرطة العسكرية، والجيش الشعبي، وقد سيطرت على الجبل لمدة 12 ساعة فقط، وعادت أدراجها خائبة، وبعد أنْ تكبدت الكثير من الخسائر.

أما المحاولة الثانية فقد تم الإعداد لها بشكل جيد، وتم الهجوم على الجبل من ثلاثة محاور، هجومان وهميان، وهجوم حقيقي انطلق - أيضاً - من تبة دارس، نجحت القوات المهاجمة في السيطرة على جبل الطويل، فيما ظلت وحدات المظلات والصاعقة بقيادة الملازم محمد مهيوب الوحش مُرابطة فيه لمدة ثلاثة أيام، وذلك بعد أن أمنت هبوط طائرة القائد الجزائري الشريف بلقاسم في مطار الرحبة، دخل الأخير المدينة المُحاصرة، وألقى في الجماهير المُحتشدة بميدان التحرير خطابًا حماسيًا، وسلم شيكًا بمبلغ مليون دولار؛ الأمر الذي حفز المُقامون أكثر على الصمود.

غادر بلقاسم صنعاء، وانسحبت القوات الجمهورية التي اقتحمت جبل الطويل بشكل فردي، وبعد أنْ دمرت الكثير من المدافع المُعادية، وقد كان لقائد تلك القوات، البطل محمد مهيوب الوحش طريقة جريئة وفريدة في اقتحام مواقع الإماميين، وكان مع كل اقتحام يطلق صرخة مدوية تربك العدو، وتشل فعاليته؛ وبسببها أطلق عليه المصريون اسم (الوحش)، وقد غلب عليه هذا اللقب، وظل لصيقًا به حتى بعد استشهاده.

وهكذا استعادت القوات الجمهورية عافيتها، وتجاوزت مربع الدفاع الضيق، إلى مربع الدفاع النشيط، وبدأت بشن عمليات هُجومية مُباغتة، وحصلت على أسلحة حديثة، وأسرى، وعادت إلى مواقعها سالمة، وعن تلك العمليات قال مكرم محمد أحمد: «كان الثوار يحققون كل يوم انتصارًا صغيرًا، يركبون الجبال المحيطة جبلا إثر جبل، ويعودون في المساء بمجموعة من الأسلحة، يعرضونها في الميدان - يقصد ميدان التحرير - كلها تحمل شعار الصداقة الأمريكية، وفي بعض الأحيان كانوا يعودون ببعض الرؤوس المجزورة من العنق ليدقوها على باب اليمن، ثم تطور الأمر إلى عمليات هجومية كاسحة، مع الاحتفاظ بالمواقع التي تم استعادتها».


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار