السبت 22 يونيو 2024
الثأر لعفاش والزوكا
الساعة 07:43 مساءً
حسين البهام حسين البهام

هاهي الأيام دول لتأتي بنا في الصباح الباكر ببريق يلمع ويشع ليمنحننا فرصة الانتقام مع من خانوا العهد والوفاء لزعيمنا وأمينه العام، و لأهداف سبتمبر وأكتوبر.

لقد سنحت الفرصة الذهبية لنا اليوم لنأخذ بثأر الزعيم ورفيق دربه ..تلك الفرصة التي لن يكررها لنا التاريخ وسيلعنا إذا لم نستغلها لقد تهاوت الأذناب المجوسية وسقطت مشاريعهم على أبواب مارب..

حان الوقت لمن لم يلتحق من الحرس الجمهوري والأمن المركزي بأخوانهم في الدفاع عن الثورة والوحدة اليمنية.

ومن هنا أدعو كل القوات الموالية للمؤتمر الشعبي العام بالالتحاق بقوات الشرعية أدعو الحرس الجمهوري والأمن المركزي خاصة بذلك كونهم المعنيين في الدفاع عن الوطن، وكذا الأخذ بحق زعيمنا وأمينه العام وتحقيق أهدافهم النبيلة في استعادة دولة النظام والقانون .

نعم أدرك أن هناك حواجز في النفوس بيننا وبين حزب الاصلاح لكن علينا أن نكون كاظمين الغيظ في هذه المرحلة، ونتجاوز خندق الفرقة الذي وُضع ليحجزنا عن تحرير صنعاء واستعادة الدولة اليمنية..

اليوم علينا أن نعمل وفق شعار عدو الأمس صديق اليوم.  ..

نعم أدرك ألمكم أيها الأبطال وأنتم ستلامسون من خانكم  وتستنشقون الهوى  معهم في  خندق واحد كل هذا ثمنه وفاء للوطن  من أجل استعادة الدولة.  نعم أنهم   السبب الرئيس في سلبها وتركها فريسة لقوى المرتزقة في الداخل والخارج

 لكن الوطن يحتاج منا اليوم الى القفز على الجراح وترك الماضي والتصويب نحو العدو المشترك لنا ولهم ..

لم يعد أمام الجميع من حزب الإصلاح والمؤتمر الشعبي العام إلى إعادة التحالف السابق واخذ العبرة من دروس الماضي والحاضر المستعجل  .

فالوطن ملك الجميع وهذا الذي يجب أن يستوعبه الإصلاح ويستدرك أمره ويتجنب طيش صبيته التي أوقعته وأوقعت اليمن في ما نحن فيه..

لقد حانت ساعة الصفر لتصفير عداد النزاع بين الحزبين والاحتكام بعد التحرير للدستور والقانون بعيداً عن شطحات النضال والتضحيات التي سيتغنى بها الجميع.


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار