السبت 13 ابريل 2024
كلمة حق يجب ان تقال ..
الساعة 05:58 مساءً
فهد طالب الشرفي فهد طالب الشرفي

لم ولن تزد التسريبات المريضة والإشاعات الضعيفة كضعف الانفس الواهنة الصغيرة التي تحبكها في الظلام وتحاول نشرها وتعميمها عبر المواقع الصفراء والصفحات السوداء, الرجال القادة والافذاذ والمناضلين الاحرار إلا محبة ومهابة، وقدرا ومعزة ومكانة عند الله تعالى ثم عند الناس الشرفاء الذين يعرفون الفضل لذوي الفضل وعند التاريخ الذي لا يقبل الحيف ولا ينام على الإفك ولا يقبل التزوير والفبركة والتزييف ..

بين حين وآخر تطالعنا بعض المواقع السخيفة باخبار مثيرة للسخرية والتقزز يستهدفون فيها اسرة خولانية قضاعية حميرية، وعائلية يمانية جمهورية 
سبتمبرية اصيلة، لها في تاريخ خولان بن عامر وصعدة محطات مشرقة وتضحيات خالدة ومواقف مثل الشمس في رابعة النهار، ونتعامل بكل تجاهل لهذه الاخبار فالاخوة آل مجلي اكبر من كل هذه الإشاعات وأشرف من الوقوف امام ما تنسجه العقول الدنيئة، فهم اصحاب موقف واضح كابر عن كابر جدهم الاول الشيخ المناضل الكبير فايد مجلي عضو مجلس قيادة ثورة سبتمبر ووالدهم المعلم الجمهوري العلم بيرق النضال والوفاء والاستبسال الشيخ حسين فايد مجلي وهم بين ولد مناضل او اخ شهيد او عم شهيد او والد شهيد او خال شهيد ما فرطوا ولا خانوا ولا خذلوا ولا تغيروا عن مواقفهم ومبادئهم، وهم اصحاب سجل نظيف لا باعوا ولا اشتروا ولا افسدوا ولا تاجروا في اي موقع من مواقع الخدمة التي يتبوأونها عن جدارة يحضرون في المغارم اكثر بكثير من حضورهم في المغانم، ولهم علاقة طيبة مع كل طيف المجتمع في صعدة خولانها وهمدانها وفي اليمن كلها شمالها وجنوبها ..

يمثلهم ويمثلنا اليوم سعادة الشيخ المناضل عثمان حسين فايد مجلي عضو مجلس القيادة الرئاسي وصاحب الملحمة الوطنية الصادقة في مواجهة الحوثيين في صعدة مع اخوانه ورفاقه من مشايخ ووجهاء واحرار خولان وهمدان، الرجل الذي يضيف للمناصب شرفا ويبذل للقضية مالا ودما وجاها ولا يفرط ولا يتواطئ ولا يتنازل عن اي ثابت من ثوابت الوطن وكل من يعرفه يعلم انه منظومة متكاملة من القدرة والكفاءة والنبل والوطنية والاخلاق والاخلاص والتواضع والاصالة ومهما كتبت عنه فلن افيه حقه ومثله بقية اخوانه الميامين .

كتبت هذه السطور بعد أن طالعت بعض الاخبار الباهتة الميتة التي تحاول الاساءة الى اخيه واخينا جميعا القائد البطل اللواء ياسر حسين فايد مجلي قائد محور باقم ورجل المتارس والمواجهة والشجاعة والاقدام والنزاهة، ياسر الذي يعرفه جنوده الذين يلتفون حوله كالليوث الكاسرة وقد اتوا من كل محافظات البلاد ورأوا فيه قائدا يستحق محبتهم وولائهم ووفائهم ..

ياسر مجلي قائد عظيم لن تنال منه كتابات خفافيش الظلام وسنظل حراسا امناء ندفع بما نعلم وندافع عن كل سيف جمهوري اصيل، ولن نترك الابواب مواربة لمن تسول له نفسه النيل من قياداتنا ورفاقنا وحتى ولو اختلفنا معهم يوما فلن نغبطهم حقهم او نهون من قدرهم او نسمح بالاساءة اليهم ، وسيأتي اليوم الذي نسطر فيه بكل التفاصيل تاريخ كل هذه الاسر والرجال، وندونها للتاريخ والاجيال ..

وفي الختام اقول لكل قوى الشر والتآمر والبذاءة وناشري الاشاعات الرخيصة لن تعدوا قدركم ولن تنالوا من قممنا الشامخة واعلامنا الراسية ..

والله من وراء القصد 

 


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار