الجمعة 25 يونيو 2021
رحم الأستاذ القدير يحيى مصلح مهدي
الساعة 08:18 مساءً
علي العمراني علي العمراني

زاملته يرحمه الله، في أول برلمان منتخب 1993، بعد الوحدة .. كانت تتميز أطروحاته بالصراحة والشجاعة والوضوح .

كان قائداً عسكرياً في حرب الستينات ضد الإمامة، وقال لي ذات مرة؛ مقارنا بما آلت إليه الأمور : كنا نحمل الملايين على سيارات، إلى الجبهات والوحدات، دون أن تسول لأحد نفسه، أخذ فلس واحد، ليس له فيه حق.. كنت أدرك أن ما قاله حقيقة، فقد مات القادة الكبار؛ السلال، والإرياني والحمدي،وسالمين وعبد الفتاح، وجمال عبدالناصر، وهواري بو مدين، وسواهم من قادة العصر الذهبي المجيد ، دون أن يخلفوا ثروات أو أمولاً تُذكر..

ولكنهم تركوا ذكرى طيبة تخلدهم وتعتز بها شعوبهم..

كنت ليلة أمس، اتذاكر مع صديق عزيز، طرفاً مما تميز به ذلك العصر المجيد ، فقال : ليتني عشت في ذلك الزمان ولَم  أعش حتى يأتي حتى هذا الزمن القبيح! 

وأقول : إن وجود العمالقة في كل ميدان، في عصر لم يفصلنا عنه إلا عقود؛ يؤكد إن هذه الأمة ولادة.. والسماء تُرجَّى حين تحتجب!

رحم الله النماذج النيرة ، رموز الإباء والشموخ في أمتنا .. ورحم الله الفقيد اللواء والبرلماني،والدبلوماسي يحيى مصلح، وعظيم العزاء لعائلته الكريمة ومحبيه ..

 


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار